آبل تنشر للمرة الأولى تفاصيل الشركات المورِّدة التي تتعامل معها

آبل تنشر للمرة الأولى تفاصيل الشركات المورِّدة التي تتعامل معها

التعليم السعودي : نشرت شركة آبل للمرة الأولى قائمة بأسماء المورِّدين الذين تتعامل معهم، وذلك في خطوة يبدو أنها ترمي إلى درء الانتقادات الموجَّهة إليها بشأن معاملة موظفي الشركات المورَّدة. وقالت الشركة الأمريكية المتعددة الجنسيات، والتي تعمل على تصميم وتصنيع الإلكترونيات الاستهلاكية ومنتجات برامج الكمبيوتر، إنها زادت من عمليات الرقابة على مصانعها في محاولة منها للتأكُّد من وجود ظروف عمل ملائمة بالنسبة لموظفي تلك الشركات المورِّدة. وكانت آبل قد تعرَّضت العام الماضي لانتقادات لاذعة بعد انتحار مجموعة من العمال والموظفين العاملين في مصانع تابعة لشركة “فوكسكون”، وهي مجموعة مسجَّلة في تايوان ومتخصِّصة بإنتاج المكوِّنات التي تدخل في تصنيع الأجهزة الإلكترونية، وتُعتبر إحدى الجهات المورِّدة لشركة آبل. “طيّ الكتمان””إن آبل ملتزمة بتطبيق أعلى معايير المسؤولية الاجتماعية على اتِّساع قاعدة مورِّديها” من تقرير لشركة آبل بعنوان إلاَّ أن آبل كانت قد أبقت تفاصيل مورِّديها طيَّ الكتمان إلى أن قامت بنشرها مؤخَّرا في تقرير أطلقت عليه “تقرير مسؤولية المورِّدين”. وجاء في التقرير: “إن آبل ملتزمة بتطبيق أعلى معايير المسؤولية الاجتماعية على اتِّساع قاعدة مورِّديها.” وأضاف التقرير: “نطلب من مورِّدينا تأمين ظروف عمل آمنة، ومعاملة الموظفين بكرامة وباحترام، واتِّباع عمليات تصنيع تكون مسؤولة بيئيا في أي مكان تُصنَّع فيه منتجات آبل.” وقالت آبل إنها أجرت خلال العام الماضي 229 عملية مراجعة وتدقيق في مصانع مختلفة، واكتشفت خلالها عدََّة حالات لم تمتثل فيها المصانع بحقوق العمال، حيث كان قد جرى التستُّر على تلك الحالات. وأوضحت الشركة أنها وجدت أن موظفين في 93 مصنعا كانوا قد تجاوزوا “حدود ساعات العمل الأسبوعية”، بينما كان هنالك خروقات في دفع أجور الموظفين في 108 منشأة. عمال قاصرون”أودُّ تحقيق تقدُّم كبير في مجال العمل الإضافي. كما أريد التخلُّص نهائيا من كل حالة توظيف لأشخاص قُصَّر، فهذا شيء نشعر به بقوَّة، ونودُّ القضاء عليه تماما” تيم كوك، الرئيس التنفيذي لشركة آبلكما وجدت الشركة أيضا، حسب التقرير، أن خمسة مصانع قد وظَّفت عمالا قاصرين (دون السن القانونية للتوظيف)، وذلك على الرغم من أن ذلك حدث بسبب “عدم كفاية الضوابط اللازمة للتحقُّق من عمر الموظَّف أو العامل، أو لاكتشاف الوثائق المزوَّرة”. وقالت آبل إنها عملت بشكل وثيق مع المورِّدين للتأكُّد من تسوية تلك القضايا. وقال تيم كوك، الرئيس التنفيذي لشركة آبل: “أودُّ تحقيق تقدُّم كبير في مجال العمل الإضافي. كما أريد التخلُّص نهائيا من كل حالة توظيف لأشخاص قُصَّر، فهذا شيء نشعر به بقوَّة، ونودُّ القضاء عليه تماما.” وأضاف أن آبل تعمل على تثقيف الموظَّفين العاملين في شركات ومصانع مورِّديها، وتوعيتهم بحقوقهم. وأضاف: “تعمل برامج من تصميم آبل على تثقيف الموظَّفين والعمَّال على القوانين المحليَّة، وعلى حقوقهم الأساسية كموظَّفين، وعلى السلامة والصحة المهنية، وعلى قواعد السلوك المتعلِّقة بمورِّدي آبل.”

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)