أبنـاء جامعـة الأمير سـطّام تخرجوا للعطاء والبنــاء

أبنـاء جامعـة الأمير سـطّام تخرجوا للعطاء والبنــاء
معالي مدير الجامعة

التعليم السعودي : إن التعليم العالي هو كلمة السر في نجاح أي دولة اقتصادياً واجتماعياً وعلمياً وثقافياً؛ ولذا سعت حكومتنا الرشيدة إلى توفير فرص التعليم بكل مستوياته أمام أبنائنا وبناتنا وكان هذا دائما أحد أهم اهتمامات حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وهذا ما يؤكده التوسع الكبير الذي تشهده المملكة في مجال التعليم من حيث أعداد المدارس والكليات والجامعات وانتشارها لتصبح فرصة التعليم متاحة في جميع أنحاء بلادنا الغالية. ومن هنا نجد أن إعلان «رؤية المملكة 2030» جاء مواكباً لرسالة التعليم وداعماً لمسيرته، من خلال توفير فرص التعليم للجميع في بيئة تعليمية مناسبة، ورفع جودة مخرجاته، وزيادة فاعلية البحث العلمي، وتشجيع الإبداع والابتكار، وتنمية الشراكة المجتمعية، واستحداث مجموعة كبيرة من الأنشطة الثقافية والاجتماعية، والتعاون مع القطاع الخاص والقطاع غير الربحي في تقديم المزيد من البرامج، والفعاليات المبتكرة لتعزيز الشراكة التعليمية، كما تسعى الرؤية في مواءمة مخرجات المنظومة التعليمية مع حاجات سوق العمل. وجامعة الأمير سطّام أحد هذه الصروح التعليمية الفتية التي تدرك دورها وتعي رسالتها في تحقيق رؤية الوطن التعليمية، وهي تسعى دائما في ظل توجيهات قيادتنا الرشيدة إلى تسليح طلابها وطالباتها بسلاح العلم والمعرفة، وبذل كل ما تستطيع لتكون جامعة رائدة في برامجها ومخرجاتها، وقد حققت بحمد الله قفزات تعليمية وأكاديمية وبحثية نوعية، وما كان لنا في الجامعة أن نحقق ذلك لولا توفيق الله أولاً، ثم الدعم السخي الذي تحظى به الجامعة من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أسوة بشقيقاتها من الجامعات الأخرى وبقطاع التعليم بشكل عام، فلخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز منذ أن كان أميراً لمنطقة الرياض الفضل بعد الله في إنشاء هذه الجامعة، ثم رعاية تطورها ومتابعة مشروعاتها المختلفة حتى غدت اليوم واحدة من أكثر جامعات المملكة تكاملاً في بنيتها التعليمية والخدمية. وها نحن في جامعة الأمير سطّام نحتفل اليوم بحفل تخريج الدفعة الثامنة من طلابها، هؤلاء الكوكبة من أبناء الوطن الذين تقدمهم الجامعة إلى ساحات العمل، ليكونوا فاعلين في مسيرة النماء والبناء لهذا البلد الأمين، وإنني في هذه المناسبة أقول لأبنائي الخريجين: هنيئا لكم هذا اليوم السعيد الذي هو مسك الختام لسنوات جميلة قضيتموها في طلب العلم، وإن الجامعة تفخر بكم وأنتم تتسلحون بالمعرفة للإسهام في رفعة هذا الوطن الذي بذل لكم الغالي والنفيس، وأقول لكم: إن الحصول على الشهادة الجامعية إنما هو مرحلة للانتقال من دور المواطن المتلقي للمعرفة إلى دور المواطن المشارك في التنمية، وإن سوق العمل في بلادنا يحتوي على فرص عمل كثيرة ومتنوعة سواء في القطاع الحكومي أو الخاص أو الأعمال الحرة وما عليكم إلا التسلح بالجدية والمثابرة والعزيمة والإصرار. وأخيرا فإننا في جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز نرفع أصدق معاني الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -يحفظهم الله- جميعا، على ما يبذلونه في سبيل راحة أبنائهم وبناتهم الطلاب والطالبات. كما نرفع أسمى آيات الشكر والعرفان لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، على رعايته لهذا الحفل، ودعمه الدائم للجامعة في جميع برامجها واحتياجاتها ومناسباتها. كما نقدم وافر الشكر والتقدير لصاحب المعالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى على مؤازرته للجامعة وفقاً لصحيفة الرياض.

000948d0ff63fb6ce0411fae3e757dd9

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>