أزمة المواقف تتجدد بجامعة الملك خالد مع انطلاق الدراسة

أزمة المواقف تتجدد بجامعة الملك خالد مع انطلاق الدراسة

التعليم السعودي : شكا العديد من طلاب جامعة الملك خالد مع بداية العام الدراسي الجديد من أزمة مواقف المركبات، مطالبين بإيجاد حلول سريعة وجذرية للمشكلة التي طرحت عدة مرات في السنوات الماضية دون حلول تذكر سوى وعود لا أثر لها على أرض الواقع، مشيرين إلى أن ذات سيناريو الأعوام المنصرمة أطل برأسه مجددًا مع بداية العام الدراسي الجديد.. وفيما أوضحت الجامعة أنها بدأت في تنفيذ المرحلة التجريبية لتوحيد مسار الحركة لمنسوبي الجامعة، بحيث يبدأ من الجهة الجنوبية، ومن ثم الاتجاه إلى الجهة الشرقية انتهاء بالشمالية لتتوزع حركة السيارات خاصة فيما يتعلق بالطلاب إلى المواقف المتوفرة على هذه الشوارع.
وشارك عدد من الطلاب عبر وسم #مواقف_جامعة_الملك_خالد على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» مبينين ما يواجهونه من معاناة بسبب شح المواقف مما يجعل الطالب يضطر إلى القيام بجولة للبحث عن موقف، وإن كان بعيدا عن المباني الأكاديمية مما قد يدخله في إشكالية المخالفات المرورية.
وقال أحد الطلاب: إن المعاناة كبيرة، مشيرا إلى أنه يضطر يوميا للخروج من منزله قبل ساعة ونصف لكي يضمن الحصول على موقف لسيارته، ولكن لم يجد ذلك نفعا، بل إنه في أغلب الأوقات يوقف سيارته بعيدا عن المبنى الجامعي، ويمشى على الأقدام قرابة 15 دقيقة إلى أن يصل للقاعة.
فيما أشار خالد الأسمري إلى أن ما جعل الأزمة تزداد وخصوصا مع بداية العام الدراسي الجديد إلى أن وصلت إلى هذا الحد هو زيادة عدد الطلاب مقارنة بقلة المواقف، مشيرًا إلى أن إدارة الجامعة لم تأخذ بالحسبان العمل على التوسع في المواقف.
وأضاف عبدالرحمن الشهراني: إن هنالك مساحات كبيرة في الجامعة يمكن للإدارة استغلالها بطريقة جيدة وإنشاء مواقف جديدة.
ومن ناحيته أكد وكيل الجامعة المكلف الدكتور خالد آل جلبان الحرص على وضع خطط متجددة وشاملة لتحقيق النجاح المأمول مع بداية العام الدراسي الجديد ومنها الحركة المرورية، مشيرًا إلى أن الجامعة خصصت باصات حديثة للنقل الترددي من المواقف الخارجية إلى داخل المدينة الجامعية على مدار اليوم الدراسي لتوفير الوقت والجهد على الطالب وفك الاختناقات المرورية بداية العام الدراسي فيما تم تحديد مسارات لسير الباصات، بحيث تشمل جميع مرافق الجامعة وكلياتها بما فيها العمادات.

استغلال المساحات الفضاء حول الجامعة
بشكل جيد لحل الأزمة.
إنشاء مبنى مخصص للمواقف يتكون من عدة طوابق.
ربط عدد الطلاب بالمساحات المخصصة للمواقف.
إنشاء مواقف خارجية بنقل ترددي.
إعادة جدولة مواعيد المحاضرات للتخفيف من الازدحام.

من أسباب الأزمة حسب الطلاب:
إيقاف بعض الطلاب مركباتهم بطريقة عشوائية
عدم إيجاد الحلول الجذرية من إدارة الجامعة
ازدياد عدد الطلاب المستجدين مقابل قلة المواقف وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>