أميركا: الملحقية تطالب المبتعثين بالتزام القوانين والبعد عن السياسة

أميركا: الملحقية تطالب المبتعثين بالتزام القوانين والبعد عن السياسة

التعليم السعودي : حثت الملحقية الثقافية السعودية في أميركا الطلبة المبتعثين على الالتزام بالقوانين الأميركية والبعد عن كل ما يثير الجدل والنقاشات في الأمور السياسية والداخلية أو الانحياز ضد أميركا بآراء متشددة، ما قد يعرضهم للمساءلة القانونية، وذلك على خلفية تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأخيرة، ومدير السياسات في البيت الأبيض ستيفن ميلر.

وتوقع الملحق الثقافي السعودي في أميركا الدكتور محمد العيسى أن تشهد فترة حكم الرئيس ترامب تشدداً أكثر في منح تأشيرة الدخول للبلاد، مطالباً الطلاب بالتأكد من خلو أجهزتهم الإلكترونية من أي مقاطع أو مواد تدعو إلى الإرهاب أو لها علاقة به.

وأوضح مدير العلاقات العامة في منظمة سعوديون في أميركا المهندس عبدالله الخالدي أن الملحقية الثقافية بعثت للطلبة السعوديين المبتعثين أخيراً تحذيرات عدة، وطالبتهم بالالتزام بها، حفاظاً على سلامتهم وضماناً لإتمام دراستهم بنجاح ثم العودة إلى ديارهم.

وقال الخالدي في حديثه لـ«الحياة» إن الملحقية أوصت بضرورة تلقي التوجيهات والتصريحات من الجهات الرسمية وعدم الالتفات إلى ما يتناقل عبر وسائل التواصل الاجتماعي التي تدعو إلى البلبلة وعدم الصدقية، لافتاً إلى أن من الأهمية التركيز على الهدف الذي يسعى إليه الطالب من ابتعاثه، وهو الدراسة ثم العودة إلى وطنه، مشيراً إلى أن الملحقية شددت على تحديث بيانات وعناوين الطالب، خصوصاً أن البعض لا يبالي بتسجيل عنوانه الجديد بعد أن ينتقل إليه.

وأضاف من ضمن التحذيرات أيضاً: «الابتعاد عن المناقشات السياسية كون التأشيرة التي نحملها هي من نوع F1، وتعني أن الذي يحملها هو طالب مبتعث للدراسة فقط، وبعد أن يتم دراسته سيعود إلى بلده»، مبيناً أن النقاشات السياسية لها قنواتها الرسمية وهي وزارة الخارجية ممثلة في القنصليات والسفارة السعودية في واشنطن.

وأضاف: «بخصوص التأشيرة فإنها ستلغى في حال الأوضاع الخطرة فيما لو كانت للطالب مخالفة من قبل، سواء من تأثير الكحول أم المخدرات، فضلاً على المخالفات المرورية، وهي مهمة، لا سيما إذا كانت فيها دعوة للمحكمة ولم يحضر، وحينها سيتم إلغاء تأشيرة الطالب ثم يجبر على مغادرة البلاد».

وأشار الخالدي إلى أن هناك معلومات متداولة لكنها ليست بشكل رسمي، تتمحور حول الفترة المقبلة التي سيشدد فيها على تأشيرات الدخول بالنسبة للطلبة نتيجة للأوضاع الحالية، لافتاً إلى أنه لا ينصح خلال الـ90 يوماً المقبلة بالسفر إلى أميركا. وبيّن أنه إذا تم إلغاء الفيز فمن الصعب التقديم على طلبها مجدداً، مطمئناً أهالي الطلبة الذين ينوون حضور تخرج أبنائهم في أيار (مايو) المقبل أنهم سيتمكنون من ذلك.

وتابع: «لموظف الجوازات الحق في أن يسأل المبتعث عن دينه أو عرقه»، وعزا ذلك إلى أنها أمور لها علاقة بـ«العنصرية» التي تقع ضمن القانون الأميركي، وهي معلومات تهمهم ولا خوف منها، وأفاد بأن السفارة الأميركية في الرياض خصصت يوماً في الأسبوع بمسمى: «أسأل القنصل»، لتوجيه الاستفسارات والتزود بالمعلومات.

وكان الرئيس الأميركي أعلن إغلاق الحدود الأميركية أمام اللاجئين ومنع دخول مواطني سبع دول إلى الأراضي الأميركية هي: العراق، وإيران، وليبيا، والصومال، وسورية، واليمن، وتلا ذلك تصريح مدير السياسات في البيت الأبيض ستيفن ميلر بأن السلطات تدرس احتمال مطالبة زوار أميركا بتقديم سجل حساباتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والمواقع التي يتصفحونها، وسجل أرقام الهواتف على أجهزتهم قبل السماح لهم بدخول أميركا، وفي حال رفض الشخص كشف المعلومات المطلوبة يمنع من دخول بلادهم.

غير أن تصريحات ترامب قوبلت باستهجان وغضب كبيرين، واحتج المئات على القرار في مطارات عدة بأميركا، حاملين لافتات معارضة لتصريحات ترامب، مطالبين بعدم تنفيذها، فيما نجح الاتحاد الأميركي للحريات المدنية أخيراً في إقرار الإقامة الموقتة للمسافرين المحتجزين الذين وصلوا إلى البلاد وفقاً لصحيفة الحياة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)