أهالي ظهران الجنوب: وسائل المواصلات غائبة

أهالي ظهران الجنوب: وسائل المواصلات غائبة

التعليم السعودي : في وقت عززت وزارة التعليم أسطول النقل التعليمي لهذا العام بـ25 ألف حافلة ومركبة تخدم عددا من الطلبة المشمولين بخدمة النقل التعليمي المجاني، والبالغ عددهم نحو مليون و227 ألف طالب وطالبة، أبدى عدد من أهالي محافظة ظهران الجنوب الحدودية تذمرهم من غياب وسائل النقل، ونظام الفترات الثلاث لمدارس النطاق الأحمر بالمحافظة، والذي يبدأ عند الساعة السابعة صباحا وينتهي عند الخامسة عصرا.
غياب السلامة والتنظيم
أوضح رئيس رقباء محمد أحمد السحامي من منسوبي قطاع حرس الحدود بظهران الجنوب، والذي أصيب في منفذ علب الحدودي خلال مشاركته مع زملائه في القضاء على مجموعات إرهابية تابعة للانقلابين الحوثيين وحليفهم المخلوع علي صالح قبل دخولهم الحدود، أنه اضطر إلى مغادرة السرير وتحمل آلام الإصابة في سبيل إيصال طفله الصغير إلى المدرسة في ظل غياب تام لوسائل النقل والسلامة.
وأشار عدد من أولياء أمور الطلاب والطالبات إلى أهمية الانتظام في المدارس، ورغبتهم في تلقي أبنائهم المناهج الدراسية من على المقاعد الدراسية بعيدا عن البدائل التعليمية المطروحة، مشددين على ضرورة تنظيم العمل في مدارس النطاق الأحمر بعيدا عن العشوائية الحاصلة الآن.
غلاء السائقين الخاصين
انتقد المواطن محمد عواش، نظام الفترات الثلاث لمدارس البنين والبنات، مبينا أنه اضطر لأخذ إجازة من عمله، والتفرغ لتوصيل أبنائه للمدارس بمختلف المراحل الدراسية، حيث يتوجب عليه إيصال أحد أبنائه عند الساعة السادسة والنصف صباحا لمدرسته المتوسطة بالغيل، ومن ثم العودة للمنزل وإيصال زوجته التي تعمل في التعليم عند الساعة العاشرة والنصف لمقر مدرستها الجديدة في قرية الغيل، وكذلك إيصال الابن الأكبر عند الساعة الثانية ظهرا إلى مدرسته الثانوية بالطلحة والعودة له عند الساعة الخامسة عصرا.
وأبدى المواطن محمد الوادعي استياءه من ارتفاع أسعار السائقين الخاصين، مضيفا أنه اضطر إلى استئجار سائق خاص بمبلغ ألفي ريال في الشهر لتوصيل أبنائه إلى مدارسهم المختلفة.
 النظام تحت التقييم
أكد مدير عام مركز الدعم التعليمي والفني للحد الجنوبي نائب رئيس اللجنة العليا للحد الجنوبي الدكتور أحمد قران إلى “الوطن”، ضرورة تكاتف الجميع في سبيل إنجاح العام الدراسي في مدارس الحد الجنوبي، مشيرا إلى أن نظام الفترات تحت التقييم، مشددا على ضرورة الاستفادة من البدائل التعليمية والمتمثلة في تطبيق عين دروس، وقنوات اليوتيوب، والقنوات الفضائية التعليمية، والدروس الإلكترونية، والمقررات التفاعلية، وبوابة المحتوى الرقمي.
يذكر أن المتوقع أن يقطع أسطول النقل التعليمي 12 مليونا و870 ألف رحلة خلال هذا العام، وتنتشر القوى العاملة في شركة تطوير النقل التعليمي بجميع المناطق، إذ بلغ عددهم نحو 28 ألف من السائقين والإداريين والمتخصصين والمراقبين الميدانيين.
وأطلقت الشركة هاتف الاتصال المجاني 8001231000 عند وجود أي ملاحظة أو استفسار أو اقتراح وفقاًَ لصحيفة الوطن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>