أيهما أولى «توفل» الإنجليزية أم العربية؟

أيهما أولى «توفل» الإنجليزية أم العربية؟

أسامة أحمد السباعي – عكاظ

ما زالت الأمة تعاني من ظاهرة ضعف أبنائها في اللغة العربية بدءا بتلاميذ المدارس وطلاب الجامعات، وصولا إلى أساتذة الجامعات، وانتهاء بحاملي الشهادات العليا في مرافق الدولة وسواها، إنك لتجد أن غالبية المتعلمين كبارا وصغارا ذكورا وإناثا يجهلون النطق الصحيح، والقراءة السليمة، والكتابة الإملائية الصحيحة ولم يعد للغتنا أهمية أو مكانة بين العربان.. بل غدت شأنا ثانويا وهامشيا قد يتندر بعضهم على من يحرص على تعديل لحن في اللغة أو يستدرك خطأ إملائيا.
إن ما يثير العجب أن هذا التردي في مستوى اللغة إنما يأتي على إثر حصيلة سنوات دراسية لأبناء يعرب تلقوا في مراحل التعليم العام حصصا مكثفة في مادة اللغة العربية، نحوا وصرفا.. شعرا ونثرا.. نقدا وبلاغة.. فأين ذهبت جهود تلك السنوات؟! هل السبب في اللغة نفسها؟ أم في الأبواب والموضوعات التي تكتظ بها مناهجها المقررة؟ أم في صعوبة تلك الموضوعات التي تنوء بها ذهنية التلاميذ.. مما نشأ عنه نفور بين التلاميذ ولغتهم؟ أم هو إلغاء دروس الإملاء في المرحلة الابتدائية؟ أم هي طريقة تدريس اللغة العربية؟ ما يثير العجب أكثر من ذلك أنه في الوقت الذي ينظر بعض المتعلمين إلى أن إتقان اللغة يعتريه الكثير من الترف والكماليات.. نرى ــ على النقيض ــ حرصا منهم على الإقبال على تعلم اللغة الإنجليزية، والاهتمام بفتح المعاهد التي تدرسها.. بل يشترط على من يرغب العمل أو الالتحاق في برنامج الدراسات العليا بالجامعة أن يكون متقنا للإنجليزية قراءة وكتابة ونطقا.. بينما آخر ما تفكر فيه هذه الجهات أن يكون متقنا للعربية.. قراءة.. وكتابة.. ونطقا. من أجل ذلك، ظهرت في المدة الأخيرة دعوة تنادي إلى أن يشترط للقبول في الجامعة اجتياز (TOFEL) (توفل للغة العربية) مثلما يشترط توفل الإنجليزية، وقد انطلقت هذه الدعوة باقتراح قدمه الأستاذ عبداللطيف الضويحي.. تأسيس اختبار عام للغة العربية على غرار توفل الإنجليزية (الوطن 15/8/1430هـ) ويشمل قواعد اللغة، والقراءة، والكتابة، والاستماع. وأيده في ذلك الاقتراح الأستاذ محمد صلاح الدين ــ رحمه الله ــ (المدينة 26/8/1430هـ) الذي نظر إلى الاقتراح أنه «خطوة أساسية نحو منهجية شاملة لكافة أرجاء العالم العربي لإصلاح اللغة العربية» وتبعته الأستاذة عزيزة المانع (عكاظ 15/10/1430هـ) التي أكدت ضرورة «احترام اللغة والإيمان بأهمية إتقانها والاعتراف بأن الجهل بها من منقصة لا بد من التخلص منها». على أن قضية الضعف في اللغة لا يمكن حلها إلا عبر تيسير قواعد النحو وحذف أبواب منه ترحل إلى الجامعة لتقررها في مناهجها، وذلك تمهيدا للوصول إلى مرحلة التوفل. هذه الحلول هي جزء مما يتصدى له سمو وزير التربية والتعليم خلال تطوير مناهج التعليم التي مضت قدما في الفترة الأخيرة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)