الأفندي : كرسي الأمير نايف بذرة خير ..و80 طالباً يحملون لقب سفراء القيم

الأفندي : كرسي الأمير نايف بذرة خير ..و80 طالباً يحملون لقب سفراء القيم

التعليم السعودي : وصف الدكتور سعيد بن أحمد الأفندي المشرف على كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية عميد معهد الدراسات العليا التربوية بجامعة الملك عبدالعزيز حصاد الكرسي بالغني والمثمر وقال: إن الكرسي استهدف منذ انطلاقته الأولى الإسهام في وضع معايير تحكم تطبيق القيم الأخلاقية في المجتمعات الإنسانية وإعداد الدراسات التي تساهم في تعزيز القيم الأخلاقية في المجتمع السعودي وغيره من المجتمعات وكذلك رصد المشكلات الأخلاقية في المجتمع السعودي ومظاهرها وأسبابها وتقديم الحلول العلمية والعملية للمشكلات لحلها والحد منها.

لافتا إلى أن المجتمع يجني الآن ثمرة الخير التي زرع بذرتها صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز – رحمه الله – قبل رحيله والتي أثمرت وقفًا علميًا نادرًا بالتزامن مع توجيهه الكريم لجامعة الملك عبدالعزيز بجدة في عام ١٤٣٢هـ بإنشاء كرسي بحثي للقيم الأخلاقية. وأشار د.الأفندي إلى أنه ومنذ ذلك الحين يقدم كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية جهودًا متواصلة ومتصاعدة لتحقيق رؤيته بأن يكون مرجعية معرفية وبحثية للقيم الأخلاقية الإنسانية، ويعمل على تطبيق رسالته بتعزيز القيم الأخلاقية في المجتمع وتفعيلها بأساليب عصرية ووسائل منهجية وبالتفاعل الإيجابي مع المجتمعات الإنسانية. وأشاد الدكتور الأفندي في حواره مع «المدينة» بجهود وحرص أبناء سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز على دعم أنشطة الكرسي، مثمنًا دور صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز -حفظه الله- الذي وجه باستكمال مسيرة الكرسي من خلال الدورة الثانية التي انطلقت العام الماضي، حيث كان حصاد الأعوام الخمسة المنصرمة من عمر كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية غنيًا بالمنجزات والأبحاث والندوات والمؤتمرات والبرامج المجتمعية. جاء ذلك فى حواره مع «المدينة» فإلى نص الحوار:

آلية ودعم

هل توضح لنا آلية دعم الكرسي، وماهي الجهات الداعمة لأعماله؟

* يعتبر الكرسي وقفًا علميًا بحثيًا وجه بتأسيسه صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز – رحمه الله – ويتلقى الكرسي دعم أبحاثه وأنشطته بالكامل من أصحاب السمو أبناء الأمير نايف -رحمه الله وغفر له وجعل هذا العمل في ميزان حسناته. ونحن نعمل حاليًا بدعم وتوجيه مباشر من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والذي يتابع بحرص واهتمام ما يقدمه الكرسي من جهود إيمانًا من سموه بأهمية محور القيم والأخلاق ودورها في الحفاظ على تماسك المجتمع ومكافحة الظواهر السلبية فيه.

كما أن الكرسي يعمل تحت مظلة جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، ولا يفوتني هنا أن أشيد بما يقدمه مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي من مساندة ودعم لجهود الكرسي البحثية والعلمية.

أهداف وصعوبات

ماهي الصعوبات التي تواجه تحقيق أهداف كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية؟

* في الواقع أن رسالة ورؤية الكرسي كانت كافية لتذليل الصعوبات والعقبات التي تحكم عمله حيث تعاونت جميع الجهات التي تم التواصل معها للتنسيق من أجل إيجاد صيغ أخلاقية وقيمية لأعمالها بالتعاون والتنسيق مع الكرسي وكان من ثمرة ذلك أن تم توقيع العديد من مذكرات التفاهم مع الجهات ذات التأثير المباشر على المجتمع كوزارة التعليم وهيئة تقويم التعليم العام والغرفة التجارية بجدة وبعض مراكز البحوث المناظرة.

دور التعليم

ماذا عن دور الكرسي في مجال التعليم؟

* للكرسي مساهمات عديدة مع قطاعات التعليم سواء وزارة التعليم أو هيئة تقويم التعليم، وقمنا في هذا الصدد بالتعاون مع هيئة تقويم التعليم لإعداد مصفوفات القيم الأخلاقية لإدراجها ضمن المناهج ومقررات التعليم العام في المملكة، وكذلك أصدر الكرسي أكثر من 35 بحثًا علميًا ونظريًا وتطبيقيًا تعنى بالقيم الأخلاقية في المجتمع في عدة مجالات منها التربية والتعليم والإعلام، كما أعدّ الكرسي مشروع الخطة الجامعية لتعزيز القيم الأخلاقية الواردة في خطة التحول الوطني 2020 كما قدمنا مشروعًا لإعداد خطة استراتيجية وطنية لتعزيز القيم الأخلاقية (1438-1442 هـ

سفراء القيم

أطلقتم خلال العام الماضي مشروع سفراء القيم، ماهي فكرة هذا المشروع؟

* سفراء القيم هم نخبة من الشباب والشابات من نجوم الكليات المختلفة في جامعة الملك عبدالعزيز وعددهم ٨٠ شابا وشابة، وهذا المشروع هو استثمار لطاقات الشباب وتوجيهها باتجاه خدمة قيم المجتمع وأخلاقه ويشرف على سفراء القيم الأستاذ حمزة الزبيدي كما تشرف الدكتورة مي المصيبيح على سفيرات القيم، ويتلقى السفراء والسفيرات دورات تدريبية بين حين وآخر لتحقيق أثر من حضورهم المجتمعي، كما قامت سفيرات القيم بتنفيذ عدة فعاليات داخل وخارج جامعة الملك عبدالعزيز شهدت حضورًا مميزًا وتفاعلًا كبيرًا من الجماهير والعائلات.

أبرز الأبحاث

ماذا عن الأبحاث التي يدعمها الكرسي؟ وماهي أبرز الأبحاث؟

* نعلن كل عام في وسائل الإعلام عن فتح باب دعم الأبحاث، ونخصص في كل دورة عدة مجالات للبحث، وكان آخرها إعلان الكرسي عن دعم الأبحاث في 5 محاور هي المحور النظري المعرفي، المحور النفسي والتربوي والمحور الاجتماعي والمحور الاقتصادي وكذلك المحور الثقافي والإعلامي، وتلقى الكرسي عددًا كبيرًا من طلبات المتقدمين تم اختيار ١٥ بحثًا منها لدعمها هذا العام على أن تسلم نتائج الأبحاث خلال ستة أشهر من تاريخ توقيع عقود الدعم، ونحن ننتظر ثمرة دعم هذه الأبحاث خلال الأشهر القليلة المقبلة، وسيكون من عناوين هذه الأبحاث: تعزيز القيم الأخلاقية لدى المرأة السعودية، ودور وسائل الإعلام الإلكتروني في تعزيز القيم الأخلاقية، التماسك الاجتماعي وعلاقته بكل من الاغتراب الثقافي وأزمة الهوية، دور الأمن الفكري في تعزيز القيم الأخلاقية لدى الناشئة، نظام لقياس القيم الأخلاقية وانتشارها جغرافيًا، دور الأسرة في تعزيز القيم الأخلاقية لدى الطفل، دور الأنشطة اللامنهجية في تعزيز منظومة القيم الأخلاقية، ومدى تأثر القيم الأخلاقية بالتغيرات المعاصرة في المجتمع السعودي. كما أن الكرسي سبق وأن دعم أكثر من ٣٥ بحثا في مختلف المجالات، وتم طباعتها وتوزيعها على مختلف الجهات ذات العلاقة.

24 ألف متابع

يتابع حساب كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية على تويتر أكثر من ٢٤ ألف متابع، كيف تقيمون تجربتكم من خلال هذا الحضور في وسائل التواصل الاجتماعي؟

* تجربة حساب كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية على تويتر تثبت أن المجتمع متمسك بالقيم والأخلاق وحريص عليها، وذلك من خلال ما لمسناه من تفاعل واهتمام ومتابعة من مختلف الشرائح العمرية، ويشهد الحساب اعادة تغريد مشاركاته بكثافة في تويتر، كما يتلقى رسائل تحمل صدى طبيًا يؤكد أصالة معدن هذا المجتمع الذي تربى وتعلم وعايش القيم الأخلاقية ولديه استعداد لتكريسها وترسيخها والالتزام بها ونشرها وتطبيقها متى ما وجد القنوات المجتمعية والإعلامية المناسبة.

ونحن لم نقصر جهودنا الاتصالية لحسابنا في تويتر فقط، بل قمنا بتنفيذ مشروع للتواصل الإعلامي مع الكتاب المهتمين بالجوانب الأخلاقية ما أثمر عن رصد ٢٠٠ مقال تهتم بالقيم والأخلاق تم ارسال خطابات شكر لكتابها وسيتم قريبا حصرها وطباعتها في كتاب من ضمن إصدارات الكرسي.

نايف.. القيم

* أعلنتم مؤخرًا عن رعاية خادم الحرمين الشريفين لمؤتمر ومعرض «نايف.. القيم» ماهي تفاصيل هذا المعرض؟

الفضل فيما أنجزه الكرسي يعود كله لله سبحانه وتعالى، ثم لصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله-، الذي كان يمثل رجل القيم الأول وعرفانا من كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية قمنا بتقديم مبادرة لإقامة المعرض الذي سيحظى بالرعاية الملكية الكريمة من خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-، والتي تشكل تتويجا لجهود ومنجزات الكرسي وتحمله مسؤولية مضافة. وكان قد صدر توجيه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بالموافقة على إقامة معرض (نايف.. القيم) وهو معرض ينظم سنويا على مستوى المملكة والخليج والدول العربية والعالم للتعريف بالدور الريادي والإنجازات التي قدمها صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله- لدينه ووطنه وأمته، حيث من المقرر أن يقام المعرض الأول لمدة سبعة أيام في شهر شعبان من العام الهجري الحالي ١٤٣٨ هـ، ومن المقرر أن يضم ندوة علمية على مدى يومين يتحدث فيها أصحاب السمو الأمراء وأصحاب المعالي والسعادة ممن رافقوا الأمير نايف بن عبدالعزيز في حياتة، كما سيحتوي المعرض مجموعة من الأفلام الوثائقية والصور والمقتنيات الخاصة بسموه، وسيتم توزيع كتاب خاص أعده الكرسي عن إنجازات الأمير نايف بن عبدالعزيز في المجالات العلمية والثقافية والإعلامية، إضافة لمناشط قيمية وأخلاقية تستهدف زائري المعرض من مختلف الشرائح، وسيرافق المعرض تدشين موقع إلكتروني على شبكة الإنترنت لعرض وتوثيق إنجازات الأمير نايف، إضافة لإنشاء قناة إلكترونية على الإنترنت، وعرض مسرحي بعنوان «نايف.. القيم» وفقاً لصحيفة المدينة.

8 أهداف لكرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز

1 تعريف المجتمع بالقيم الأخلاقية من خلال الندوات والمؤتمرات والمشاركات المتنوعة في الداخل والخارج.

2 الإسهام في وضع المعايير والمؤشرات العلمية التي تحكم تطبيق القيم الأخلاقية في المجتمعات الإنسانية

3 إعداد الدراسات التي تساهم في تعزيز القيم الأخلاقية في المجتمع السعودي وفي المجتمعات الأخرى

4 إعداد الدراسات التي ترصد المشكلات الأخلاقية في المجتمع السعودي ومظاهرها وأسبابها

5 تقديم الحلول العلمية والعملية للمشكلات لحلها والحد منها.

6 تعميم ثقافة القيم الأخلاقية في جميع شرائح المجتمع السعودي والعمل على تطبيقها

7 دراسة معوقات القيم الأخلاقية في المجتمع، واقتراح أنجع السبل للقضاء عليها.

8 التعاون مع المؤسسات والمراكز البحثية لوضع إستراتيجية وطنية عامة لنشر القيم الأخلاقية

إنجازات متعددة للكرسي وإدراج القيم ضمن المناهج أبرزها

1 – 35 بحثًا علميًا ونظريًا وتطبيقيًا تم إصداره تعنى بالقيم الأخلاقية في المجتمع

2 – أطلق مشروعًا وطنيًا يتمثل في دراسة حالة القيم الأخلاقية لدى المرأة السعودية.

3 – تعاون مع هيئة تقويم التعليم لإعداد مصفوفات القيم الأخلاقية لإدراجها ضمن المناهج

4 – نظم مؤتمرًا قُدِّمَت خلاله 10 أوراق عمل إضافة لندوتين علميتين حول القيم الأخلاقية.

5 – نفذ 30 ورشة عمل متنوعة، و12 محاضرة حول تعزيز القيم الأخلاقية

6 – شارك بأوراق عمل في 9 مؤتمرات وندوات داخل وخارج المملكة.

7 – أعدّ مشروع الخطة الجامعية لتعزيز القيم الأخلاقية الواردة في خطة التحول الوطني 2020.

8 – قدم مشروعًا لإعداد خطة إستراتيجية وطنية لتعزيز القيم الأخلاقية (1438-1442)هـ.

9 – نشر 15 مجلدًا حول القيم الأخلاقية تم توزيعها

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>