البشري: دور الجامعات في جميع بلدان العالم قيادي وريادي

البشري: دور الجامعات في جميع بلدان العالم قيادي وريادي
التعليم السعودي :اختار مدير جامعة الجوف الدكتور إسماعيل بن محمد البشري تعريفًا للثقافة جاء في كتاب المفكر أنور طاهر، الذي اختصرها بأنها «كل ما يتصل بالإنسان وأن المجتمعات هي صورة للثقافة، بكل ما تمثله تلك المجتمعات من قيم ومعتقدات وإرث ثقافي واجتماعي وديني». ثم تناول دور الجامعات بشكل عام في جميع بلدان العالم، واصفًا إياه بالدور القيادي والريادي، الذي يشمل جملة من الثوابت المتعارف عليها حول دور الجامعات في أي مكان كانت، فهي مؤسسات تتلخص في التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع.
جاء ذلك خلال اللقاء المفتوح مع الدكتور البشري أمس الأول بنادي الجوف الأدبي، حيث ألقى محاضرة بعنوان: «الجامعة والمشهد الثقافي بين التأثير والتأثر»، متناولًا مصطلحات العنوان ومدلولات كل منها، كما تحدث عن المهام والأهداف التي تتبناها وتسعى لها الجامعات في العالم، وتشترك فيها مع اختلاف الأدوات وأساليب العمل. وركّز الدكتور البشري على أن تحديد المعايير القويمة والقوية لكل ما يدور في المجتمع من حراك، يعد من أهم أولويات الجامعة، فهي تضع المعايير التي تخدم هذا الحراك، وتسعى لأن تُبنى الأمور على معايير راسخة وواضحة، وتتيح في الوقت ذاته مجالًا واسعًا للعقول المبدعة وتهيئ لها السبل للمزيد من اكتشاف الذات وتطوير القدرات، وأكد على اهتمام الجامعات ببناء شراكات تنظيمية واستشارية وفق آليات عمل تساعد على التنمية والتطوير، وتسعى في ذات الوقت لنشر المعرفة، من خلال البحث العلمي والتعليم وطباعة الكتب وغيرها من البرامج الهادفة. كما تحدث عن جامعة الجوف وكونها إحدى المبادرات الحكيمة الكبرى لخادم الحرمين الشريفين والهادفة لنقل المجتمع السعودي إلى عالم المعرفة والاستثمار المعرفي، وهذه مبادرة عالمية قادها حفظه الله بوعي وعمقٍ شديدين وستظهر نتائجها في المستقبل القريب. وتناول نشأة الجامعة وكلياتها واستكمال ما تحتاج من بنية تحتية أكاديمية وبحثية، وتأسيس العمادات ذات العلاقة، وانطلاق الجامعة بعد اكتمال هيكلتها الإدارية. وذكر بأن الجامعة الآن توفد ٣٤٠ مبتعثًا ومبتعثة إلى مختلف الجامعات العالمية، وهؤلاء سيعودون بعد سنوات إن شاء الله ليقودوا الجامعة ويؤثروا بالمجتمع، بالإضافة إلى عشرات الأبحاث العلمية المتخصصة التي تخدم المجتمع، والعديد من المؤتمرات والندوات والمشاركة في المهرجانات والتعاون مع الجهات الثقافية والتعليمية. كذلك تحدث حول ما تقدمه الجامعة للمجتمع من خلال طلابها، واستعرض ما تقوم به خدمةً وتأثيرًا بالمجتمع، وعرج في ختام حديثه على دور رجال الأعمال، مؤكدًا بأن الجامعات التي تسوق إبداعاتها لتتحول إلى صناعة، تحتاج لمبادرات رجال الأعمال والقطاع الخاص في المجتمع، ودعم كراسي البحث ومنتجاتها العلمية.
عقب ذلك أجاب على مداخلات الحضور من الجنسين، واستلم هدية تذكارية بهذه المناسبة من رئيس النادي الأدبي بالجوف الدكتور محمد الصالح.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)