«التربية»: «الحرمان من النتائج» و«النقل» لـ 4 طلاب عبثوا بفصولهم نهاية العام الدراسي

«التربية»: «الحرمان من النتائج» و«النقل» لـ 4 طلاب عبثوا بفصولهم نهاية العام الدراسي

التعليم السعودي :​أصدرت وزارة التربية والتعليم عقوبات هي الأولى من نوعها في حق أربعة طلاب قاموا بأعمال تكسير في مدرستهم مع نهاية العام الدراسي، وشملت العقوبات الحرمان من النتائج والبقاء في نفس الفصل السابق، ونقلهم إلى مدارس أخرى وغرامات مالية إضافة إلى التشهير بهم.
وتم توثيق عملية التكسير في مقطع فيديو انتشر على موقع اليوتيوب الشهير تضمّن تكسيرهم نوافذ وسبورة أحد الفصول الدراسية، وتمزيق الكتب ما اعتبرته «الوزارة» «تجاوزات في ضوء اللوائح المنظمة للجزاءات»، عازية سبب العقوبات التي اتخذتها إلى «تعزيز قيم المحافظة على المال العام بين طلابها، في سياق الالتزام بتوجيهات ديننا الحنيف وقيمنا الاجتماعية والوطنية».
وتنوّعت العقوبات التي طرحتها الوزارة على الطلاب الأربعة الذين يدرسون في المرحلة المتوسطة بين «الحرمان من نتائج الفصل الدراسي لهذا العام» إضافة إلى «إكمالهم الدراسة في الفصل ذاته الذي وقع عليه العبث والتكسير» و»نقلهم إلى مدرسة أخرى العام المقبل». ولم تتضمّن القرارات «دفع غرامات مالية» لتعديل وتصليح وتعويض الخسائر، أو «التشهير بالأسماء» من باب الردع على أقل تقدير.
وأكّدت وزارة التربية والتعليم في بيان صحافي (حصلت «الحياة» على نسخة منه)، أنها «لن تتهاون في تطبيق الأنظمة والتعليمات في محاسبة كل من يخرج عن السلوك التربوي أو يحاول العبث بمكونات المنشأة التعليمية. يذكر أن الوزارة توعّدت بمحاسبة كل مَن يثبت تجاوزه في ضوء اللوائح المنظمة للجزاءات، ومن ذلك تعليق نتيجة الطلاب، والرفع بالواقعة للجهات ذات العلاقة لاتخاذ الجزاءات المناسبة بحقهم حفاظاً على مكتسبات الوطن والجهود التربوية والتنموية.
وأضاف البيان «تم اعتماد العقوبات المقترحة من إدارة التربية والتعليم بمحافظة الرس بشأن معاقبة أربعة طلاب بمتوسطة عمر بن عبدالعزيز نتيجة قيامهم بتكسير نوافذ وسبورة فصلهم ورفع ذلك في مقطع فيديو «يوتيوب» بهدف الإساءة للعملية التربوية وسمعة مدرستهم». وتضمنت العقوبات «حرمان الطلبة من نتيجة العام الدراسي 1434-1435هـ، وبقاءهم في الصف نفسه العام المقبل، إضافة إلى نقلهم العام المقبل إلى مدارس غير مدرستهم الحالية». وجاءت العقوبات بعد أن فتحت وزارة التربية والتعليم تحقيقاً في مقطع الفيديو. وأكدت أن شريكها التربوي المعول عليه هو الأسرة، المحضن الأساس للأبناء والبنات الذي يمدهم بالقيم الإسلامية والوطنية، وأن من القيم التي تحتل الصدارة المحافظة على المال والممتلكات العامة.
بدوره، أوضح المحامي ماجد قاروب في تصريح إلى «الحياة» أن الناس والإعلام بصورة أكثر دقة أصبحوا مهووسين ومريضين بداء «التشهير»، لافتاً إلى أنهم يطالبون بالتشهير على أية مخالفة أو حادثة بسيطة متناسين أن التشهير مخصّص في بعض العقوبات على بعض الجرائم والمخالفات وفق القانون ولا تكون إلا بحكم قضائي، مبدياً أسفه على من روّج لهذه الفكرة، متهماً الخطاب الإعلامي غير القانوني لهيئة مكافحة الفساد طوال الفترة الماضية وأيضاً سوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وضعف الرقابة.
وأضاف قاروب «يعتقد البعض أن التشهير بالآخرين هو أمر عادي ولا يعاقب عليه القانون ولا يمثل مخالفة شرعية أو قانونية أو أخلاقية وهذا غير صحيح لأن التشهير أمر غير أخلاقي وهو محرّم في الشريعة ومجرّم في القانون، ومن وقعت عليهم العقوبة هم من الأطفال ولا بد من الحفاظ على سمعتهم، ويكتفى بما وصل الطلاب من عقوبات وتصنّف من العقوبات البديلة. مشيراً إلى أن العقوبات تحقق المقصود منها في المعاقبة والردع.
 …وتؤكد: لا تأجيل للدراسة إلى  21 ذو الحجة  أكدت وزارة التربية والتعليم عدم صحة تأجيل الدراسة للعام الدراسي الجديد إلى الـ 21 من ذي الحجة المقبل، موضحة أن الدراسة ستنطلق في موعدها الزمني المحدد في الخامس من ذو القعدة المقبل. ويأتي تأكيد التربية والتعليم بعد تداول إشاعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي أخيراً، عن تأجيل الدراسة إلى الـ21 من ذي الحجة المقبل. ونفى المتحدث الرسمي لوزارة التربية والتعليم مبارك العصيمي أمس، عدم صحة ما تم تداوله من تأجيل الدراسة إلى 21 ذو الحجة، مشيراً إلى أن الدراسة ستنطلق في موعدها المحدد. ودعا العصيمي وسائل الإعلام إلى تحري الدقة في نشر الأخبار والرجوع إلى المصدر.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)