“التربية ” تتراجع عن “تعميم” مجانية تأشيرات “المعاقين”

“التربية ” تتراجع عن “تعميم” مجانية تأشيرات “المعاقين”

التعليم السعودي : تلقت وزارة التربية، عدة استفسارات من مديري التربية والتعليم حول شكاوى أولياء أمور طلاب وطالبات من ذوي الاحتياجات الخاصة، لم يتمكنوا بعد من الاستفادة من أمر تكفل الدولة برسوم تأشيرات وتجديد إقامات العمالة من خدم وسائقين وممرضات، رغم تعميم الوزارة المتضمن إبلاغ أولياء أمور هذه الفئة من الطلاب ببدء الاستفادة من هذه الخدمة منذ 8 أشهر.

وقالت مصادر مطلعة في وزارة التربية والتعليم، وفق ما ذكرت صحيفة الوطن في عددها الصادر اليوم الخميس, أن الوزارة أبلغت مديري التربية بأنها ليست الجهة المسؤولة عن تنفيذ استفادة الطلاب المعاقين من خدمة تكفل الدولة برسوم تأشيرات عمالتهم، وأنها كانت عضوا في لجنة صياغة ضوابط وشرط استفادة المعاقين من هذه الخدمة فقط.

وأوضحت المصادر، أن هذا التوضيح جاء ردا على استفسارات مديري تربية وتعليم ومديري مدارس تربية خاصة، بعد تلقيهم عدة شكاوى من أولياء أمور طلاب وطالبات من ذوي الاحتياجات الخاصة، تتضمن عدم صحة ما تم إبلاغهم به من قبل المدارس قبل نحو 8 أشهر حول مجانية تأشيرات العمالة، وأن هذه الخدمة ما زالت معلقة ولم تنفذ.

وسبق أن وجه وجهه نائب وزير التربية والتعليم سابقا فيصل بن معمر، تعميما, إلى مديري التربية والتعليم قبل نحو 8 أشهر، متضمنا إبلاغ المشمولين بالقرار من موظفين وموظفات وطلاب وطالبات وأولياء أمورهم، بضوابط وآليات تحمل الدولة رسوم تأشيرات استقدام عمالة المعاقين، ليتسنى لهم الاستفادة من هذا الإعفاء.
وأكدت المصادر أن مديري المدارس أبلغوا الفئة التي شملها القرار منذ نحو 8 أشهر، وما زالوا يعانون حرج هذا الإبلاغ عن هذه الخدمة التي ما زالت لم تنفذ، وهو ما أوقع مسؤولي المدارس والإدارات في حرج أمام الطلاب المعاقين وأولياء أمورهم.

من جانبه، رفض المتحدث الرسمي بوزارة العمل حطاب العنزي أمس، الاتهامات التي أطلقتها الشؤون الاجتماعية ضد وزارته، والتسبب في تعطيل استفادة المعاقين من خدمة تحمل الدولة رسوم استقدام تأشيرات العمالة الخاصة، مشيرا إلى أن المشروع لم ينطلق بعد، وأن إعلان إطلاق سيكون حال اكتمال مهام اللجنة المكونة لتنفيذ الخدمة، مبرئا في الوقت ذاته مكاتب الاستقدام من التسبب في عدم تنفيذ الخدمة، مؤكدا أن اللجنة لم تنته بعد من الصيغة النهائية لهذا الموضوع.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)