«التربية» تناقش الدراسة التقويمية لتطوير الرياضيات والعلوم الطبيعية

«التربية» تناقش الدراسة التقويمية لتطوير الرياضيات والعلوم الطبيعية
التعليم السعودي – متابعات – : ناقشت وزارة التربية والتعليم تقرير الدراسة التقويمية لمشروع تطوير الرياضيات والعلوم الطبيعية، وذلك في لقاء أمس الأول تحت رعاية نائب وزير التربية والتعليم لتعليم البنين الدكتور حمد آل الشيخ، افتتحه وكيل الوزارة للتخطيط والتطوير الدكتور نايف بن هشال الرومي، بحضور عدد من الباحثين والمختصين.
ويأتي المشروع وفق العقد المبرم بين مركز التميز البحثي في تطوير تعليم العلوم والرياضيات بجامعة الملك سعود والوزارة، وهو عبارة عن دراسة تقويمية تستمر 44 شهرا، تنفذ على ثلاث مراحل تتفق وفلسفة تطبيق مدخلات المشروع من كتب وتهيئة وتطوير مهني، تتضمن الأولى تقويم تطبيق المشروع على الصفوف الأول، الثاني والسابع (الأول المتوسط)، وسيسلم تقرير هذه المرحلة نهاية ذي الحجة المقبل، فيما يسلم تقرير المرحلتين الثانية والثالثة نهاية ذي الحجة من عامي 1434 و1435هـ، وتتضمن تقويم بقية المراحل.
وأكد الدكتور الرومي أن هذا المشروع يأتي إيمانا من الوزارة بأهمية التقويم المحايد من الجهات الموثوقة، مبينا أن الدراسة تهدف لتحليل جوانب مشروع العلوم والرياضيات، تعزيز الشراكة مع بيوت الخبرة المحلية رغبة في التنمية الوطنية المتبادلة، مشيرا إلى أهمية إعطاء المدة الكافية لوصول المشروع إلى مرحلة النضح من قبل الميدان التربوي حتى يكون التقويم ذا قيمة، مؤكدا أنه في حالة انتهاء فريق البحث من إعداد تقرير النتائج سيجري عقد ورش تعليمية مهنية تجمع المختصين من الوزارة والميدان والجهة المكلفة بالدراسة، لتحسين منتجات المشروع.
من جهته أوضح مدير مركز التميز البحثي في تطوير العلوم والرياضيات د. فهد الشايع أن المشروع يحظى باهتمام ولاة الأمر وقيادات الوزارة من أجل ملاءمة توافق السلسلة مع الخطط الدراسية المحلية، من حيث تحقيق المعايير والمهارات المطلوبة في مراحل ومجالات التعليم العام المختلفة، مشيرا إلى احتمالية مشاركة 10 آلاف طالب وطالبة و6 آلاف معلم ومعلمة و500 مدرسة في العينة البحثية للدراسة.
وبين أن الدراسة كانت حريصة على إشراك أكبر عدد ممكن من باحثي التربية لمعرفتهم بالممارسات داخل الفصول، وكذلك لتوطين الخبرة البحثية في الوزارة.
وأفادت رئيسة الفريق من جامعة الملك سعود الدكتورة هيا المزروع أنه لتحقيق أهداف الفريق المشارك في الدراسة، طبقت ستة أدوات للتقويم على 3400 فرد، بمشاركة أربعة باحثين رئيسيين، ثمانية باحثين مشاركين، 20 مستشارا من داخل المملكة وخارجها، و20 مساعد باحث، لتطبيق الأدوات خلال الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 1432/1433هـ، في خمس إدارات هي: الرياض، الدمام، المدينة المنورة، تبوك، وعسير، وخمس إدارات تعليم في محافظات الخرج، الخبر، الحناكية، تيماء وخميس مشيط، وأجريت 600 ملاحظة صفية لدروس العلوم والرياضيات في الصفوف: الأول والرابع الابتدائي، والصف الأول المتوسط في مدارس البنين والبنات.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)