«التعليم» أصدرت دليلا للتعامل مع الحالات المعدية

«التعليم» أصدرت دليلا للتعامل مع الحالات المعدية

التعليم السعودي – متابعات : نفى مدير التواصل والعلاقات والتوعية الصحية المتحدث الرسمي لصحة الأحساء عبدالرحمن السدراني، وجود أي تفشِِ لحالات الجرب في المحافظة، وبخصوص حالات الجرب وما يتم تسجيله في مناطق مختلفة فهذا معدل معتاد لحالات الجرب في المجتمع والمرض موجود في جميع دول العالم ومنذ فترة طويلة وهو ينتقل من شخص لآخر عن طريق الملامسة اللصيقة أو عن طريق استخدام المناشف أو الشراشف والملابس الداخلية، كما أن طبيعة انتقال المرض السريعة تجعل احتمالية وجود أكثر من حالة في نفس المكان واردة ولا يطلق على الحالات بأنها تفشِِ ما لم تكن هناك زيادة يومية في عدد الإصابات.

وأضاف السدراني في تصريحه: من المهم جدا علاج المريض ومخالطيه وكذلك غسل الملابس الداخلية والشراشف والمناشف بشكل دوري في درجة حرارة عالية تفوق ٦٠ درجة مئوية ومن ثم تنشيفها تحت أشعة الشمس أو استخدام النشافة بدرجة حرارة عالية.

إلى ذلك أصدرت الادارة العامة للتعليم بمحافظة الأحساء تعميما لجميع المدارس والمعاهد ورياض الأطفال بالمحافظة (بنين وبنات) بشأن آلية التعامل مع الحالات المعدية في المدارس.

وأكدت مديرة إدارة الإعلام التربوي بتعليم الأحساء سهير الحواس، أنه وفي إطار توحيد الإجراءات الخاصة بعمل الصحة المدرسية وبناء على التعليمات المتعلقة بالوقاية من الأمراض المعدية عممت الإدارة العامة للتعليم بالأحساء ممثلة بالشؤون الصحية المدرسية دليل آلية التعامل مع الحالات المعدية لجميع الإدارات ومدارس المحافظة (بنين- بنات) يوضح مهام المعنيين بالإجراءات من معلم الفصل والمرشد الصحي وقائد المدرسة وذلك بالتعاون مع المراكز الصحية والخطوط الإرشادية للتعامل مع الأمراض المعدية والمهمات التي ينبغي الأخذ بها في الأمراض المعدية والمعدة من وزارة الصحة.

وذكرت أن آلية التعامل مع الحالات المعدية في المدارس توضح أن المرض المعدي هو حالة مرضية تسببها الفيروسات أو البكتيريا أو الطفيليات ولها خاصية الانتقال من مصاب لآخر، وأن المجتمع المدرسي بيئة مهيأة لحدوث العدوى وانتشار الإصابات بين الطلاب نظرا لبقاء الطلاب فترة طويلة داخل المدرسة وارتفاع معدل الازدحام بين الطلاب.

وتم ذكر أنواع الحالات المعدية منها الأمراض التنفسية ومنها: الانفلونزا الفيروسية، كورونا، السعال الديكي، النكاف)، والأمراض الهضمية ومنها: (التهاب الكبد الهضمي بالفيروس A، التهاب الأمعاء الجرثومية، الكوليرا، الحمى مع الطفح الجلدي) و(جدري الماء، الحصبة، الحصبة الألمانية)، والأمراض الجلدية ومنها (القمل، والجرب)، والحالات الأخرى ومنها (الحمى المخية الشوكية، حمى الضنك).

وتم التنويه على مهام المعنيين بالإجراءات ومنهم معلم الفصل بأهمية المراقبة اليومية للطلاب لاكتشاف أي تغيرات غير طبيعية على صحتهم، وإبلاغ المرشد الصحي او من ينوب عنه للحالات المشتبه بها، ومتابعة غياب الطالب مع إدارة المدرسة.

ومهام المرشد الصحي والتي منها عزل الحالة المشتبه بها، الاتصال مع ولي أمر الطالب، التبليغ عن الحالة الصحية للمركز الصحي وفق النماذج الخاصة بذلك، التعامل مع المخالطين من خلال (الفحص اليومي للمخالطين لاكتشاف أي أعراض في بدايتها ومتابعة المخالطين بالمنزل والتنسيق مع المركز الصحي لتطعيم المخالطين)، والتثقيف الصحي في المدرسة عن الأمراض المعدية وطرق الوقاية منها وكيفية انتقالها، والإصحاح البيئي مع الجهات ذات العلاقة وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)