التعليم العالي وجامعة طيبة تتقاذفان مسؤولية إقصاء مستحقي «حافز» للإعانة

التعليم العالي وجامعة طيبة تتقاذفان مسؤولية إقصاء مستحقي «حافز» للإعانة

تقاذفت وزارة التعليم العالي وجامعة طيبة المسؤولية حول إقصاء عدد كبير من مستحقي إعانة “حافز” من الدارسين والدارسات في برامج الانتساب أو ممن لم يتم تحديث بياناتهم من قبل الجامعة بعد تخرجهم أو طي قيدهم أو انسحابهم إلا بعد صدور قوائم المشمولين بالإعانة، ففي حين تصر الوزارة وفقا لمصادر “الرياض” على أنها وعاء معلوماتي لما يتم تزويدها به من قبل الجامعات، تؤكد جامعة طيبة على لسان المشرف على المركز الإعلامي الدكتور عيسى محمد القايدي بأنها أعادت أسماء المستحقين مرة أخرى للوزارة لاعتمادها وفقا لتوجيهات مدير الجامعة الدكتور منصور النزهة حتى لا يحرم أي مستحق من إعانة الدولة التي وجه بها خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – مؤكدا بأن إدارة القبول والتسجيل قامت بجهد مضاعف خلال اليومين الماضين لإصدار عدد كبير من الإفادات للمستحقين من الجنسين تؤكد أهليتهم، مشددا على أن إدارته تتعاطف مع المستحقين وهي على أهبة الاستعداد لتقديم أي إثباتات يطلبها البرنامج في حال التواصل المباشر مع الجامعة.

من جانبهم طالب المتضررون والمتضررات وزير العمل التدخل شخصيا كونهم ضحايا أنظمة معلوماتية لا ذنب لهم فيها مطالبين المؤسسة المعنية بتقييم المستحقين والمستحقات والتي تعاقدت معها الوزارة مؤخرا الإفصاح عن الجهات التي زودتها بالمعلومات المغلوطة وخلق طريقة تواصل عبر الموقع الإلكتروني والفاكس لتسلم الإفادات والإثباتات التي تؤكد أهليتهم بدلا من الاكتفاء بالتواصل الهاتفي الذي وضع حسب وصفهم ” لامتصاص غضبهم ” فقط.

يشار إلى أن الجامعة شهدت ربكة شديدة في التعاطي مع المستحقين استدعت زيادة ساعات العمل وإصدار الإفادات والإثباتات الموجهة للبرنامج

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)