«التعليم» تواجه «المنازعات» داخل المدارس والإدارات بـ«وفاق»

«التعليم» تواجه «المنازعات» داخل المدارس والإدارات بـ«وفاق»

التعليم السعودي – متابعات : بدأت وزارة التعليم اتخاذ إجراءات عملية للحد من القضايا التربوية فى الإدارات التعليمية بالمناطق والمحافظات عبر تنفيذ برنامج تدريبيّ بعنوان «وفاق وإتقان في بيئة العمل» يقوم عليه مشروع الإصلاح التربوي «وفاق»، ويسعى المشروع إلى تطويق الخلافات والمنازعات في المجتمع التعليمي بأنواعها، وخاصة ما يتعلق بـ(المدرسة – المكتب – الإدارة) وتوحيد الإجراءات والخطوات للوصول لحل إصلاحي يرضي المستفيد، وينهي الخلاف القائم، ويؤدي إلى وحدة الأفكار والميول وتحقيق الشعور بالرضا، فيما يستهدف البرنامج قادة المدارس (بنين وبنات) والروضات لتعزيز جانب العلاقات الإنسانية في الميدان التربوي.
وجاء البرنامج الذي ينفذ حاليًا بالطائف بناء على دراسة تحليلية، أجرها مشروع الإصلاح التربوي للقضايا التربوية بإدارتي المتابعة (بنين وبنات)، وأظهرت بأن ما يقارب 30 % من القضايا الموجودة سببها فجوة في العلاقات الإنسانية، وانخفاض مستوى العلاقات بين القائد ومنسوبيه داخل المدارس على حد سواء للبنين والبنات.
ويتكون البرنامج التدريبي من 4 مفاهيم تتمحور حول إدارة العلاقة الإنسانية، إدارة الأزمات في بيئة العمل، حسن الظن، تحمل المسؤولية، فيما تم تصميم حقيبة تدريبية لمدة يومين تنطلق في منتصف الشهر الحالي، وتستمر لمدة أسبوعين لقادة المدارس (بنين وبنات)، وسيعمل على تنفيذه نخبة من القيادات التربوية والتعليمية من البنين والبنات، وسيمنح جميع قادة وقائدات المدارس والروضات شهادة حضور برنامج تدريبي عند انتهاء البرنامج التدريبي.
وأكد المدير العام للتعليم بالطائف طلال بن مبارك اللهيبي، أن إدارته بدأت فعليا في تنفيذ المشروع بحضور مساعدة المدير العام للشؤون التعليمية، وعدد من مديري ومديرات الإدارات والمشرفين والمشرفات التربويات، وذلك على مسرح الإدارة بالفيصلية للبنين، ومن خلال الشبكة في مسرح الإدارات النسائية للمنسقات.
وشدد على أهمية العمل بروح الفريق وبناء جسور الثقة بين الرئيس والمرؤوس، وتحمل المسؤولية وبناء الذات وفق المعطيات الإيجابية في ظل وجود قدوات ونماذج تفاؤلية في حياة المحيطين بنا، وحل النزاعات والخلافات التي قد تعيق العمل، ونشر ثقافة التسامح والعفو والتجاوز وحل النزاعات والتصالح في الخصومات.
وأوضح أن فكرة المشروع «وفاق» تقوم على أساس تكامل المجتمع التعليمي، لمعالجة الأزمات التربوية ونشر ثقافة التسامح وتقبل الرأي والرأي الآخر، وتحقيق الرضا الكامل للمستفيد «الداخلي والخارجي» وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>