«التعليم»: منع استخدام المباخر في المدارس.. وإلزامية تشكيل لجان «الأمن والسلامة»

«التعليم»: منع استخدام المباخر في المدارس.. وإلزامية تشكيل لجان «الأمن والسلامة»

التعليم السعودي – متابعات : بعد صدور قرار وزير التعليم، وبناء على تعميم سابق في شأن إنشاء إدارة عامة بجهاز وزارة التعليم بمسمى: «الإدارة العامة للأمن والسلامة المدرسية»، شددت «إدارات تعليم» على منع استخدام مباخر العود (المبخرة) بجميع أنواعها، لما ينجم عنها من حرائق في الإدارات التربوية والمدارس، ولما تتسبب فيه من أضرار على الصحة العامة، مؤكدة ضرورة التقيد بالتعليمات المتعلقة بالأمن والسلامة، انطلاقاً من أهمية إيجاد بيئة آمنة وخالية من الأخطار، وحفاظاً على صحة وأرواح رواد المؤسسات التعليمية والعاملين فيها.

وانطلاقاً من ذلك، شددت «الإدارات» (بحسب تعميم حصلت «الحياة» على نسخة منه) على تكليف مسؤول أو مسؤولة للأمن والسلامة في جميع مكاتب التعليم، والقيام بالمهمات المتعلقة بالأمن والسلامة، والتنسيق بين المدارس، وسرعة تشكيل لجنة الأمن والسلامة في جميع المدارس، وفقاً للأهداف، إذ لوحظ أن هناك مدارس لم تلتزم تشكيل اللجنة وتحديد المهمات! وتتضمن مهمات «اللجنة» وضع خطط إخلاء، وتدريب الطلبة والمنسوبين عليها مرتين خلال الفصل الدراسي، في حد أدنى، كما يجب على جميع المدارس عدم إغلاق مخارج الطوارئ لأي سبب من الأسباب، وإخلائها من أي عائق، مع ضرورة وجود الإرشادات المؤدية إليها، إضافة إلى عدم تعليق أية مواد قابلة للاشتعال؛ كالأقمشة والستائر في الممرات والفصول الدراسية والمختبرات، والتأكد من صلاحية طفايات الحريق، وتعليقها في الأماكن المخصصة لها، إلى جانب إلزام الطلبة اتباع التعليمات، وإلزامهم الإصلاح في حال تلف أي من محتويات المبنى المتعلق بالأمن والسلامة، ومتابعة أي تلفيات متعمدة، وذلك وفقاً للضوابط المنظمة لذلك والواردة بلائحة السلوك والمواظبة.

كما ألزمت «الوزارة» جميع الإدارات ضرورة عدم استخدام أسطوانات الغاز داخل المباني المدرسية، والأفران الصغيرة، على أن تكون الأفران في أماكن مخصصة، والتأكد من صلاحية جميع وسائل السلامة (جرس الإنذار، كواشف الدخان، صناديق الحرائق)، والرفع بطلبات الصيانة عند الحاجة إلى إدارة الأمن، وفقاً لاستمارة معتمدة، وهي استمارة فحص وسائل السلامة، وفي حال عدم الرد تتم مخاطبة إدارة التعليم.

وشددت وزارة التعليم على التأكد من مغادرة جميع الطلبة والمنسوبين المبنى المدرسي مع نهاية الدوام الرسمي، وتكليف من يلزم للقيام على ذلك، مع مسؤوليتهم التامة عند وقوع حوادث احتجاز داخل المبنى، ويمنع الذهاب خلال الرحلات إلى الأماكن الخطرة أو الأماكن التي يمكن أن تكون مصدراً للخطر، ويلزم سرعة إبلاغ مدير الأمن والسلامة عاجلاً بحصول حوادث الحرائق والحالات الطارئة التي تشكل خطراً على أمن وسلامة الطلبة، والإصابات الخطرة، والوفيات التي تحدث أثناء اليوم الدراسي، وإيضاح المتسببات فيها والإجراءات التي تم اتخاذها، مع إرفاق تقارير للجهات ذات العلاقة.

وتضمنت إرشادات الأمن والسلامة التأكد من مفاتيح الكهرباء، وإبلاغ الدفاع المدني والهلال الأحمر وشركة الكهرباء في حال وجود أخطار، كما يجب على الإدارات المدرسية عدم استخدام التوصيلات الكهربائية ذات القدرة الضعيفة عن تحمل الجهد الكهربائي، مع الحد من استخدامها، والقيام بجولات تفقدية من اللجنة، للتعريف بالوسائل الوقائية ومتابعة وتقويم وضع الأمن والسلامة وتدوينه وتوثيقه، والإشراف على الإسعافات الأولية ومعرفة المنسوبين إليها قبل وصول المختصين بذلك، علماً بأن الاجتماعات ترفع إلى إدارات التعليم وتدون في سجل يتضمن المناقشات والتوصيات والقرارات وفقاً لصحيفة الحياة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)