الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي (IEA)

الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي (IEA)

التعليم السعودي – متابعات : تعد الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي (IEA) إحدى المؤسسات التعاونية الدولية التابعة لمؤسسات البحث الوطنية ووكالات البحث الحكومية والباحثين والمحللين الذين يعملون على تقييم وفهم وتحسين التعليم في جميع أنحاء العالم. وهي منظمة مستقلة غير ربحية. ويشارك أكثر من 60 دولة بشكل فعال في الشبكة الدولية لتقييم التحصيل العلمي (IEA)، ويشارك أكثر من مائة نظام تعليمي في الدراسات التي تجريها الجمعية.
وتقوم الجمعية منذ عام 1958 بقياس مدى اتقان الطلاب لمواد مثل الرياضيات، والعلوم، والقراءة؛ وأجرت تقييمات بشأن التربية المدنية والمواطنة؛ وتحققت من إدراك الطلاب للموضوعات الخاصة بالكمبيوتر والمعلومات؛ وأجرت أبحاثاً عن مرحلة الطفولة المبكرة، وتعليم المعلمين. وتهدف الجمعية إلى مساعدة أعضائها على فهم الممارسات الفعالة في التعليم وتطوير سياسات قائمة على الأدلة لتحسين التعليم. وتتيح الدراسات المقارنة التي تجريها الجمعية للأنظمة التعليمية في جميع أنحاء العالم فهمًا أفضل للسياسات والممارسات التي تعزز التقدم التعليمي، وتلعب دورًا مهمًا في مساعدة الدول على بناء قدراتها المعرفية والبحثية. ومن خلال الربط بين البحوث والسياسة والممارسة، وقياس مدى نجاح نظمنا التعليمية في إعداد الأطفال للمستقبل، تساهم الجمعية في تحقيق عالم أكثر تعليماً.
وقد أجرت الجمعية أكثر من 30 دراسة بحثية عن التحصيل العلمي في قطاع كبير من الموضوعات عبر أنظمة تعليمية وطنية مختلفة، وكان أبرز هذه الدراسات ما يسمي بالاتجاهات الدولية في دراسة الرياضيات والعلوم، وهو تقييم دولي راسخ للرياضيات والعلوم يُجرى كل أربع سنوات في الصفوف الرابع والثامن، وتقرير العام (TIMSS 2019) هو الأحدث في سلسلة (TIMSS)، والتي بدأت مع التقييمات الأولى في عام 1995 واستمرت بعد ذلك كل أربع سنوات، لتصدر في السنوات (1999 – 2003 – 2007 – 2011 – 2015 – 2019).
نبذة تاريخية.. خمسة وخمسون عاماً من البحث التربوي
أصبحت الجمعية الدولية للتحصيل العلمي كيانًا قانونيًا في عام 1967. ومع ذلك، تعود أصولها إلى عام 1958، عندما التقت مجموعة من العلماء، وعلماء النفس التربويين، وعلماء الاجتماع، وعلماء القياس النفسيين في معهد اليونسكو للتربية في مدينة هامبورج بألمانيا لمناقشة المشكلات المرتبطة بتقييم فعالية المدرسة وتعلم الطلاب. وقد رأى المجتمعون أن التقييم الفعال يتطلب فحص كل من مدخلات التعليم ونتائجه (مثل المعرفة والمواقف والمشاركة).
ينظر مؤسسو الجمعية الدولية للتحصيل العلمي إلى العالم كمختبر تعليمي طبيعي، حيث تجرب أنظمة المدارس المختلفة بطرق مختلفة للحصول على نتائج مثالية من تعليم شبابهم. وقد افترضوا أنه إذا تمكنت الأبحاث من الحصول على أدلة من مجموعة واسعة من الأنظمة التعليمية، فإن التباين سيكون كافياً للكشف عن علاقات مهمة يصعب الكشف عنها في نظام تعليمي واحد. وقد رفض المؤسسون بشدة التأكيدات الخالية من البيانات حول المزايا النسبية للأنظمة التعليمية المختلفة، وهدفوا إلى تحديد العوامل التي سيكون لها تأثيرات متسقة وذات مغزى على النتائج أو الُمخرجات التعليمية.
إن أول دراسة للجمعية الدولية للتحصيل العلمي (IEA)، التي أجريت في عام 1960 في 12 دولة، قيّمت تحصيل الطلاب البالغين من العمر 13 عامًا في مجالات الرياضيات، والقراءة، والجغرافيا، والعلوم، والقدرات غير اللفظية. وكان الهدف من هذا البحث، المعروف باسم “الدراسة التجريبية الاثنا عشرية القطرية”، هو دراسة جدوى إجراء تقييمات أكثر شمولاً للإنجاز أو التحصيل التعليمي. وقد أسفرت الدراسة نتائج ذات قيمة أكاديمية وعملية، ولكن الأهم من ذلك هو أنها أثبتت جدوى إجراء دراسات وطنية متعددة واسعة النطاق.
واليوم، هناك عدد كبير من أصحاب المصلحة في مجال التعليم حول العالم مقتنعون بقيمة إجراء تقييمات مقارنة واسعة النطاق في التعليم، وتواصل الجمعية الدولية للتحصيل العلمي لعب دور رئيسي في هذا المجال المهم من البحوث.
وتُمكّن الدراسات التي تجريها الجمعية الدول الأعضاء من رصد التغيرات في التعليم والإنجاز التعليمي مع مرور الوقت. وتنظر دراسات الجمعية الدولية للتحصيل العلمي في عمليات التعليم وآثاره، باستخدام مفهوم “فرصة للتعلم” من أجل فهم الروابط القائمة بين:
– المناه المناهج الدراسية المنفذة (ما يتم تدريسه في المدارس بالفعل).
– المناهج الدراسية المتحققة فعلاً (ما يتعلمه الطلاب).
ولدراسة هذه العلاقات، تقوم الجمعية (IEA) بجمع بيانات تحصيل الطلاب، بالإضافة إلى جمع معلومات أساسية من مديري المدارس، والمعلمين، والطلاب (وكذلك من الآباء والأمهات في بعض الدراسات)، وواضعي السياسات حول سياقات التعليم والتعلم.
الوضع القانوني للجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي
الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي (المشار إليها باسم الرابطة Association) هي جمعية علمية دولية غير ربحية، مرخصة في بلجيكا لغرض البحث التربوي في جميع أنحاء العالم، (وبموجب القانون البلجيكي تم الاشهار في جريدة الدولة بتاريخ 21 سبتمبر 1967).
أمانة الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي
تم تسجيل أمانة الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي (IEA) كمؤسسة في غرفة التجارة، لاهاي، هولندا، اعتبارا من 9 ديسمبر 1994. وتتمتع الجمعية بوضع الإعفاء الضريبي على جميع المساهمات والاشتراكات والمنح التي تُستخدم كرأس مال لأداء أعمالها. واعتبارًا من الأول من شهر يناير عام 2008، عينت مصلحة الضرائب الهولندية الرابطة كمؤسسة لتحقيق المنافع العامة.
وتتواجد مكاتب أمانة المؤسسة في مدينة أمستردام، هولندا، وتحتفظ المؤسسة بجميع الحقوق والالتزامات المالية للجمعية أو الرابطة وتوظف جميع العاملين فيها. وتقوم شركة التدقيق الدولي “Ernst & Young” في لاهاي بهولندا بمراجعة حسابات المؤسسة سنويًا. ويتكون مجلس الإشراف على المؤسسة من أعضاء اللجنة الدائمة للجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي.
مقرات الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي (IEA)
يشرف مكتب أمستردام (IEA Amsterdam) على العمليات اليومية للجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي، ويتكون من فريق صغير من الزملاء الدوليين. وتقوم الجمعية من خلال مقرها في أمستردام بتنفيذ مجموعة واسعة من الواجبات المتعلقة بعضوية ودراسات ومالية ومنشورات الجمعية. وتشمل هذه المسؤوليات:
• الحفاظ على العلاقات مع المؤسسات الأعضاء، والشركاء، ووكالات التمويل والبحث الخارجية.
• الإشراف على مشاريع الجمعية وإدارة التحقق من الترجمة لأدوات الدراسة ومراقبة الجودة الخاصة بجمع البيانات.
• التخطيط المالي وإعداد التقارير.
• تنظيم المؤتمرات الدولية واجتماعات الجمعية العامة.
• إدارة منشورات واتصالات الجمعية.
ويقوم الموظفون في أمستردام أيضًا بنشر تقارير الدراسة والمعلومات الخاصة بعمل الجمعية ليطلع عليها أعضاء الجمعية وعامة الجمهور.
أما مكتب الجمعية في هامبورج (IEA Hamburg office) فهو مكان العمل لأكثر من مائة متخصص. وتهتم أنشطة الجمعية في هذا المقر بتنسيق الدراسات الوطنية والدولية التي تجريها الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي، وكذللك الدراسات غير التابعة للجمعية، بالإضافة للمساعدة في تنظيم وتنفيذ دراسات التحصيل العلمي في ألمانيا. ويقع قسم معالجة البيانات والأبحاث الخاص بالجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي (IEA) في هامبورج، بألمانيا. ويُعد هذا القسم مسؤولاً عن الأنشطة في العديد من المجالات الرئيسية، بما في ذلك:
• إدارة البيانات الخاصة بدراسات الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي وغيرها من الدراسات الدولية والوطنية.
• إعداد الدراسة، والتنظيم، والتنفيذ، والتنسيق.
• تقديم خدمات دعم تحليل البيانات وإعداد التقارير للدول الأعضاء في الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي.
• تقديم ورش عمل وندوات تدريبية حول طرق التحليل واستخدام بيانات البحوث التربوية.
• تقديم خدمات إضافية بتكليف من المؤسسة العلمية الوطنية والدولية.
ويوفر قسم معالجة البيانات والأبحاث الخاص بالجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي (IEA) في هامبورج، أيضًا خدمات جمع البيانات بمساعدة الماسح الضوئي، والتسجيل الإلكتروني، وخدمات ترجمة البيانات.
رسالة الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي
تقوم الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي (IEA)، بإجراء دراسات بحثية مقارنة في مجال التعليم وتهدف إلى:
• توفير معايير دولية قد تساعد صناع السياسة في تحديد مواطن القوة والضعف النسبية في أنظمتهم التعليمية.
• توفير بيانات عالية الجودة من شأنها أن تزيد من فهم صانعي السياسات للعوامل الرئيسية المدرسية وغير المدرسية التي تؤثر على التعليم والتعلم.
• توفير بيانات عالية الجودة لتكون بمثابة مورد لتحديد مجالات الاهتمام والعمل، وإعداد وتقييم الإصلاحات التعليمية.
• تطوير وتحسين قدرة الأنظمة التعليمية على المشاركة في الاستراتيجيات الوطنية للرصد والتحسين التربويين.
• المساهمة في تطوير مجتمع الباحثين حول العالم في مجال التقييم التربوي.
أعضاء الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي (IEA)
تضم الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي حاليًا أكثر من 65 عضوًا مؤسسيًا في جميع أنحاء العالم، يمثل كل منهم نظامًا وطنيًا واحدًا للتعليم، على الرغم من أن عددًا قليلًا من الدول لديها تمثيل لأكثر من نظام تعليمي واحد. , تتطلب العضوية تعيين ممثل دائم في الجمعية العامة للجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي التي تجتمع سنويًا.
ويعتبر الأعضاء المؤسسيين مسؤولين عن:
– تنفيذ دراسات التقييم العلمي داخل بلدانهم.
– جمع الأموال لتغطية تكاليف المشروع الوطني والتنسيق الدولي.
– نشر نتائج دراسات الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي على جمهور واسع من المسؤولين الحكوميين وواضعي السياسات والباحثين والمربين ووسائل الإعلام.
العضوية المؤسسية
والعضوية المؤسسية مفتوحة لأي مؤسسة لديها تقاليد بحثية قوية وتهتم بترويج ودعم و/ أو إجراء البحوث التعليمية المتعلقة بتحقيق أو انجاز الطلاب.
ويشمل الأعضاء المؤسسون من أفريقيا كل من بوتسوانا، كينيا، نيجيريا، وجنوب أفريقيا. ومن قارة آسيا: أرمينيا، جمهورية الصين الشعبية، تايبيه الصينية، جورجيا، هونج كونج، اندونيسيا، اليابان، كازاخستان، جمهورية كوريا الجنوبية، ماليزيا، الفلبين، سنغافورة، تايلاند. ومن قارة أستراليا لدينا دولة أستراليا، ونيوزيلندا. ومن قارة أوروبا لدينا النمسا، بلجيكا (الفلمنكية)، بلجيكا (الفرنسية)، البوسنة والهرسك، بلغاريا، كرواتيا، قبرص، جمهورية التشيك، الدنمارك، إنجلترا، استونيا، فنلندا، فرنسا، ألمانيا، اليونان، المجر، أيسلندا، ايرلندا، إيطاليا، لاتفيا، ليتوانيا، لوكسمبورج، هولندا، شمال مقدونيا، النرويج، بولندا، البرتغال، رومانيا، الاتحاد الروسي، جمهورية سلوفاكيا، سلوفينيا، إسبانيا، السويد، وتركيا. ومن شمال أفريقيا والشرق الأوسط لدينا مصر، إيران، دولة الاحتلال (إسرائيل)، الأردن، الكويت، المغرب، سلطنة عمان، فلسطين، قطر، المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة. ومن الأميركتين لدينا البرازيل، كندا، تشيلي، كولومبيا، المكسيك، والولايات المتحدة الامريكية.
الجمعية العامة (The General Assembly) للجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي
الجمعية العامة هي الهيئة المركزية لصنع القرار في الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي. وتتألف من ممثلين معينين من قبل الأعضاء المؤسسين في الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي. ويحضر الممثلون اجتماعات الجمعية العامة السنوية كمندوبين مصوتين ويمثلون البحوث التربوية والسياسة ومصالح الممارسين في بلدانهم. وتحدد الجمعية العامة السياسة العامة للجمعية. كما تقوم، من خلال انتخاب أعضاء اللجنة الدائمة للجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي، بمراقبة سياسات الجمعية وعملياتها. وتساعد مشاركة الأعضاء في تعزيز الاتصالات الوطنية والإقليمية وتوطيد شبكة أبحاث الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي. ومن مهام الجمعية العامة أيضًا قبول أعضاء جدد في الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي، والموافقة على الميزانية السنوية.
ماذا يحدث في اجتماع الجمعية العامة؟
تجتمع الجمعية العامة مرة واحدة في السنة، لمراجعة مشاريع الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي، وتلقي تقارير حول مختلف جوانب الجمعية، بما في ذلك الدراسات الحالية والمستقبلية، والعضوية، والتمويل. ويُدعى ممثلو البلدان لتبادل خبراتهم مع نشر نتائج دراسة تقييم التحصيل العلمي وتأثير هذه النتائج على الإصلاحات التعليمية الوطنية. بالإضافة إلى ذلك، يشتمل الاجتماع عادة على جلسات التطوير المهني حول الموضوعات المتعلقة بدراسات الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي.
ويتم استضافة كل اجتماع من قبل إحدى المؤسسات الأعضاء. وبالإضافة إلى ممثلي الجمعية العامة، يحضر الاجتماع السنوي أيضًا موظفو الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي، ومنسقو الدراسات الدوليون، وأعضاء اللجنة، والمراقبون من المنظمات الدولية الرئيسية ووكالات التمويل، والخبراء في مجال البحث والتقييم. وعادة ما يتم تمثيل أكثر من 60 دولة في الاجتماع، وتساعد المشاركة في تعزيز الاتصالات الوطنية والإقليمية وتوطيد شبكة أبحاث الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي.
جوائز الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي
تقدم الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي جائزتين سنويتين، اعترافا من جانبها بالأبحاث التجريبية عالية الجودة التي تستخدم بيانات الجمعية. وقد تأسست هذه الجوائز في ذكرى المساهمات الكبيرة التي قدمها بروس هـ. شوبان، وريتشارد وولف، للجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي. وتهدف هذه الجوائز إلى تشجيع وتعزيز البحث المتميز (باستخدام بيانات IEA) التي أجراها الخريجون، وطلاب الدراسات العليا، والباحثون المؤسسون.
متطلبات عامة للمنافسة على جوائز الجمعية الدولية
والجوائز متاحة سنويا، ومع ذلك، قد تقرر لجنة جوائز الـ IEA عدم تقديم أو حجب إحدى الجوائز أو كليهما، في أي سنة، علماً بأن الموعد النهائي لتقديم طلبات الترشح للجائزة هو 31 مارس من كل عام. ويتلقى المرشحون ردود الفعل في غضون ستة أشهر من تاريخ الإغلاق، وقد يُطلب من الفائزين تقديم أبحاثهم في اجتماع الجمعية العامة للجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي في العام نفسه.
ويتم البت في الطلبات المقدمة للجوائز من قبل لجنة جوائز الجمعية الدولية لتقييم التحصيل العلمي التي يرأسها الدكتور شيموس هيجارتي (رئيس لجنة النشر والمطبوعات في الجمعية)، وتضم أعضاء آخرون هم الدكتورة ديرك هاستيدت (رئيسة المجموعة الفنية التنفيذية للجمعية)، والسيدة آن بيريت كافلي (رئيسة الجمعية)، ويمكن إضافة خبراء آخرين إلى اللجنة عند الحاجة وفقاً لوزارة التعليم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>