الدكتور هجاد الغامدي: أطالب بمحاسبة المديرين الذين لا ينفذون المشروعات باحة شارع عام فقط وليست مدينة

الدكتور هجاد الغامدي: أطالب بمحاسبة المديرين الذين لا ينفذون المشروعات باحة شارع عام فقط وليست مدينة

التعليم السعودي :طالب الدكتور هجاد بن عمر الغامدي مدير عام التربية والتعليم سابقا وعضو مجلس منطقة الباحة، بمحاسبة المديرين الذين لا ينفذون المشروعات، قائلا:»يا أصحاب السمو أمراء المناطق ومدير والعموم احرصوا على تنفيذ السياسة كما ينبغي فكم من مدير غادر المنطقة والناس تدعو له والعكس»، مؤكدا أن فترة توليه منصب مدير عام التربية والتعليم شهدت مشروعات أشاد بها وزير التربية والتعليم، لافتا في حوار خاص لـ «المدينة» إلى أن تأخيره في تسجيله شهادة الدكتوراه تسبب في عدم اعتمادها، مطالبا الدعاة بتكثيف الدعوة إلى الله بالموعظة الحسنة بعيدا عن الغلو والتطرف، متطرقا في حواره إلى زيارته لإحدى المدارس التي لم يجد خلالها أحدا من منسوبيها، وعدم تطبيقه العقوبة ضدهم، ساردا بعضا من فصول حياته العملية، فإلى نص الحوار:
*هل تعطينا نبذة عن نشأتكم؟
-ولدت بين عامي 1366هـ و1367هـ، ودرست الابتدائية في بني سالم عام 1372 هـ، حيث دخلت المدرسة دون سن الدراسة القانونية، وكان من يحصل على الشهادة الابتدائية كأنه حصل على الدكتوراه لأنه يوظف مباشرة، وكانت المناهج محدودة وأسئلة اختبارات الصفين الخامس والسادس الابتدائي تأتي من الرياض وتصحح فيها كذلك أوراق الاجابات، وتعلن النتائج عبر الراديو، وقد انتقلت من الصف الرابع إلى السادس مباشرة. 
قفز دراسي
*ما سبب الانتقال؟
– أذكر أنه في عام 1376هـ ترك طلاب الصف السادس الدراسة والتحقوا بأرامكو، ولأن الصف السادس مسجل لدى الوزارة فقد تم نقل الطلاب المتميزين وأنا أحدهم من الصف الرابع مباشرة بقرار من المدير إلى السادس، لكي لا يبقى الصف السادس شاغرا، واجتزنا المرحلة بنجاح.
تأخير التعيين
*ماذا فعلت بعد حصولك على الابتدائية؟
-درست بمعهد المعلمين وتعينت معلما عام 1381هـ في مدرسة بني فروة، وقد تأخر تعييني 4 اشهر لأنني لم أصل إلى السن القانوني 18عاما في شهر رجب، وأكملت دراستي بمركز الدراسات التكميلية بالطائف لمدة سنتين، ولأنه لم يوجد مرحلة متوسطة فقد حاولنا معادلة شهادة معهد المعلمين بالمتوسطة بعد اعتمادها والثانوية فلم نستطع، ولأني أرغب في مواصلة الدراسة الجامعية فقد درست المرحلة المتوسطة نظام ثلاث سنوات في سنة واحدة وكذلك الثانوية، ونجحت بامتياز وكنت مؤهلا أن أواصل لكلية الطب، لكن لأني لا أرغب في ترك الوظيفة حيث كنت معلما، فاضطررت أن أدرس انتساب في جامعة الملك عبدالعزيز إدارة واقتصاد، وحصلت على جيد جدا مع مرتبة الشرف، ثم تقدمت لجامعة ام القرى للحصول على الماجستير عن طريق التفرغ الجزئي.
شهادة الدكتوراة
*وماذا عن مرحلة الدكتوراه وهل هي معتمدة؟
-كانت الدراسة للحصول على الدكتوراة غير متاحة في جامعة الملك عبدالعزيز وام القرى، وكان لدي رغبة في الحصول على الدكتوراه، ولمس المشرف على رسالتي للماجستير في أم القرى الجدية في الحصول على الدكتوراه فاقترح علي للتقديم في إحدى جامعات مصر، عانيت في القبول وتأخرنا كثيرا لوجود اشكالات، لكن لوقوف الملحق التعليمي السعودي في مصر الأستاذ عبدالعزيز العبدان ساعدنا في أن نحظى بالقبول في مصر. 
واجتزت الدكتوراه في وقت قياسي بعد سنتين وشهرين، حيث طبقت دراستي الميدانية باستخدام الحاسب الالي، واعتمدت الشهادة من الملحق الثقافي السعودي والخارجية المصرية وقدمتها لوزارة التعليم العالي وصادقت عليها، ولكنني تركتها فترة لأنني لم أكن محتاجا إليها، فأنا حينها كنت في المستوى السادس ولن تضيف لي شيئا يعادل مستوى الراتب أو الوظيفي، حتى لو كنت استاذا مساعدا، ولكن بعد فترة طويلة قدمتها لاعتمادها فرفضوا بحجة أنني تأخرت في تقديمها فتركتها.
منصب المدير العام
*هل تخبرنا عن كيفية تعيينك مديرا عاما للتعليم وأنت مدير مدرسة حينها؟
-بعد حصولي على الدكتوراه تقدمت لوزارة التربية والتعليم مطالبا بأن يضعوني في وظيفة مناسبة لشهادتي فحول الدكتور عبدالعزيز الخويطر -رحمه الله- طلبي للدكتور سعيد المليص الذي عرض علي أن اكون مديرا عاما للتربية والتعليم في تبوك فرفضتها لبعد المسافة، كما طلبت الادارة أن اكون في الاشراف التربوي فرفضت لأني كنت قريبا من بيتي، وأحب العمل الميداني، وأمارس التعليم كرسالة. 
ولما جاء صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعود – يرحمه الله – طلب مني أن اكون في إمارة المنطقة، ولكني وجدت عرض الإمارة أقل مما أنا عليه في التعليم فرفضت ذلك، ثم كلفت مديرا عاما للتربية والتعليم في الباحة من عام 1419هـ – 1423هـ، كانت الظروف المادية صعبة جدا، وكنت تواق أن أحقق شيئا لأني من رحم التعليم، وكانت الوزارة تشك في أن أقوم بتسيير عملية التعليم، لكن بعد فترة ولله الحمد استشهد بي الدكتور محمد الرشيد -يرحمه الله- في عدة نجاحات منها الاستفادة من الميزانية في وقت وجيز حيث كنت أحقق 80% والإدارة التي بعدي تحقق 35% وكذلك عملية تأسيس شبكة حاسب آلي في المنطقة والتميز التقني الذي كنت أنت أحد أهم عناصره.
إصلاح بالحسنى
*وهل كان هناك قرارات مؤثرة اتخذتها حينها؟
– أذكر أنني زرت مدرسة نائية من الصباح الباكر وعندما وصلت المدرسة لم أجد المدير والمعلمين، فأقمت الاصطفاف الصباحي وادخلت الطلاب الفصول وأعطيت كل فصل كتاب يذاكرون فيه وفصول أخرى نشاطات ودخلت فصلا أعطيهم حصة رسمية، ومرت الحصة الأولى ولم يأت المدير والمعلمون، وبعد مرور وقت من الحصة الثانية أتوا وتفاجئوا بوجودي، فكرت ما هو القرار الذي يجب أن اتخذه ضدهم، فقد رأيت في وجوههم الندم والحياء، حاول مدير المدرسة ان يعتذر، فطلبت منه عدم الحديث «ورميت عقالي» على مكتب المدير وقلت لهم : «لي طلب واحد فقط. اتمنى الا تبلغوا احدا ان مدير التربية والتعليم زاركم وغادرت الموقع»، وبعد اسبوعين ارسلت لهم مشرف تربوي، واعطاني نتائج ايجابية. 
مكاتب الإشراف التربوي
*يقال أنك تلقيت عتابا من الوزارة لافتتاح مكاتب للإشراف التربوي ليست من صلاحياتك؟
-دراستي للدكتوراه كانت عن الاشراف التربوي، وكان من ضمن الدراسة مشروع ان تكون مراكز الاشراف التربوي قريبة من المدارس ليتمكن المشرف التربوي من أداء رسالته عن قرب، وفكرة فتح مكاتب اشراف تراودني منذ فترة. اجتمعت بالزملاء وطرحت الفكرة ووافقوا عليها فاتخذت قرارا بفتح مكاتب في المندق والعقيق وبالجرشي وفعلت مكتب القرى الذي لم يكن مفعلا، واتخذت القرار رغم انه ليس من صلاحيتي، كان الوزير الرشيد -يرحمه الله- يوصينا بشيئين اثنين يجب أن نتجنبهما: ألا تظلم أحدا على حساب آخر أو أن تأخذ من اموال الدولة لك شخصيا، أما عداها فأنت تمثل الوزير في منطقتك. عندها ذهبت للأمير محمد بن سعود -يرحمه الله- وقلت له ان الوزير أمر بافتتاح عدة مكاتب للإشراف وأرغب من سموكم إرسال خطاب شكر له، فارسل سموه خطابا للوزير يشكره على ذلك، عندما تلقى الوزير الخطاب ارسل لوكيل الوزارة حينها الدكتور خضر القرشي يسأله عن افتتاح تلك المكاتب، ليكون الرد لسمو أمير الباحة ملائما، عندها سُئلت من قبل الوكيل عن ذلك مع عتاب أنها ليست من صلاحيته هو فكيف تكون من صلاحيتي، فالنظام يقول أن لكل 100 مدرسة وتبعد 70 كم عن الادارة مكتب إشراف أما غير ذلك فمخالف للنظام، قلت نعم هي ليست من صلاحيتك ولكنها من صلاحيتي أنا، فاستغرب ذلك، قلت الوزير عندما كلفني وأنت موجود حينها وبارك لي قال انت وزيرا للمعارف في الباحة، واعتبرت كلامه مسلما وانت شاهد على ذلك، وقال لي مارس صلاحية الوزير، اقتنع وعدل قرار الاشراف واصبح لها مقرات وتؤدي دور ادارات التعليم، ونجحت في ذلك ولله الحمد. 
جهود ذاتية
*وماذا عن قصة سيارات الإشراف التربوي وشبكة الحاسب الآلي؟
– اخذت سيارات من بعض الجهات الحكومية كانت ستباع في المزاد وأصلحتها وسلمتها لمكاتب الاشراف التربوي وغيرها، تذكر – وأنت كنت مشرفا على ذلك – المعلمون ومن حسابهم الشخصي عملوا شبكة حاسب آلي للإدارة، ونعتبر من أوائل الادارات التي ترسل التعاميم إلكترونيا. كان لدينا مقابلة لترشيح عدد من المشرفين وبعد ان انتهوا من أداء الاختبار والمقابلة الشخصية طلبت الالتقاء بهم في مكتبي، وطلبت من كل واحد يكتب اسمه ورقم جواله وبريده الإلكتروني فمن لم يزودنا ببريده الإلكتروني استبعدته بهدوء، لأنه إذا لم يكن ملما بالتقنية فلا حاجة للإشراف به، لأننا وقتها أقمنا دورات تدريبية على ذلك والذي لم يتفاعل فلا يعرف أين وصل العالم.
النادي الأدبي
*ماذا عن الحقبة التي كنت فيها عضوا لنادي الباحة الأدبي؟
-كان النادي من الاندية المتميزة وبذلنا جهدا وأدينا دورنا وفق امكاناتنا، وأراه الآن يسير من حسن الى أحسن.
*وماذا عن مجلس المنطقة، خاصة أنت عضو لثلاث دورات ممثلا عن الأهالي؟
-قضيت اربع سنوات كمدير تعليم وكنت عضوا في المجلس ثم ثلاث فترات ممثلا للأهالي، وكنا مجتهدين، لقد عملت مع سمو الأمير محمد -يرحمه الله- والأمير فيصل وكانت الحقيقة فترات من اجمل الفترات، كنت من المناقشين بكل امانة، وكل المشروعات التي مرت وافق عليها مجلس المنطقة كمستشفيات وطرق وغيرها ماثلة أمام العين الآن. 
المشروعات لها اولوية وتخضع للمجلس لتحديد الأولوية، والمجلس يؤدي دوره، الا أننا الان نمر بطفرة مالية جيدة، لكن لها سلبياتها في تأخر وتعثر بعض المشروعات، والدولة ضخت مليارات الريالات على المناطق، والكرة الآن في ملعب أمراء المناطق ومديري العموم بالإدارات، وبقدر ما يحقق من انجاز في المشروعات بقدر ما يترك اثرا طيبا تذكره الأجيال، يجب محاسبة المدير الذي لا ينفذ المشروعات، واقولها بصوت واضح: «يا أصحاب السمو أمراء المناطق ومدير والعموم احرصوا على تنفيذ السياسة كما ينبغي فكم من مدير غادر المنطقة والناس تدعوا له وعلى العكس، وامراء المناطق لهم دور اكبر فعليهم في نهاية كل عام مسائلة المديرين كم استنفذوا من ميزانياته».
تطور بطيء
*ما رأيك في الباحة والتطور الذي تشهده وهل تلمس شيئا كعضو مجلس منطقة؟
-عندما زارنا الأمير متعب وزير البلديات سألناه هل رأى أن الباحة بها علامة من علامات المدن؟ وهل مر بمدينة أصلا؟ وهل يوجد بها مباني شاهقة واسواق؟ واقتنع بما شاهده ووعدنا أن يدعم الباحة بميزانيات لفتح شوارع وعمل مشروعات تنموية ونحن ننتظر، فالباحة لم تتغير فهي ليست مدينة. 
محلك سر
*وماذا ترى بعد المؤتمر الاقتصادي، هل تغير شيئا؟
– رأس المال جبان اذا لم تقدم تسهيلات فلن تجد أحدا، الباحة فقط شارع عام واحد تتزاحم فيه المحال التجارية والاشارات، وليست مدينة، فعلينا إيجاد مواقع استثمارية ومدن سياحية واسواق وتقديم قروض وتسهيلات لبناء فنادق وشقق مفروشة وملاهي وألعاب، ووجود قاعدة عسكرية مطلب مهم.
اعتذار وليس فشلا
*يقال أنك فشلت وقدمت استقالتك من الغرفة التجارية بجدة فلماذا؟
-عندما رشحت لمجلس المنطقة وصدر قراري بذلك، طلبت الاعتذار وتركت الغرفة التجارية، ولم يكن هناك فشل، لان هذا سيتعارض مع عملي كعضو مجلس المنطقة.
*خلال هذا الشهر الفضيل ماذا تتذكر من مواقف محزنة أو سعيدة؟
– عندما أحلت على التقاعد في رجب مرض والدي -يرحمه الله- في شعبان ولحسن الحظ أنه مرض وأنا متقاعد لكي أرعاه من اول يوم مرضه حتى توفاه الله في الحج، وموته ترك صدمة بالنسبة لي لكن الله سبحانه عوضنا بأبناء يقومون بالدور الذي كنت أقوم به تجاه والدي.
قيادة المرأة
*ما رأيك في قيادة المرأة للسيارة؟
-هو وارد شئنا أم ابينا، ومن وجهة نظري أؤيد ذلك فنحن في بلد أمن وأمان، وكما ترى في بلدان المسلمين المرأة تقود السيارة بدون أن يستطيع احد الاعتداء عليها.
اهتمام بالقضايا 
*قضايا الأمة .. هل لها مساحة في حياتك؟
-بالتأكيد ما يحدث حاليا أمر محزن للغاية ويقودنا إلى نقطة مهمة جدا وهي أن علينا أن نحسن تربية الأبناء ونحصنهم، فالإعلام والاعلاميين عليهم دور كبير، والدعاة كذلك عليهم مسؤولية كبيرة تجاه الدعوة للدين الاسلامي الحنيف بالموعظة الحسنة والنهي عن الغلو والتطرف، فقد حضرت دورة في أمريكا وسكنت بجوار احد كبار السن الأمريكيين، وكنت أطبخ الطعام وادعوه لتناوله معي، حدثته عن التكافل في الاسلام ودور الأبناء في ذلك، دعوته للإسلام فأسلم، من حسن التعامل وعندما نطق الشهادة ذرفت عيناه بالدموع، واعطيته عنوان المركز الاسلامي.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)