الدمام.. 486 طالبًا جامعيًا في 12 كلية يحصدون ثمار التفوق

الدمام.. 486 طالبًا جامعيًا في 12 كلية يحصدون ثمار التفوق

التعليم السعودي : فرحة أب بانتظار حصاده المثمر.. هذا ما رسمه تكريم الابناء على ملامح الآباء في يوم مميز لطالب جد واجتهد وقطع وعدا بالعمل والاجتهاد من اجل ان يكون على قمة الهرم وان ينافس زملاءه على طلب العلم، هذا ما كان في حفل تكريم 486 طالبا من طلاب جامعة عبدالرحمن بن فيصل بالدمام.

حيث تم تكريم المتفوقين في احتفال نظمته عمادة شؤون الطلاب في الجامعة صباح أمس، وبلغ عدد الطلاب 486 طالبا من 12 كلية، حيث بلغ عدد المتفوقين من كلية الطب 232 طالبا وكلية العمارة والتخطيط 25 طالبا، وطب الاسنان 24 طالبا والصيدلة 8 وكلية الشريعة والقانون طالب واحد وكلية العلوم الطبية التطبيقية 30 طالبا، والتربية 23 وكلية ادارة الاعمال 22 طالبا والهندسة 54 طالبا وكلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع 28 وكلية التمريض 14 طالبا واخيرا كلية علوم الحاسب وتقنية المعلومات 19 طالبا، وذلك بحضور اولياء الامور والوكلاء وعمداء الكليات واعضاء هيئة التدريس في الجامعة، حيث اقيم الحفل في القاعة الكبرى بالمدينة الجامعية وتخلله السلام الملكي ثم مسيرة الطلاب المتفوقين، ثم تلاوة القرآن الكريم ثم قصيدة هادفة للطلاب المتفوقين وتم السحب على جوائز لأولياء الامور عبارة عن رحلة للعمرة فلوحة إنشادية محفزة عن التفوق.

تميز علمي

وقال مدير جامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل الدكتور عبد الله بن محمد الربيش في كلمته خلال الاحتفال: لا شك ان ايام النجاح والتفوق والتميز العلمي ايام منفردة، وهي تبعث في النفس الغبطة والسرور ومدعاة للسعادة وعندما يكون النجاح والتميز مرتبطا بالاستثمار في العنصر البشري لا شك ان الفرحة والسعادة مضاعفة، ونحتفل اليوم بكوكبة من ابنائنا الطلاب، وسبق للجامعة الاحتفال بمجموعة من الطالبات المتفوقات في جميع كلياتها والاحصائية الحالية للطلاب والطالبات المتفوقات بلغت 2100 طالب وطالبة، وهذا يشكل 7 بالمائة من طلاب الجامعة وهو مؤشر ممتاز يعطينا كمسؤولين الاطمئنان لسير العملية التعليمية في الجامعة.

لقاء الأسرة

وأشار عميد شؤون الطلاب الدكتور علي بن طارد الدوسري إلى أن لقاءنا اليوم يحمل في طياته معاني كثيرة، أهمها لقاء الأسرة الواحدة في هذا الوطن المعطاء المبارك بجامعتنا الحبيبة، فنلتقي لنحصد وإياكم ثمرة التفوق التي أحيطت بالرعاية والمتابعة الجادة، فكانت كشجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء وانه لمن دواعي سروري ان اقف اليوم مفتخرا بكم متفوقي الجامعة، مهنئا ومباركا تفوقكم، فأحيي فيكم الجد والاجتهاد والمثابرة، وأتقدم لكل اب وأم وقرابة بعظيم الشكر والامتنان، فلا شك ان لكم فضلا لا يدانيه فضل، ولكم معروف لا يجاريه معروف بعد توفيق الله، ان هذا عطاء آخر يكتب بمداد من نور في صفحات جامعتنا العطرة وهذه بادرات امل تنتثر في ربوع الوطن المعطاء وفقاً لصحيفة اليوم.

2dd0ada279bf6ccca6327ba7fc5128ce 4c3234d41da80b9bddd3cbc6da439b75 6d63c9e427d37e7f8a2c2dd94f0d7c9c 170c72112971b05e98740e0a4709fba4 1228e298680833eef430d8aaa0783945 9155cfc322793153a678ec3f13770719 56197d6ea2c6cedae5748c94d7f05806 d367eb21347566df1b4a7303cb79770c ff7f35213a5dc52f6dd75a21f2664a3b

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)