الطائف: تدريب 200 معلمة على وسائل الأمن والسلامة

التعليم السعودي :أخضعت الإدارة العامة للتربية والتعليم في محافظة الطائف حوالى 200 معلمة لدورات تدريبية متخصصة في مجال الطوارئ داخل المنشآت التعليمية، شملت كيفية التعامل مع الحرائق، إخلاء الطالبات، والتعامل بكفاءة مع طفايات الحريق وأجهزة الإنذار، إضافة إلى كيفية التعامل مع عدد من الأجهزة المتطورة التي تستخدم في إخماد الحرائق.وأوضح مدير العلاقات العامة في الإدارة العامة للتربية والتعليم في الطائف عبدالله الزهراني لـ «الحياة» أن هذه الدورات التدريبية نفذت تحت إشراف إدارة الأمن والسلامة خلال الفصل الدراسي الأول من العام الحالي، وتناولت جوانب نظرية، وأخرى عملية، إذ أشرفت إحدى المتخصصات في الأمن والسلامة من إدارة تعليم منطقة مكة المكرمة على تنفيذ الدورات والبرامج المتعلقة بهذا الجانب.وبيّن الزهراني على هامش فعاليات اليوم العالمي للدفاع المدني التي انطلقت في محافظة الطائف أمس، أن نحو 70 في المئة من مدارس البنين والبنات داخل المدينة وخارجها في القرى والهجر ملتزمة بوسائل السلامة، مشيراً إلى وجود توجه خلال الأسبوعين المقبلين، لتنظيم دورات أخرى متقدمة، من أجل تعزيز الدور التوعوي، من خلال استضافة متخصصين من الدفاع المدني، شركة الكهرباء والتقنية، لتنفيذ محاضرات توعوية في مدارس البنين. من جهتها، أفادت إدارة الدفاع المدني في محافظة الطائف بأن قراءة تحقيقات الحرائق وخطط الإخلاء في مدارس الطالبات تشير إلى ارتفاع الوعي بكيفية التعامل مع الطوارئ في صفوف المعلمات، بيد أنها كشفت عن قصور في الوعي لدى غالبية السكان تجاه أهمية توافر وسائل السلامة في المنازل من طفايات حريق، أجهزة إنذار، وغيرهما من وسائل السلامة.وأكد المتحدث الإعلامي للدفاع المدني في محافظة الطائف العقيد ناصر الشريف لـ «الحياة» أن حوادث الحرائق وخطط الإخلاء التي تنفذ في مدارس الطالبات تعطي دلالة واضحة أن منسوبات التربية على مستوى متقدم للسيطرة على مثل هذه الحوادث بأساليب تكشف عن ارتفاع مستوى الوعي.وقال العقيد الشريف: «إنه من المؤسف أن معظم السكان لا يؤمنون بأهمية توافر وسائل السلامة في المنزل، وهذه مشكلة تتطلب إطلاق حملات توعوية في هذا الشأن، كما يتضح من خلال مباشرة حوادث الحرائق التي تندلع في المنازل التي تتسبب أحياناً كثيرة في اختناقات، إصابات، ووفيات، وبعد إجراء التحقيقات اللازمة تبين أن العبث الطفولي يحتل نسبة كبيرة من سبب حدوث المشكلة».

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)