العيسى: الصراع الحضاري حرم الإنسانية من التعاون والتعايش

العيسى: الصراع الحضاري حرم الإنسانية من التعاون والتعايش

عد مؤتمر الإسلام في أوربا والإسلاموفوبيا، المنعقد في مقر برلمان الاتحاد الأوربي ماورد في كلمة الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، التي ألقاها خلال المؤتمر، موضحًا فيها حقيقة الإسلام السمحة، وأحكامه ونصوصه الداعية إلى التعايش مع الآخرين ونبذ الصدامات، وثيقة مهمة للعمل بها حاليًا. جاء ذلك في التوصيات، التي صدرت عقب اختتام أعمال المؤتمر، أمس، بحضور الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، الشيخ الدكتور محمد العيسى، وعدد من المسؤولين والبرلمانيين الأوروبيين، والمهتمين بشأن الحضارات الإنسانية وأتباع الأديان في العالم. وكان الدكتور محمد العيسى قد دعا في كلمته، التي أشار إليها في المؤتمر إلى التسليم الإيجابي بالفروق الطبيعية بين الحضارات بطريقة تُفضي إلى الإيمان بسنة الخالق عز وجل في الاختلاف والتنوع والتعددية، مبينًا أن الصراع الحضاري حرم الإنسانية التعاون والتعايش.

وقال: أمرنا الخالق أن نتعارف لنتقارب ونتقارب لنتعاون ونتعاون لنكسِرَ حواجز البرمجةِ السلبية، التي صاغت بعض العقول، التي تستطلع من زاوية واحدة بعيدًا عن منطق الإنصاف والوعي، وأن خطأ التشخيص وخطأ المعالجة يقودان لفصل تاريخي جديد من الصدام الحضاري. وأضاف: عندما نتحدث عن: «الصدام الحضاري»، نستذكر مآسي المواجهات، التي لا تنتهي إلا بخسائر فادحةٍ على الجميع لتعود لمربعها الأول في حلقات دَوْر لا يوقفها إلا منطق الحكمة والإنصاف والوعي، مبينًا أنه قابل منشأ التطرف ردة فعله المتطرفة فكلاهما يحمل الكراهية والمواجهة.

وأوضح العيسى أنه من الخطأ الفادح أن يكون الاختلاف الدينيّ والثقافيّ والفكريّ وأخطاءُ التشخيص سببًا للأحقاد والكراهية، التي تُعَدُّ المغذي الرئيس للتطرف والإرهاب وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>