العيسى : لا نسعى لخلق صورة «وردية» أو «غير واقعية» عن التعليم

العيسى : لا نسعى لخلق صورة «وردية» أو «غير واقعية» عن التعليم

التعليم السعودي : أكد وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى أن وزارته لا تسعى للبحث عن خلق صورة غير واقعية عن التعليم ولا أن تخلق صورة وردية عنه أو أن تصفه بأنه أصبح في مسار مستويات التعليم في بعض الدول المتقدمة، مشيراً إلى أنه يعترف بالواقع والأخطاء، مشدداً على أن جهوداً كبيرة تبذل لتصحيح الصورة وتحقيق تقدم حقيقي في مجال التعليم.

وأكد العيسى في ختام ورشة عمل «بين التعليم والإعلام.. نحو ميثاق أخلاقي للممارسة الإعلامية» في الرياض، أهمية صورة الوزارة أمام الرأي العام، وقال: «نريد أن يتفهم الرأي العام المشكلات التي نواجهها والعقبات والتحديات التي نعيشها، وأن يتفهم الإنجازات التي تتحقق من دون مبالغة في رسم هذه الصورة، كما لا نريد أن نسعى من خلال حملات إعلامية أن نجمل هذه الصورة بشكل غير صحيح، بل نريد أن نعكس صورة حقيقية عن التعليم».

وقال العيسى: «الذي يقلقنا أن يحصل الخلل في ما يتعلق بثقة الجسم التعليمي والتربوي الذي يمارس العمل الحقيقي داخل الميدان التربوي من معلمين ومعلمات بقدرة الوزارة على التطوير وتنفيذ الخطط والسياسات التعليمية، والذي يرصد بعض ردود الفعل في وسائل التواصل الاجتماعي يشعر أن بعض المعلمين والمعلمات تتكون لديهم بعض الشكوك وعدم الثقة في الوزارة وفي خططها وبرامجها وتوجهاتها». وتابع: «نحن نعتقد أن جزءاً من هذه المسؤولية يقع على بعض الزملاء في الوزارة الذين يعملون في الإعلام وينقلون صورة غير صحيحة أو يبالغون في الطرح الإعلامي، إما لغرض الإثارة، أو حملات إعلامية لجذب بعض الجماهير، أو لأهداف غير معروفة، وبالتالي نريد أن ندرس هذه العلاقة بشكل صحيح من الناحية القانونية والأخلاقية».

وأضاف العيسى: «هناك مؤسسات اقتصادية وحكومية في كثير من الدول تمنع موظفيها من ممارسة العمل الإعلامي أثناء الخدمة لحماية مؤسساتهم من أي تسريبات أو معلومات داخلية ربما يُساء استخدامها لو تم نشرها، فقد تكون هناك فكرة أو مشروع تحت الدراسة وقد تظهر بعض التسريبات التي تسيء إلى هذا المشروع أو ربما تحرفه عن المسار الصحيح من خلال النشر الإعلامي».

وأوضح أنه طلب من الإدارة القانونية وإدارة المتابعة وإدارة العلاقات العامة والإعلام في الوزارة دراسة هذا الجانب، وتكوين تصور في المستقبل للتعامل مع هذا الموضوع، مشيراً إلى أن هناك إغراءات من المؤسسات الإعلامية المختلفة، وغيرها الإعلام الجديد الذي ربما يعمل فيه شخص من دون أن يكون منتسباً لعمل في مؤسسة إعلامية بشكل رسمي.

وشدد على أن الوزارة حريصة على ألا تنشغل بالعمل الإعلامي بشكل كبير، إذ إن لديها أعمالها ومسؤولياتها وبرامجها، ولو أن كل مسؤول في الوزارة أصبح همه كل ما ينشر أصبح هذا الهم معوقاً للتركيز ووضوح الرؤية، ويصبح أسيراً لردود الفعل لما يطرح في وسائل الإعلام وهذا خلل كبير لو سمحنا لأنفسنا أن نعمل ضمن هذا المناخ. واعتبر العيسى أن الأهم هو كيف نعمل ضمن عمل مؤسسي في إيصال صورة صحيحة عن التعليم وتقديمها للمجتمع بأسلوب مهني صحيح بعيداً عن الإثارة والمبالغة، وأن يعترف المسؤولون بالوزارة بالأخطاء والتعامل مع القصور الموجود في الميدان بكل شفافية وتقبل النقد الهادف البناء.

وبين وزير التعليم أنه من الجيد أن يتم طرح مثل هذه المواضيع التي لها أبعاد وتشعبات كثيرة، حتى نصل إلى رؤى وتصورات وتوجهات تساعدنا في وزارة التعليم على بلورة اتجاه العمل مع الإعلام، ونستطيع أن نقدم كل ما يحتاج إليه المجتمع من برامج وخدمات بحسب الخطط المحددة في برامج الوزارة. وأشار إلى أن قطاعي التعليم والإعلام كبيرين ومتشعبين ويمتد أثرهما في كل أفراد المجتمع، ففي كل بيت وسيلة إعلامية، وأجهزة ذكية، ووسائل اتصال مختلفة بين التقليدية والحديثة، كما أن في كل بيت هناك طالب ومعلم وولي أمر، وهناك من له ارتباط بالتعليم بطريقة أو بأخرى، وبالتالي نحن نتعامل مع شريحة كبيرة من المجتمع ويهمنا أثر المعلومة التي تصل إلى هذا المتلقي الذي يبدأ في تكوين رؤيته وتصوراته وحكمه على الأشياء وعلى القضايا التي تطرح في وسائل الإعلام.

ولفت إلى أن الهدف الأساسي الذي أسهم في حرص الزملاء في إدارة العلاقات والإعلام على طرح هذه الورشة ودعوة الزملاء من مختلف الإدارات يرتبط بالملاحظات التي تصلنا في الوزارة في ما يتعلق بالدور الإعلامي لمنسوبي التعليم من موظفين ومعلمين وإداريين وغيرهم، والمسؤولية الإعلامية المنوطة بهم، وهل هناك ارتباط سواءً كان قانونياً أم أخلاقياً في ما يتعلق بدور كل من يمارس مهمة الإعلام وهو منتسب لوزارة التعليم، وكيفية ضبط هذه العلاقة، وكيف نتعامل معها، وكيف نؤسس علاقة صحية تخدم المجتمع وتخدم التعليم والبيئة التعليمية.

وأكد أن وسائل الإعلام اليوم مؤثرة وتتفاوت في قدرتها على إيصال المعلومة أو الخبر، وأصبح الفضاء الإعلامي واسعاً وغير منضبط أحياناً نتيجة التقدم التقني ودخول وسائل التواصل الاجتماعي التي جعلت من كل شخص ربما إعلامياً بالممارسة، وليس بالضرورة أن يكون لديه تأهيل إعلامي أو تدريب إعلامي، فكل شخص يستطيع أن يرسل صورة أو يرسل خبر أو يخلق إشاعة، سواء نجح في إيصال هذه الرسالة إلى عدد كبير من الناس أو بقيت محدودة وفقاً لصحيفة الحياة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>