العيسى: وحدة مصرفية لخدمة المعلمين.. وشراكة مع القطاع الخاص لبناء المدارس

العيسى: وحدة مصرفية لخدمة المعلمين.. وشراكة مع القطاع الخاص لبناء المدارس

التعليم السعودي : قال الدكتور أحمد العيسى وزير التعليم إنَّه طرح في مجلس الشؤون الاقتصاديَّة والتنمية، موضوع إنشاء وحدة مصرفيَّة تخدم المعلِّمين والمعلِّمات، وتساعدهم في الادِّخار وتقديم خدمات بنكيَّة ومصرفيَّة متكاملة، وإذا استكملت الدراسات في هذا الجانب سيتم الإعلان عنها.

وفيما يتعلق بحصول المعلِّمين على المستوى السادس قال، على هامش المؤتمر الصحفي للإعلان عن التأمين الصحي الاختياري للمعلِّمين والمعلِّمات، الذي عُقد ظهر أمس، بمقر الوزارة: إنَّ الأمور حاليًّا تحت العمل، ونأمل أن نحسم الموضوع وننهيه قريبًا، مؤكِّدًا أنَّ الوزارة في جميع أعمالها وخطواتها تدعم المعلِّم، وكذلك الدفاع عن حقوق المعلِّم، ونسعى إلى تحقيق أكبر قدر ممكن من الامتيازات التي تهم المعلم.

وعن الإحصائيَّة التي أظهرت أنَّ 75 في المئة من أعضاء هيئة التدريس في الجامعات غير سعوديين، قال إننا أصدرنا بيانًا في هذا الخصوص، أوضحنا فيه موقف الوزارة، ونحن ندعم سعودة الوظائف لكن بالقدر الذي لا يؤثر على جودة التعليم والعمل الأكاديمي، وأيضًا هناك حاجة إلى تحقيق مزيد من التنوُّع لأعضاء هيئة التدريس في الجامعات، وأن نستفيد من الخبرات الدوليَّة والعربيَّة المتميِّزة في هذا الجانب، حيث إنَّ جميع جامعات العالم يتسابقون إلى التعاقد والبحث عن الكفاءات العلميَّة مهما كانت جنسيَّتها، وبالتالي جامعاتنا تحتاج إلى هذا الجانب، مع إهتمامنا بأنَّ كل شخص سعودي متميِّز وحاصل على شهادة وتأهيل جيد، ويناسب الجامعات أن ندعمه، ونطالب الجامعات بفتح المجال له، وتساهم في تطويره.

وحول موقف الوزارة من دعم المعلِّمين من خلال الزيارات المفاجئة للمدارس، هل سوف تستمر هذه الزيارات؟ أكَّد أنَّ هذه الزيارات مستمرة، وعن اللائحة الجديدة أكَّد أنَّها تخضع للدراسة في الجهات العُليا، وعن المشكلات التي يواجهها المبتعثون السعوديون في بريطانيا خصوصًا في مسألة سعر الصرف، بعد أن شهد انخفاض أسعار الصرف، قال إنَّه تمَّ تعيين ملحق جديد في بريطانيا، ومن الموضوعات التي طرحت هذا الموضوع، وبعض الموضوعات التي تهم المبتعثين في بريطانيا، وأنا لا أعد بشيء فيما يتعلَّق بتعديل سعر الصرف حتَّى يتمَّ الدراسة بشكل متقن. وأكَّد أنَّ إنشاء شركات التأمين يتعلَّق بشروط وتعليمات من مؤسسة النقد العربي السعودي.

على صعيد آخر كشف وزير التعليم لـ»المدينة» عن برنامج سوف تطلقه الوزارة مع القطاع الخاص لبناء المدارس الحكوميَّة، إضافة إلى التمويل لتخفيف الاعتماد على المدارس المستأجرة، وحل أزمة المدارس الحاليَّة، التي يوجد فيها أعداد أكبر من اللازم في الفصول الدراسيَّة.

وعن ازدحام الفصول الأوليَّة في مدارس البنات أكَّد العيسى أنَّ وزارته استلمت العديد من المشروعات هذا العام، وتستكمل المتبقية، وأن هناك خططًا للاستغناء عن المدارس المستأجرة، التي تحتاج لبعض الوقت.

وأكَّد الوزير، في تصريحه على هامش افتتاح ورشة العمل الخاصة بمناهج المدارس العالميَّة من وجهة نظر المختصين، والتربويين، والجهات ذات العلاقة المناهج صباح أمس بمقر وزارة التعليم، أنَّ الوزارة تتطلَّع لأن تكون العمليَّة التعليميَّة عمليَّة مثرية، وفيها من النشاطات، وكذلك المشروعات التي تساعد الطالب على التفكير والمشاركة والنقد، وأنْ يكون عنصرًا فاعلاً في العمليَّة التعليميَّة، موضِّحًا أنَّ المعلِّمين يتفاوتون بهذه القدرات، وطالما أنَّنا نتحدَّث عن عدد كبير من المعلِّمين والمعلِّمات، فإنَّنا نحتاج لمزيد من التدريب والمشاركة مع المعلِّمين والمعلِّمات والتدريب.

وأضاف: بدأنا في الوزارة من خلال برنامج «خبرات» التدريب خارج المملكة، وسيكون هنا من خلال برنامج التطوير المهني من خلال العديد من البرامج التدريبيَّة، ونهدف من كل هذا إلى الرفع من كفاءة المعلِّم وقدرته على أن يسهم في إثراء العمليَّة التعليميَّة وفي دعم كل المجالات، التي تساعد الطالب على التعلُّم، مشيرًا بقوله إلى أننا نسعى من خلال هذا الورشة إلى أن يرتبط الطالب بالقيم الدينيَّة والاجتماعيَّة والثقافيَّة للمملكة.

من جهة أخرى توَّج وزير التعليم مساء أمس الأول، الفائزين والفائزات بالنسخة الثانية لـ»المسابقة الوطنيَّة للمهارات التي أقيمت تصفياتها النهائيَّة للبنين في مقر المعهد الصناعي الثانوي بجدَّة، بينما أقيمت تصفياتها النهائيَّة للبنات في كليَّة التقنية للبنات.

وأبان محافظ المؤسَّسة العامَّة للتدريب التقني والمهني وفقاً لصحيفة المدينة.

5 حلول لأزمة المدارس والفصول

  1. تخفيف الاعتماد على المدارس المستأجرة
  2. حل أزمة المدارس الحالية المكدسة فصولها
  3. استلام العديد من المشروعات واستكمال المتبقية
  4. خطط للاستغناء عن المدارس المستأجرة
  5. تخفيف عدد الطلاب في الفصل الدراسي

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)