الغياب سيناريو كل عام.. والطلاب: الملل يدفعنا للهروب

الغياب سيناريو كل عام.. والطلاب: الملل يدفعنا للهروب

التعليم السعودي : يبدو أن متلازمة الغياب والهروب المبكر من المدارس مازالت تفرد عضلاتها في الكثير من المؤسسات التعليمية خصوصا مع بداية العام الدراسي الجديد.

ورغم الترحيب الكبير من إدارات المدارس بالطلاب في الرياض رصدت «عكاظ» حالات غياب كبير بين طلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية بالإضافة إلى هروب مبكر للطلاب في بعض المدارس.

وقال الطالب فيصل اليوسف من الفصل الثاني متوسط إن سبب هروبهم المبكر من المدرسة يعود إلى الملل المتكرر في الأسبوع الأول من الدراسة في كل عام؛ إذ إنه يتوجب علينا حمل جميع الكتب الدراسية بسبب تغيير الجداول أو تأخير استلامها، فعدد الكتب كثيرة وفي الوقت نفسه ثقيلة ومع ذلك نجد أن أغلب الفصول خالية من الشرح، وهذا ما يجعلنا نتغيّب عن الحضور في الأسبوع الأول عن المدرسة، فضلاً عن الفوضى التي تحصل داخل الفصول.

كما اتفق كل من إبراهيم ومحمد وصلاح ونواف (طلاب ثانوية) مع الرأي السابق، مؤكدين أن ما دفعهم على الهروب الروتين الممل في اليوم الدراسي الأول.

من جانبه، شدد قائد ابتدائية المأمون خالد مترك القحطاني على ضرورة حضور الطالب مع بداية العام الدراسي لكي لا يحرم من درجات التقييم والمواظبة، ونبه لوجود قصور من قبل بعض أولياء الأمور في منح الطالب القدر اللازم من الدفء العاطفي المعتدل وتفهم مرحلته العمرية وحاجاته ومشكلاته والتقرب منه واعتبار الطالب صديقا لوالده ليساعد ذلك على شعور الطالب بالأمن النفسي وثقته بنفسه وبالآخرين، مشيرا إلى أن بعض أولياء الأمور قد لا يعرف مع من يذهب ابنه ومن هم أصدقاؤه ورفاقه وما هي توجهاتهم التي قد تسبب انحرافا في سلوك الطالب. ومن الأخطاء، التي يراها القحطاني أن بعض أولياء الأمور لا يتجه للمدرسة أو يتواصل معها بمقابلة المرشد الطلابي لإعطائه المعلومات المهمة والصورة الكاملة عن كل الظروف المحيطة بالطالب خارج المدرسة، وبعض أولياء الأمور يرى أن المدرسة هي المسؤولة الوحيدة عن ابنه ويهمل أو يتجاهل الدور المكمل للمنزل وأنها علاقة تكاملية. وفي الوقت الذي كثفت فيه بعض مدارس المرحلة الابتدائية الفعاليات المشوقة وبرامج الإثراء المعرفي لطلابها إلا أن ظاهرة الغياب أصبحت مستمرة كالأعوام الماضية، والذي يعود إلى انتقال الطالب من نمط الإجازة إلى أجواء العام الدراسي وسط جهل بعض أولياء الأمور بعض الأساسيات التي تسهم في الحد من هذه الظاهرة السنوية.

يذكر أن عمليات تسجيل انتقال بعض الطلاب من مدرسة لأخرى تسبب في إرباك أول يوم دراسي وفقاً لصحيفة عكاظ.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)