المدينة: مصير غامض لرياضة البنات في المدارس

المدينة: مصير غامض لرياضة البنات في المدارس

التعليم السعودي : بعد صدور قرار تطبيق برنامج التربية البدنية في مدارس البنات بدءاً من العام الدراسي الحالي، أوضحت مصادر في تعليم المدينة المنورة لـ«عكاظ» أنه لم يصل توجيه للإدارة في ما يتعلق بالأمر، كما لا يوجد منهج محدد في هذا الشأن. ورجحت آمنة الحجيلي (قائدة مدرسة)، أن تقتصر رياضة البنات في هذا الفصل على الحركات الرياضية الصباحية الخفيفة بعد الطابور الصباحي، ولن تلزم الطالبات بزي رياضي، وسيتم الاكتفاء بالزي المدرسي الموحد، وفي حال صدور مناهج رياضية فمن الضروري تخصيص أجهزة وحمامات ومواقع خاصة للملابس.

وعلى ذات السياق، شكت قائدة مدرسة مستأجرة من ضيق الساحة وعدم وجود مساحة كافية لممارسة الرياضة، خصوصاً أنه تم الاستغناء عن طابور الصباح لذات السبب، مشيرة إلى أن ضيق مساحات المدارس المستأجرة سيعيق رياضة البنات.

«عكاظ» حاولت استجلاء تطبيق رياضة البنات في المدارس وهاتفت المتحدث في التعليم عمر برناوي لثلاثة أيام دون تجاوب،

في المقابل تنتظر الطالبات حصص الرياضة بحماس. وتقول سارة عبد الرحمن إن الرياضة ستطرد الخمول والكسل خصوصا أن غالبية الحصص بلا حركة. وتتفق معها صفية الحربي حول طول الساعات الدراسية، وتتمنى أن يتم تطبيق الرياضة بشكل سريع لأن الدوام الطويل ممل ورتيب. أما الطالبة روان عبدالعزيز فتقول إنها تمارس الرياضة بشكل منتظم منذ عامين خارج المدرسة، وساعدت على تخفيف وزنها، وفي حال تطبيقها في المدارس ستسهم في تحسين صحة الفتيات مع مرور الوقت وفقاً لصحيفة عكاظ.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>