المعلم شمعة تحترق لتضيء للآخرين

المعلم شمعة تحترق لتضيء للآخرين

أحمد عامر سعد – الندوة

في احدى المناسبات كنت استمع إلى حوار بين مجموعة من الحضور فهذا يقول لقد فقد المعلم هيبته في هذا الزمان وآخر يرد بأن المعلم لازال محتفظاً بتلك الهيبة واحتدم الحوار فالتفت إليَّ أحدهم وقال لماذا لاتشاركنا الحديث وتدلي بدلوك؟ فقلت له أريد أن أرى نهاية هذا الحوار ..فقال تفضل ما رأيك أنت؟ قلت له في الماضي كان المعلم يحمل سلاح التأديب ألا وهو (الخيزرانة) أي أسلوب الضرب والدرجات ناهيك عن أسلوب الترغيب أما في وقتنا الراهن فقد نزع من المعلم هذا السلاح وبدأت شخصية المعلم تلعب دوراً في مضمار العلم بمعنى أن بعض المعلمين يستطيعون فرض احترامهم على الجميع والبعض لا يستطيع ذلك وكل واحد منهم يعمل على شاكلته. فالهيبة تتعلق 70% بشخصية المعلم و 30% بوسائل التأديب ..

والسؤال الذي أود طرحه هنا: أين الأدب والاحترام من بعض طلابنا في وقتنا الراهن؟ سؤال ينفذ نفاذ السهم من الرمية يصيد كبد الاجابة ومع الاسف الشديد أقولها بصراحة بدون تلميح عندما منع الضرب ومنعت وسائل التأديب الفعالة تبجح بعض الطلبة وعمت الفوضى، والمثل يقول هنا (من أمن العقوبة أساء الأدب) وبذلك أصبح المعلم يقف حائراً على مفترق الطرق بل جعلوه مكبلاً بين المطرقة والسندان ، بين تبجح الطلبة والتعليمات الصادرة بمنع الضرب.. انني هنا أقول كان يجب أن يبقى الضرب بيد المدير أو الوكيل فقط لتعديل السلوك وابقاء الهيبة ..أليس العلم والأدب هنا من الضروريات ؟ وأيضاً ألم يأمرنا رسول الهدى صلى الله عليه وسلم في الحديث بعبارة (مروا ابناءكم) وهي كناية عن الترغيب وقوله (واضربوهم عليها) كناية عن الترهيب ، اليس العلم والأدب كالصلاة؟ ، فهل هناك من ينكر على رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الأسلوب ؟ حاشا وكلا ..فلماذا لا نعيد للعلم والمعلم هيبتهما؟!!.
أحبتي – الجميع هنا يتحمل المسؤولية بداية من البيت ونهاية بادارة المدرسة ووزارة التربية والتعليم فالطالب لم يعد يحترم معلمه لأدنى سبب وأذكر عندما كنا صغاراً كنا إذا شاهدنا المعلم يسير في طريق نهرب ونذهب إلى طريق آخر حتى لايرانا ويعاقبنا في صباح اليوم التالي ..ولقد كان الآباء يقولون للمعلمين هذا ابني عندكم ( اللحم لكم والعظم لنا)..ويرددون أمام مسمع ومرأى من الجميع (لولا المربي ما عرفت ربي) وبالمناسبة اخبرني أحد الزملاء قائلاً في بداية العام الدراسي وفي الأسبوع التمهيدي أدخلت الطلاب إلى فصولهم وهم طلاب الصف الأول الابتدائي ولكن هناك أحد الطلاب لم يهدأ وكان كثير الحركة واللعب فأحببت أن أخوفه ليهدأ فقلت له يابني اجلس وإلا سوف أضربك..وعندها قال لي بالحرف الواحد يا استاذ الحكومة تقول لا تضربوا الطلاب!! جواب أسكتني وأخرس لساني ..فما كان مني إلا أن اسكت حتى لا أفاجأ بجواب آخر لم أكن أتوقعه!!.
وهناك مواقف أخرى لبعض أولياء الأمور فقد يأتي إلى المدرسة وهو مشحون من أم العيال فينزل جام غضبه على المدرسة إدارة ومعلمين ويردد ابني لا يأتي مرة أخرى يشتكي منكم وإلا سوف وسوف ويهدد ويتوعد ، أما سيارات المعلمين فهي الأخرى لا تسلم فكأنها شريكة في الموضوع!!.
إن العلاقة أيها الأحبة بين الطالب والمعلم أصبحت تتصف بالمأساة خاصة وأن الطالب اليوم يجهل تماماً أهمية المعلم ومدى استحقاقه للاحترام والتقدير وكأنه يعمل أجيراً عند الطالب وهناك من يعتبر المدرسة مجرد نزهة وقضاء وقت أو الحصول على الشهادة فقط بأي وسيلة كانت ، فلو قارنا بين الطلاب قديما والآن فإننا نجد الفارق كبيراً وشاسعاً فالمعلم سابقاً عندما يدخل الفصل لا تسمع دبيب النمل وكل الطلاب يقفون اجلالاً وتقديراً يهابونه ويحترمونه ويقدرونه حق التقدير ..

أما اليوم وبكل أسف فقد انعكست الآية تماماً ، فنجد المدرس يخاف أن يثير غضب أحد طلابه حتى لا يكون نصيبه منه علقة ساخنة عقاباً على تطاول المعلم على التلميذ ..وكم سمعنا من مواقف سلبية تجاه المعلم من الطلاب..وكم قرأنا عن ضرب الطلاب للمعلمين والتربص بهم في الشارع والاعتداءات عليهم وعلى سياراتهم وما يقال عن الطلاب والمعلمين يقال على الطالبات والمعلمات هذا خلاف السب والشتم وترديد العبارات الساقطة واحداث الفوضى.
والسؤال الذي نسمعه يتردد من السبب؟ هل هو الطالب باهماله ؟ أو المعلم بما يحمله من هموم ومشاكل وضغوط عمل وحياة؟ أم هي طرق وأساليب التعليم؟ أم هم الأهل الذين تناسوا ان التربية قبل التعليم. هذا اذا كان حال التعليم اليوم فكيف سيكون الحال في الغد؟!.
لا شك أن الحديث ذو شجون ويطول ويتشعب والمساحة محدودة والله من وراء القصد.
همسة:
احترام المعلم دليل على حسن التربية وأصالة الخلق الطيب.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)