المملكة تمول كراسي البحث بـ 85 % بواقع 9000 بحث

المملكة تمول كراسي البحث بـ 85 % بواقع 9000 بحث

التعليم السعودي :افتتح الأمير تركي بن عبدالله نائب أمير منطقة الرياض، أمس “الملتقى الثالث للكراسي البحثية بالمملكة والمعرض المصاحب” بقاعة الشيخ حمد الجاسر بجامعة الملك سعود بالرياض.

وأكد مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران العمر أن النسبة العظمى من ميزانيات البحث العلمي لدينا تمول من الدولة بواقع (%85) تقريباً، في حين أن نسبة التمويل الحكومي لميزانيات البحث العلمي في اليابان مثلاً تقل عن (%18)، وفي كندا (%30)، وفي الولايات المتحدة (%35) لافتاً إلى أن تجربة الجامعة في برنامج الكراسي كانت بداية موفقة لتلقي الدعم غير الحكومي لصالح البحث العلمي.
وشدد على اهمية الكراسي البحثية في الجامعات والتي من خلالها ترتقي بالمخرجات التعليمية من خلال البحوث التي تفيد الطالب في كافة المجالات والتخصصات، مشيراً إلى أن الجامعة تبعث من خلال البرنامج رسائل للمهتمين ببرنامج كراسي البحث من الداعمين والباحثين ليقفوا على عمق الرسالة الوطنية والعلمية التي يؤديها هذا البرنامج.
وقال: “إمارة منطقة الرياض والجامعة تعملان على حل القضايا، وبناء إنجازات في مختلف الاتجاهات، مبينا أن فكرة إنشاء الكراسي العلمية نابعة من رغبة الجامعات في توثيق الصلة مع مؤسسات المجتمع ورجاله، واستثمار كوادرها العلمية في إنتاج المعرفة، كون الجامعات هي في الأساس بيوت الخبرة على مستوى العالم وتعد مصدر الإنجازات، ومدينة العقول الوثّابة المنتجة”.
وأضاف: إن الفاحص لواقع كراسي البحث العلمية في الجامعات السعودية يجد عدداً كبيراً منها متميزاً بما قدمه من براءات اختراع، ونشر معرفي، ومناسبات علمية.
واشار الى انه يتضح من النظر إلى مخرجات هذه الكراسي أن مجتمعنا بحاجة ماسة إليها، ولاسيما تلك التي ترتبط بحياة المواطن، أو تسعى إلى إيجاد حلول لمشكلات المجتمع، أو تعمل على تحقيق خطط التنمية. ومن هنا كان حرياً بالمخلصين من رجال الأعمال والمؤسسات المبادرة إلى دعم كراسي البحث للمساهمة في بناء الوطن والمواطن.
من جهته، بين عميد البحث العلمي بجامعة الملك سعود الدكتور رشود الخريف أن البحث العلمي ارتفع بنسبة كبيرة جداً من خلال عدد الجامعات الى 34 جامعة وتضاعف عدد البحوث المنشورة في الدوريات العالمية عدة مرات من 1400 بحث فقط في عام 2006 الى نحو 9000 في 2013م، كما ارتفع الدعم المخصص للبحث العلمي لتحتل المملكة المرتبة الأولى بين الدول العربية من حيث حجم النشر العلمي.
وقال: “جامعة الملك سعود تفخر بوجود عدد متنوع من كراسي البحث، يصل عددها الى 110 كراسي بحث تتصل بمعظم القضايا المجتمعية والاهتمامات العلمية والأدبية، بالإضافة إلى أن الكراسي البحثية هي مبادرات نوعية لمعالجة قضايا علمية ومجتمعية، وهي حلول لقضايا مهمة وعاجلة تواجه المجتمع، وهي شراكات فاعلة مع القطاع الخاص، وهي رافد مهم للبحث العلمي في الجامعات”.
وبين أن الملتقى استطاع استقطاب 40 ورقة علمية اختارت اللجنة العلمية منها 16 ورقة لتقديمها في الجلسات العلمية، 21 ورقة للعرض على شكل ملصق (بوستر)، كما انهالت طلبات المشاركة في المعرض المصاحب للملتقى من خارج الجامعة وداخلها ولكن المخطط المعتمد مسبقا لم يتح المجال لمشاركة أكثر من نحو 80 كرسي بحث.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)