الوزير الأول في موريتانيا: نعتز بجامعة نايف ونسعى لتأهيل كوادرنا من خلالها

الوزير الأول في موريتانيا: نعتز بجامعة نايف ونسعى لتأهيل كوادرنا من خلالها

التعليم السعودي : أكد السيد يحيى ولد حدمين الوزير الأول (رئيس الوزراء) في الجمهورية الإسلامية الموريتانية عن تقديره لجهود جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية لتحقيق الأمن الشامل من خلال دراساتها العلمية التي أثرت المكتبة العربية المتخصصة.

وقال: إننا سعداء بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية ونعتز بها وبمخرجاتها في مجال الدراسات العليا حيث تسعى موريتانيا لتأهيل كوادرها العليا من خلال ما تقدمه الجامعة من برامج علمية رائدة مشيراً إلى أن العديد من قيادات العمل الأمني في موريتانيا هم من خريجي هذا الصرح العلمي العربي، داعياً إلى استمرار التعاون بما يخدم الأمن العربي.

كما أكد السيد إبراهيم ولد داداه وزير العدل الموريتاني أن جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية هي إحدى أهم مؤسسات العمل العربي المشترك وأنه لا غنى للدول العربية عن خبرات هذه الجامعة العربية التي تحتضنها الأراضي الطاهرة، موضحاً أن الجهات العدلية في موريتانيا تعمل على أن يستمر التعاون المثمر والبناء للاستفادة من إنجازات الجامعة وجهودها لخدمة الأمن العربي.

وأضاف أن الدعم الذي تقدمه المملكة بقيادتها الرشيدة للعمل العربي المشترك والأمن العربي لامثيل له ولا غرابة في ذلك فهي قلب العروبة النابض.

وأوضح أن موريتانيا تعمل جاهدة للقضاء على كافة أشكال الفساد تحت الرؤية المتبصرة لفخامة رئيس الجمهورية وفق إستراتيجيات علمية يسعى الجميع إلى جعلها واقعاً ملموساً .

جاء ذلك في ختام أعمال الملتقى العلمي (مكافحة الفساد) الذي نظمته جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بالتعاون مع وزارة الداخلية واللامركزية في نواكشوط تحت رعاية الرئيس الموريتاني السيد محمد ولد عبدالعزيز والذي شارك في أعماله (203) من الخبراء من وزارات الداخلية والعدل والإعلام والعمل والشؤون الاجتماعية والاقتصاد والمالية وهيئات مكافحة الفساد والجهات المعنية بموضوع الملتقى من (13) دولة عربية.

وقد افتتح أعماله الوزير الأول (رئيس الوزراء) السيد يحيى ولد حدمين بحضور معالي السيد إبراهيم ولد داداه وزير العدل الموريتاني و د. جمعان رشيد بن رقوش رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية وعدد من الوزراء في الحكومة الموريتانية.

يشار إلى أن الملتقى هدف إلى تحقيق جملة من الأهداف من أهمها: بيان خطورة الفساد وآثاره السلبية على الأمن العربي، والإفادة من التشريع الجنائي الإسلامي والقوانين العربية والعالمية في مكافحة الفساد، وتعزيز كفاءة أجهزة العدالة الجنائية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص في مكافحة الفساد والاستفادة من السياسات والإستراتيجيات والتجارب العالمية في مكافحة الفساد وفقاً لصحيفة الرياض.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>