بالتعاون مع جامعة ملبورن الأسترالية :40 معلما ومشرفا في الجولة الأولى من البرنامج التدريبي لمدخل التدريس القائم على الكفايات

بالتعاون مع جامعة ملبورن الأسترالية :40 معلما ومشرفا في الجولة الأولى من البرنامج التدريبي لمدخل التدريس القائم على الكفايات

التعليم السعودي – متابعات : إنطلقت أمس الثلاثاء ٢٤ ابريل في الرياض المرحلة الاولى من برنامج التعليم المعتمد على الكفايات والذي ترعاه وتشرف عليه وزارة التعليم بالتعاون مع جامعة ملبورن الأسترالية.
وأكد د. نياف الجابري وكيل الوزارة للتعليم – بنين – المشرف العام على برنامج الكفايات، أن هذا البرنامج يأتي ضمن حزمة من البرامج التطويرية التي تنفذها وزارة التعليم للنهوض بالعملية التعليمية التعلمية في قطاع التعليم العام وذلك ضمن المبادرات النوعية للوزارة سعيا منها لتحقيق أهداف رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠.
حيث تسعى إلى تنمية قدرات المعلمين حيث يعتمد هذا المدخل التدريسي على فرضية أن امتلاك المعلم لعدد من الكفايات التدريسية العامة والتخصصية والتي يمكن اكتسابها وتنميتها وتطويرها ومن ثم تقويمها وإعادة تطويرها لتجويدها يمكن أن يسهم في وبشكل فعال في إكساب المتعلم ” الطالب/ة” للمعارف والمهارات المطلوبة وبناء الاتجاهات الايجابية نحو التعلم والبيئة المدرسية بشكل عام.
كما يفترض هذا المدخل أن تمكن المعلم من الكفايات التدريسية في مجاله وتطويره المستمر لتلك الكفايات سيسهم تدريجيا في تحسن مستوي مهنيته. Professionalism
وأشار الدكتور عبد العزيز الشهري رئيس فريق البرنامج أنه انطلاقا من نهج الوزارة التطويري، فقد حرصت على إشراك كوادرها التدريسية والإشراقية بشقيها البنين والبنات على المشاركة في صياغة تلك البرامج، وليس تنفيذها فقط، وذلك إيمانا بأهمية رؤاهم وتطلعاتهم في بناء وتوجيه تلك البرامج التطويرية ما يؤمل أن يسهم في انسجام وتناغم لتلك البرامج مع متطلبات العمل اليومي المدرسي.
هذا وتتضمن خطة تطبيق برنامج التعليم المعتمد على الكفايات عدد من المراحل التي تم تنظيمها من خلال لجنة فنية بإشراف وكيل وزارة التعليم – بنين – د. نياف الجابري، حيث تم في وقت سابق ترشيح عدد من المعلمين/ات والمشرفين/ات من مختلف مناطق المملكة لحضور المرحلة الاولى من البرنامج والتي بدأت اليوم ٢٤ أبريل بعدد من ورش العمل والتي ستستمر لمدة ثمانية أيام ٢٤من إبريل وحتى ٧ مايو ٢٠١٨. وستستكمل المرحلة الاولي مطلع الفصل الدراسي الثاني لهذا العام بعدد من الورش التدريبية لمدة أربعة أسابيع في مدينة الرياض، ومن ثم الانتقال لمرحلة الزيارات الميدانية للعديد من المدارس المطبقة لهذا المدخل التدريسي في العديد من المقاطعات الأسترالية، يلي ذلك عدد من الورش وحلقات النقاش ما بعد الزيارات الميدانية لتختتم المرحلة الأولى من البرنامج.
ومن المقرر أن تبدأ الجولة الثانية من التحضير للبرنامج خلال فصلي العام الدراسي المقبل ١٤٤٠ وذلك بتدريب قرابة ١٥٠ متدربا من مختلف مناطق المملكة وفق خطة زمنية ستعلن لاحقا.
هذا وقد أكد د. نياف الجابري حرص الوزارة ممثلة بمعالي الوزير ونائبه على تقديم كل ما من شأنه الاسهام في تحقيق برنامج التعليم المعتمد على الكفايات لأهدافه وما يؤمل أن يحدث فارقا في البيئة الصفية في مدارسنا مستثمرا للممارسات التدريسية المتميزة للمعلمين والمعلمات، ومتطلعا لمزيد من تجويدها ما يؤمل معه أن يحدث نقلة نوعية في بيئاتنا المدرسية ومن ثم أداء طلابنا وطالباتنا.
كما هنأ سعادة الوكيل الزملاء المرشحين لحضور المرحلة الأولى من البرنامج التدريبي، مشددا في الوقت نفسه على أهمية الاستفادة القصوى من مفردات البرنامج ما من شأنه أن يسهم في إعدادهم كقيادات للتغيير في المراحل اللاحقة من البرنامج وفقاً لوزارة التعليم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)