«بلو بزل».. تعاون لدمج أطفال «فرط الحركة والتشتت»

«بلو بزل».. تعاون لدمج أطفال «فرط الحركة والتشتت»

التعليم السعودي – متابعات : اطلقت روضة براعم المشاعل الأهلية «أحد أقسام مركز الأميرة جواهر لمشاعل الخير»مساء أمس، مبادرة «بلو بزل» في حديقة الأمير سعود بن نايف بالخبر وبرعاية دار اليوم للإعلام، وتهدف المبادرة التي تستمر ثلاثة أيام، إلى تثقيف وتوعية الأسر والمعلمين والتربويين والمختصين والمهتمين بفئة الأطفال المصابين بمشاكل التشتت وفرط الحركة وصعوبات النطق والتخاطب ..

«اليوم» التقت بمدير الروضة مريم اليحيا التي أكدت أن الهدف الرئيسي من المبادرة هو التوعية والتثقيف بفئة الأطفال اصحاب فرط الحركة والتشتت ومشاكل النطق وتوضيح انهم ليسوا من سمات ولا طيف التوحد وأنهم أطفال أصحاء، إضافة إلى توزيع كتيب ارشادي للتثقيف بكيفية التدخل المبكر، وكيفية التعامل مع فرط الحركة ومشاكل النطق، وإنشاء مجموعة مختصة من أولياء الأمور لحصر تجاربهم، وعمل شراكات مع المهتمين والمختصين بهذه المشاكل لتوحيد الجهود.

وأشارت اليحيا إلى أن اختيار اسم المبادرة جاء قبل 6 أشهر منذ ولادة الفكرة والاسم يعني باللغة العربية «اللغز الأزرق» وهذا يعني ان هذه الفئة من الأطفال تحتاج الى وقت لمعرفة وتحديد ما بها، حيث ان الكثير عندما يحكم عليهم قد يجد سمات توحد او طيف توحد لوجود تشابه كبير في السمات والطباع وهذا اللغز له حل وفِي هذه المبادرة سيتم عرض الحلول، واللون الأزرق يعكس الصدق والعمق والذكاء، وهى الصفات الأبرز التى تميز هؤلاء الأطفال.

وعن دعم الأسر ومدى تعاونهم تقول: هناك تفاعل رائع وخاصة من بعض الأسر التي كان لديها تجربة سابقة في هذه الامور وكذلك جهات التعليم والصحة.

اما عن رؤية الروضة في التعامل مع أطفال التشتت وفرط الحركة وصعوبات النطق والتخاطب حاليا ومستقبلا، فترى اليحيا أن الدمج مع باقي الأطفال هو الحل الأمثل لهذه الفئة، ونحن نسعى ان تكون روضة المشاعل في العام المقبل روضة دمج، أيضا تعتزم روضة المشاعل فتح صفوف اولية لهم وهناك شراكات قريبة سيعلن عنها، خاصة وجود برنامج للعلوم والمعارف للعمل على موهبة الطفل من سن مبكّرة وتنميتها حتى يصبح موهوبا منذ الصغر مع مكتب العلوم والمعرفة للاستشارات التعليمية في ملتقى «بلو بزل» تفعيلا للشراكة المجتمعية .

وأضافت : يوجد مجموعة امهات لديهن تجارب متميزة ونجحن في تغيير وتطوير حالات اطفالهن التي كانت اصعب بمراحل من اطفال هذه الفئة التي نتعامل معها، هؤلاء الأمهات انضممن الى روضة المشاعل وتم عقد شراكة مجتمعية معهن وسنوفر لهن مكانا خاصا بالروضة لطرح تجاربهن وذكر قصص النجاح، كما أنهن يشاركن في المبادرة بركن «حقول التجارب» وكل ام وضعت صورة لطفلها المتماثل للشفاء والجهود التي بذلتها معه أو الحقل الذي عملت عليه وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)