تضارب الصلاحيات يربك قرارات «تعليق الدراسة»

تضارب الصلاحيات يربك قرارات «تعليق الدراسة»

التعليم السعودي – متابعات : تباينت عمليات اتخاذ القرار بتعليق الدراسة بين العديد من إدارات التعليم، خلال الأيام الماضية؛ نتيجة الأحوال الجوية في بعض المناطق؛ إذ اتخذت إدارات القرار سريعًا، وتأخرت أخرى ولم تتخذ القرار إلا بعد بداية الدوام الرسمي وسط حيرة من أولياء الأمور والطلاب والمعلمين والإداريين؛ إذ فسر البعض أن وزير التعليم علق عمل اللجنة المركزية لتعليق الدراسة أو أعطى الصلاحيات لإدارات التعليم، فيما أكد البعض اللجنة مستمرة في عملها ولم يتم تعليقها، باعتبار أن المركزية مهمة وترفع الحرج عن مديري التعليم؛ منعًا لأي ضغوط أو إحراجات يتعرضون لها.. فيما طالبت أصوات بضرورة العمل على إيجاد آلية تكفل سلامة الطلاب والمعلمين، وأيضًا لإعطاء القادة التربويين اتخاذ القرار الصحيح والسليم في الوقت المحدد..
من جانبه، علق الخبير في المجال التعليمي عوض الشمراني بعدد من الاقتراحات تحديد المسؤوليات، حسب الحالات التي تستدعي تعليق الدراسة من قبل الجهات الحكومية المعنية بذلك، كلٌّ حسب اختصاصه، وهي كالتالي:
**: (التعليق الشامل) ويكون قرار تعليق الدراسة في هذه الحالة من اختصاص ومسؤوليات إمارة المنطقة لجميع مدارس تلك المنطقة (بنين وبنات)، مع شمولية الهيئة الإدارية والتعليمية في تلك المدارس بهذا القرار.
**: (التعليق الجزئي) ويكون قرار تعليق الدراسة في هذه الحالة من صلاحيات إدارة التعليم للمدارس الواقعة في نطاق التحذيرات الواردة من هيئة الأرصاد والدفاع المدني، مع شمولية الهيئة الإدارية والتعليمية في تلك المدارس بهذا القرار.
** (التعليق المحدود) ويقتصر قرار تعليق الدراسة في هذه الحالة على مكتب التعليم من خلال وقوفه على جاهزية المدارس المتضررة من الحالات المطرية والتي قد يصاحبها ارتفاع منسوب المياة في محيط تلك المدارس؛ بحيث يتعذر معها حضور وانتظام الطلاب في اليوم التالي، مع عدم شمول الهيئة الإدارية والتعليمية بهذا القرار.
** (التعليق المقيد) ويكون قرار تعليق الدراسة في هذه الحالة من صلاحيات إدارة المدرسة للظروف الطارئة، أثناء اليوم الدراسي بعد التنسيق والتواصل مع أولياء الأمور، وضمان إخلاء الطلاب من المدرسة بأمان.
**( التعليق الاختياري) ويكون هذا القرار بيد ولي الأمر؛ بحيث يغلب سلامة أبنائه في ذلك اليوم. مع الأخذ بعين الاعتبار أن الهدف من إشراك ولي الأمر في اتخاذ القرار هو توعوي بالدرجة الأولى.
المدينة حاولت الحصول على رأي متحدث وزارة التعليم مبارك العصيمي من يوم الخميس ولم يجب وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>