تفعيل نماذج Kagan لإعادة هندسة تفكير الطلاب

تفعيل نماذج Kagan لإعادة هندسة تفكير الطلاب

التعليم السعودي – متابعات : تفاعل 55 مشرفا ومشرفة من 9 إدارات تعليمية مع مخرجات ورشة تدريبية بعنوان «التوجيه مع كيجن»، والتي تناولت معايير التوجيه في متابعة تطبيق التعلم التعاوني في بيئة الصف، وتفعيل نماذج كيجن بصورة صحيحة تحقق أهدافها في بناء وإعادة هندسة تفكير الطالب، وتنمية المهارات الاجتماعية ومهارات التفكير لديه بشكل عملي، لتوظيفها في حياته اليومية وخبراته المعرفية وتنمية روح الفريق، فضلاً عن رفع مستوى الكفاءة في التفكير وتقدير واحترام الذات وبناء الثقة لديه، والوصول بالطالب إلى طالب مبدع وفعال قادر على التفكير السليم وحل المشكلات، والسهام في بناء مجتمعه.

ملتقى الخبراء

جاءت الورشة ضمن فعاليات ملتقى خبراء التعليم في نسخته الثانية، الذي تنظمه مؤسسة سالم بن محفوظ الأهلية بالتعاون مع وزارة التعليم بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، وذلك ضمن سعيه للإسهام في تحقيق الرؤية الطموحة للمملكة 2030 في أن يكون قطاع التعليم نموذجاً مضيئاً وركيزة أساسية للاستثمار والحراك التنموي، بما يتماشى مع التنمية المستدامة من خلال رفع أداء الكوادر التعليمية وتجويد برامج ومخرجات التعليم على كافة الأصعدة.

صقل المواهب

يبرز الملتقى إعادة مفهوم صياغة المدرسة كمؤسسة تعليمية وتربوية تصقل المواهب وتزودهم بالمهارات، وتنتج جيلاً من الناضجين الطموحين المقبلين على الحياة بروح التحدي والمنافسة وحب العمل والإنتاج، إلى جانب الإسهام في التطوير والتدريب المهني بشكل مستمر، والاستفادة القصوى من الإمكانات البشرية والموارد، وتحسين وتطوير البيئة الإدارية في إدارات التعليم، ورفع كفاءة الأداء، وتفعيل التقنيات الحديثة المساندة في منظومة العمل التعليمي.

أثر إيجابي
كان مدير عام الإشراف التربوي بوزارة التعليم الدكتور محمد الغامدي قد دشن فعاليات ملتقى خبراء التعليم في نسخته الثانية، حيث أعرب في كلمته الافتتاحية عن سعادته بالأثر الإيجابي لاستخدام نماذج كيجن التعليمية التي تساهم في تطوير التعليم من خلال التعلم التعاوني، الذي يساعد كلٌ من المعلمين والكادر الإداري على زيادة المشاركة داخل الصف ورفع معدلات الطلاب التحصيلية، وتطوير مهاراتهم الاجتماعية.
وأكد الغامدي على أهمية تبني هذه الإستراتيجيات للإسهام في دمج طلابنا وطالباتنا في عمليات تعلمهم، لنحقق عائدا كبيرا من العملية التعليمية، فضلاً عن تفعيل إستراتيجية مسؤولية المتعلم تجاه تعلمه وتعاونه مع أقرانه، والاعتماد المتبادل الإيجابي فيما بينهم، فضلاً عن المهارات الاجتماعية بما يسهم في رفع المستوى التحصيلي الدراسي وتعزيز القيم.

مجتمع قيادي تعليمي

ويأتي ملتقى خبراء التعليم بهدف خلق مجتمع قيادي تعليمي متميّز في بيئة محفزة وفق أفضل المعايير الدولية، يسعى للإسهام في تطوير التعليم من خلال تطوير قدرات المشاركين ومساعدتهم على زيادة المشاركة مع محيطهم، للإسهام في تحقيق الأهداف التعليمية المشتركة والوصول بالمجتمع التعليمي إلى مستوى الإتقان، فضلاً عن تطوير المهارات الاجتماعية لدى المشرفين والمشرفات التربويين وفقاً لصحيفة الوطن.

فكرته

دمج التعلم التعاوني بالتعلم بالترفيه لتصبح البيئة الصفية ممتعة ومؤثرة

تعتمد على الشرح بالفيديو والصور المستعرضة للمادة التعليمية

يساعد على تنظيم العملية التعليمية بما يتوافق مع طريقة عمل الدماغ

ينمي الذكاءات المتعددة ومهارات التفكير، والمهارات الشخصية لدى المتعلمين

يتيح قدراً كبيراً من المشاركة والتعلم النشط داخل الصف

مزاياه

يتعلم الطلاب أكثر وترتفع معدلاتهم التحصيلية، حيث يتعاونون معاً بطريقة شيقة ومقننة

يطوّرون مهاراتهم الاجتماعية بما يضمن تفاعلاً صفياً متميزاً
يحقق هذا البرنامج النمو الشامل للمتعلم

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>