جامعة الجوف تنظم ندوة بعنوان ” الزواج الصحي وأهمية الالتزام بالمشورة الصحية “

جامعة الجوف تنظم ندوة بعنوان ” الزواج الصحي وأهمية الالتزام بالمشورة الصحية “

التعليم السعودي : – واس – انطلقت يوم أمس  أعمال ندوة ” الزواج الصحي وأهمية الالتزام بالمشورة الصحية ” التي تنظمها كلية الشريعة والقانون بجامعة الجوف، بحضور معالي مدير الجامعة الدكتور إسماعيل بن محمد البشري, وذلك على مسرح كلية العلوم بالمدينة الجامعية بسكاكا, وللنساء عبر الدائرة التلفزيونية بمجمع كليات البنات بسكاكا.
وبدأت الندوة بتلاوة آيات من القران الكريم، تلاها كلمة عميد كلية الشريعة والقانون بالجامعة الدكتور بدر المعيقل أوضح من خلالها أن الندوة تأتي انطلاقاً من دور الجامعة في تقديم الخدمة المجتمعية، والإسهام في تنمية سلوك المجتمع ومعارفه، متناولاً موقف الشريعة الإسلامية من فحص ما قبل الزواج.
بعد ذلك بدأت أعمال الجلسة الأولى بكلمة أستاذ علم الاجتماع عميد معهد البحوث بجامعة حائل الدكتور عبدالله بن محمد الفوزان بين فيها أن العلماء والفقهاء رفضوا فكرة فحص ما قبل الزواج في بدايتها، ومع تزايد التقارير والبحوث المتخصصة التي تؤكد أهمية هذا الفحص، بات هذا البرنامج واقعاً ملموساً اليوم، تقدم له الدولة الرعاية الكاملة من تجهيزات وأنظمة ولوائح، مستعرضاً بعض جوانب تجربته الشخصية في الترويج للزواج الصحي، ونشر هذه الثقافة بين أفراد المجتمع، وطبيعة التحديات التي واجهت العاملين على هذا الشأن خلال البدايات، مشيراً إلى أن الإحصاءات الحديثة تؤكد أن 95% من الشباب والفتيات يؤيدون فحص ما قبل الزواج، ويدركون أهمية التزام المشورة الصحية.
وتناول أستاذ الفقه بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة أم القرى الدكتور عبدالله بن حمد الغطيمل جوانب من مضامين الأحكام الشرعية الخاصة بالزواج، مبيناً عناية الفقهاء بهذا الشأن، داعياً إلى المزيد من البحث وإصدار المنتجات التوعوية المطبوعة والمسموعة والمقروءة التي من شأنها الإسهام في وقاية المجتمع من مخاطر إهمال الفحص الطبي لما قبل الزواج ونتائجه.
ثم توالت عقب ذلك الجلسات تناول خلالها عدد من المتخصصين في كلية الشريعة والقانون جملة من المحاور القانونية والتنظيمية التي تدعم أهمية فحص ما قبل الزواج, كما شاركت مجموعة من منسوبات الهيئة الأكاديمية بكلية الشريعة والقانون في طرح أوراق عمل متخصصة خلال الندوة ناقشت العديد من المحاور ذات الشأن.
واختتمت الندوة بعدد من التوصيات التي نادت إلى ضرورة تكثيف الجهود في التوعية بأهمية الفحص والالتزام بالنصيحة الطبية، حيث أوصى المشاركون ” بتأسيس هيئة شرعية طبية تتلقى التساؤلات والاستفسارات وتجيب عنها من قبل مختصين في هذا المجال، وحث الجامعات ممثلة بكليات الشريعة وطلبة الدراسات العليا فيها على مواصلة البحث العلمي الشرعي في الضوابط الشرعية للفحص الطبي قبل الزواج، وتفعيل أوسع لدور الجهات الرقابية على ما يصدر من المستشفيات والمؤسسات الصحية من شهادات، وتشديد الإجراءات اللازمة لذلك، وحث الأطباء والمستشفيات التي تقوم بالفحص على ضرورة تحري الدقة عند إبلاغ المعنيين بنتائج الفحص، وضع عقوبات جنائية تحد من التهاون في ذلك وإصدار الشهادات دون الالتزام بالقوانين والأنظمة، وإدراج الفحص الطبي قبل الزواج في مناهج فقه الأسرة التعليمية في المراحل التعليمية كافة، وضع نظم تلزم بإجراء الفحص والالتزام بنتائج المشورة الطبية خاصة في المناطق التي تعاني من انتشار الأمراض الوراثية والمعدية.
وفي ختام الندوة كرّم معالي مدير جامعة الجوف المشاركين بدروع تذكارية، معرباً عن تقديره وشكره لهم لإساهمهم في توعية المجتمع والأفراد بأهمية التزام النصيحة الطبية لفحص ما قبل الزواج.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)