جامعة الملك سعود تفتتح 81 عيادة بأقسام كلية العلوم الطبية التطبيقية

جامعة الملك سعود تفتتح 81 عيادة بأقسام كلية العلوم الطبية التطبيقية

التعليم السعودي :رعت حرم صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر أمير منطقة الرياض صاحبة السمو الأميرة الدكتورة مشاعل بنت محمد بن سعود بن عبدالرحمن افتتاح 81 عيادة بأقسام كلية العلوم الطبية التطبيقية، وذلك بحضور وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الدكتورة فاطمة جمجوم وعميدة قسم العلوم والدراسات الطبية الدكتورة إيناس بنت سليمان العيسى، ووكيلة الكلية الدكتورة مي بنت ناصر المعمر، ووكيلات أقسام الكلية، ووكيلات الكليات.

وأثناء الافتتاح تم التعريف بالعيادات التابعة لأقسام الكلية التي اشتملت على 81 عيادة و87 معملا، منها عيادة الطوارئ، والتي تعمل فيها عضوات هيئة التدريس من الطبيبات بالكلية لاستقبال الحالات الطارئة لمنسوبات الكلية من موظفات وطالبات لا قدر الله، وقد جهزت العيادة بأحدث الأجهزة الطبية لمواجهة أي طارئ صحي، إضافة إلى مختبر سحب الدم والذي يتم فيه سحب العينات لعمل التحاليل الأولية تحت إشراف من أعضاء هيئة التدريس بقسم المختبرات، إلى جانب عيادة التغذية والتي من مهامها الأساسية خدمة أفراد المجتمع ومنسوبات الجامعة من حيث استقبال الأفراد بالعيادات لعمل تقييم شامل للحالة الغذائية والصحية لديهم والمساعدة في تغيير النمط الغذائي والصحي وذلك للمحافظة على صحة الفرد.

واشتملت العيادات على عيادة اضطرابات البلع والتي جهزت أجهزتها بأحدث الأجهزة عن طريق إدخال منظار مزود بكاميرا عن طريق أنف المريض لأسفل البلعوم ووصولا لأعلى الحنجرة موضحا بالفيديو مجرى البلع والتنفس.

إلى جانب عيادة اختبار السمع حيث تقدم شرحا مبسطا عن أهمية هذا الجهاز في الكشف عن حالات الضعف السمعي ومستوى السمع لدى الأشخاص.

كما تم افتتاح (عيادة الفانتوم) والتي تحتوي على وحدات لكل طالبة تحتوي على دمية مشابهة لجسم الإنسان وخصوصا منطقة الفم والأجهزة المستخدمة في العمل وشاشة متصلة بالوحدة الأساسية، حيث تقوم الطالبات بتعلم طريقة تنظيف الأسنان وتلميعها وعمل الحشوات الوقائية والتدريب مما يجعلها تتعلم وتتدرب كل ما يمكن القيام به من أعمال إكلينيكية قبل تطبيقها على المرضى في أرض الواقع.

إضافة إلى مختبر مركز الأبحاث والذي يساهم في تقديم الخدمة المساندة للعيادة العامة في الكلية إلى جانب إجراء التحاليل الروتينية، وتوفير البيئة المناسبة لطالبات الماجستير لإجراء التجارب والجزء العملي، وتتمثل عيادة تصوير الثدي بوجود جهاز تصوير الثدي والكشف عن أورامه في وقت مبكر.

إضافة إلى عيادة الرنين المغناطيسي التي تحتوي على جهاز هو الأول من نوعه في الشرق الأوسط والمهم لعملية التدريس والأبحاث، كما تعمل عيادة فحص النظر للكبار التي تعتبر واحدة من أصل ٢٥ عيادة مجهزة بكافة التقنيات والاختبارات اللازمة لفحص النظر والرؤية المزدوجة كما تتضمن جهاز فحص مقطعي للعين من الخارج وحتى قاع العين مدمج بكاميرا رقمية ليسهل استعراض الفحوصات للطالبات، إضافة إلى عيادة بصريات الأطفال التي تختص بالأطفال ومجهزة بأحدث التقنيات والعدسات الخاصة.

خلال ذلك ذكرت د. مي المعمر أن هذه المشروعات الصحية الفريدة التي وضع حجر الأساس لها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- عام 1430ه تجسد النظرة الاستراتيجية للقيادة الرشيدة في ضرورة دعم قطاع التعليم الصحي والخدمات الطبية والعمل على مشروعات صحية استراتيجية تستوعب الاحتياجات المجتمعية على المدى الطويل وتواكب التطورات العالمية والمستجدات في مجال التعليم والبحث العلمي، مشيرة إلى أن الجامعة تعول كثيرا على المستشفيات الجامعية التابعة لها في تقديم الرعاية الصحية لأفراد المجتمع وتدريب الأطباء والعاملين في القطاع الصحي والقيام بالأبحاث الطبية ونشر الوعي والمعرفة الطبية، مؤكدة أن كلية العلوم الطبية التطبيقية بالجامعة تعد ريادة إقليمية وسمعة عالمية في مجالات العلوم الطبية التطبيقية، حيث تسعي إلى المساهمة في الارتقاء بالخدمات الصحية للمجتمع السعودي من خلال تأهيل كوادر ذات قدرة تنافسية عالمية في تخصصات المهن الطبية التطبيقية، وتوفير بيئة محفزة للتعلم والإبداع وإنتاج بحوث علمية تسهم في بناء مجتمع المعرفة، وأشارت إلى أن تحقيق الأهداف الاستراتيجية تتمثل في تقديم برامج أكاديمية متميزة وفقاً لمعايير الجودة والاعتماد الأكاديمي، وإعداد كوادر صحية رائدة تتميز بمهارات فكرية ومهنية وبحثية عالية، إلى جانب دعم إجراء ونشر البحوث الطبية التطبيقية التي تسهم في التقدم العلمي والتقني، وعقد شراكات فاعلة مع المنظمات التعليمية والمراكز البحثية المتميزة داخلياً وخارجياً، والإسهام بفاعلية في خدمة وتنمية المجتمع.

وخلال الجولة أبدت الأميرة د. مشاعل والوكيلات إعجابهن بما شاهدوه من دور للكلية وفتح العيادات للاستفادة منها، ومن طالباتها اللاتي نفخر بهن وبمشاركاتهن في المجتمع.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)