جدل بسبب تحويل مشرفات إلى «الميدان التربوي»… وقرار قضائي يُعيد إحداهن إلى «الإشراف»

جدل بسبب تحويل مشرفات إلى «الميدان التربوي»… وقرار قضائي يُعيد إحداهن إلى «الإشراف»

التعليم السعودي – متابعات : كسبت مشرفة لغة إنكليزية في محافظة القريات، تم تحويلها إلى الميدان التربوي، قضية رفعتها ضد «إدارة تعليم المحافظة»، إذ صدر قرار المحكمة الإدارية في سكاكا بإلغاء قرار مدير التعليم الدكتور محمد الثبيتي، وإلزام إدارة التعليم بإعادتها إلى عملها السابق مشرفة تربوية في اللغة الإنكليزية في إدارة الإشراف التربوي النسائي، في الوقت الذي نال فيه قسم الإشراف التربوي في المحافظة اهتماماً من الأوساط التعليمية، بسبب ما يثار عن ملاسنات وخلافات قائمة، وهو ما حدا بوكيل وزارة التعليم للبنات الدكتور هيا العواد في تعليق لـ«الحياة» إلى التأكيد على أنها ستتحقق من الشكاوى القائمة وتتقصى الحقائق عما ما يجري.

واتهمت المشرفة غادة السبيعي رئيسة الإشراف التربوي في المحافظة (باستخدام أســـــــلوب التهكم والسخرية من أداء المشرفات التربويات، واتهامهن بتنفيذ منظومة قيادة الأداء الإشرافي بطريقة مغايرة للأهداف التي وضعت من أجلها، واستخدامها أداة لتصفية الحسابات الشخصية، فضلاً عن التجاوزات في أسلوب التعامل بينها وبين زميلاتها المشرفات، مشيرة إلى أن المسؤولة استخدمت صلاحياتها بطريقة غير نظامية بتحويلها إلى معلمة بعد مرور أكثر من 12 سنة من عملها مشرفة لغة إنكليزية، وخبيرة في المجال التعليمي.

وأكدت السبيعي أنها تعرضت للظلم بسبب تحويلها من مشرفة لغة إنكليزية إلى معلمة في إحدى مدارس محافظة القريات، مشيرة إلى أن الشكوى رفعت لوزارة التعليم ولم يُتخذ فيها أي إجراء إلى الآن، وأضافت: «لا تزال إدارة المتابعة والإشراف النسوي في تعليم محافظة القريات تلاحقني وأنا أؤدي عملي في إحدى المدارس معلمة للغة الإنكليزية، وسط محاولات خلق أخطاء غير واقعية ضدي، بهدف فتح تحقيق رسمي معي، على رغم حصولي طوال فترة عملي مشرفة تربوية على أداء وظيفي 98 في المئة، وتفوقي المهني في التدريس، علماً أنه لم تصدر بحقي طوال فترة عملي أي عقوبة في الإخلال بالعمل الوظيفي».

من جهتها، أكدت مشرفة اللغة العربية نعمة الشمري أنها رفعت شكوى لوزارة التعليم ضد رئيسة الإشراف التربوي في تعليم محافظة القريات، بسبب الألفاظ غير اللائقة الصادرة منها، والطرق التي تستخدمها ضدها من دون وجه حق، موضحة أن رئيسة قسم الإشراف تجبر المشرفات التربويات على تنفيذ الفعاليات على حسابهن الخاص، وترهقهن مادياً بتكاليف مالية كبيرة، واصفة الأسلوب الذي تتعامل به رئيسة قسم الإشراف بـ«التعسفي».

وكانت ثمان مشرفات تربويات في تخصصات اللغتين الإنكليزية والعربية والحاسب الآلي والدراسات الاجتماعية والوطنية والرياضيات، رفعن شكوى جماعية إلى وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى ووكيلة الوزارة «بنات» الدكتورة هيا العواد (حصلت «الحياة» على نسخة منها)، يطالبن فيها بحفظ حقوقهن، وبالتحقيق في تهديدات رئيسة الإشراف التربوي لهن، وتكليفهن بزيارات إلى المدارس في أجواء ممطرة وغير مناسبة، وكذلك التلويح بخفض درجاتهن في الأداء الوظيفي، وإنهاء تكليفهن بالنقل من قسم الإشراف التربوي، وعودتهن إلى الميدان التربوي معلمات بمبررات غير واقعية، كما تضمنت شكواهن منع بعض المشرفات التربويات من حضور دورات وبرامج الوزارة، وكذلك دخولها معهن في مشادات كلامية وملاسنات يومية بصفة مستمرة، واستخدام أسلوب التهكم والسخرية من المشرفات خلال أداء عملهن وفقاً لصحيفة الحياة.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)