سماسرة يدخلون على خط الانتساب بـ50 ريالا

سماسرة يدخلون على خط الانتساب بـ50 ريالا

التعليم السعودي : كشف سماسرة يعملون على حل واجبات وحضور محاضرات طلبة الانتساب في إحدى الجامعات إضافة إلى الاختبار الفصلي، الغطاء عن خلل كبير في أنظمة الدراسة لدى كثير من الجامعات الحكومية والأهلية على حد سواء.
السماسرة الذين تخرجوا مسبقا من ذات الجامعة بنظام الانتساب تمرسوا على أنظمتها الدراسية ليقدموا خدماتهم التعليمية التي تتراوح أسعارها من 50 إلى 350 ريالا للمقرر الواحد بحسب ما كشفوه لـ”الوطن”.

الدراسة بالنيابة
السمسار الأول الذي أنشأ صفحته على “تويتر” باسم (حل واجبات الجامعة) أوضح أنه يحل مناقشات وواجبات ويحضر المحاضرات عن بعد للترم الدراسي كاملا مقابل 80 ريالا على المقرر الواحد، ولكنه لا يستطيع حضور الاختبار ويتحتم على الطالب نفسه حضور اختباره، ويضمن للعميل (الطالب) حصوله على 30 درجة، وبالنسبة لتخصصه الدراسي يقول “لدي خبرات كبيرة في هذا المجال لمدة سنتين أحل جميع واجبات الطلاب وأحضر عن عدد كبير منهم”. وطلب السمسار لإتمام العملية الرقم الجامعي والرقمي السري والاسم الثلاثي وتحويل المبلغ المطلوب على حسابه ليتمم عملية الدراسة بالنيابة عن العميل دون أي خوف أو قلق من معرفة الجامعة وكشفها لهذه المخالفات – على حد تعبيره -.
السمسار الثاني الذي تواصلت معه “الوطن” لمعرفة أسعار حضور المحاضرات وحل الواجبات عن الطالب أكد أنه يخدم فقط طلاب الجامعة ذاتها، وتكلفته للمقرر الواحد 350 ريالا، تشمل حضور جميع المحاضرات عن بعد والاختبار الفصلي وحل الواجبات المطلوبة من الطالب.

إلمام بالتخصصات
السمسار الثالث والأرخص مقارنة بالأسعار المرصودة آنفا (وهي طالبة) تقدم خدماتها لحضور وحل واجبات المقرر الواحد بـ50 ريالا فقط مع تأكيدها أنها تضمن للطالب الحصول على العلامة الفصلية الكاملة 30 من 30.
وتشير الخريجة من ذات الجامعة إلى أنها ملمة بكافة تخصصات الانتساب، وتضيف “لدي خبرة كبيرة وأنا أصلا خريجة انتساب من الجامعة ذاتها، وأفهم شغلتي”.
ولا يقتصر موضوع تقديم الخدمات التعليمية لطلاب الانتساب بحضور محاضراتهم وحل واجباتهم فقط بل يتسع الأمر حاليا إلى تقديم حسابات تعليمية عديدة في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” في تنفيذ أبحاث جامعية وترجمة محاضرات وعمل عروض بوربوينت وسجلات الإنجاز للمعلمين وإدخال الدرجات في نظام “نور” إضافة إلى تنفيذ بحوث التخرج للطلاب الجامعيين.
ووفق رصد “الوطن” فإن عددا كبيرا من الطلاب يستعينون بهذه الحسابات لتنفيذ متطلباتهم الدراسية، وهذا ما يظهره أصحاب تلك الحسابات من استحسان وقبول كبير من الطالب بعد تنفيذ العمل الذي يرغب به ليقوم صاحب الحساب بنشر إشادة الطالب في تغريدة ليجذب مختلف الطلاب ويقنعهم بجودة خدماته وفقاً لصحيفة الوطن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)