طلاب أبها: معدل القبول مشكلة سنوية والتخصصات غير مناسبة

طلاب أبها: معدل القبول مشكلة سنوية والتخصصات غير مناسبة

التعليم السعودي : أكد عدد من الطلاب الذين لم يتم قبولهم في كليات جامعة الملك خالد في أبها، أن معدل القبول مشكلة تتجدد سنويا، إذ أصبحت عاملا مربكا لأولياء الأمور ومحبطا للأبناء الذين يواجهون مشكلات نفسية مقارنة بزملائهم الذين يتم قبولهم، وهي سبب رئيسي وحيد بدون أدنى شك في تسرب الطلاب من مقاعد الدراسة والانضمام لصفوف العاطلين الذين يصبحون عالة على أسرهم مع مرور الوقت.

وقال لـ«عكاظ» كل من محمد حسين البشري ونايف سعيد المالكي وعبدالله أحمد الشهراني وخالد محمد القحطاني وحسين علي البيشي، إن التعليم العام محبط في الأساس، لأنه يعتمد على التلقين والحفظ، وإن مخرجاته مخيبة للآمال.

وأضافوا، أن السماح لطلاب المدن الأخرى بالتسجيل على الرغم من وجود جامعات وكليات بمدنهم من الأسباب في عدم قبول عدد كبير من الطلاب في جامعة الملك خالد وأيضا قبول الطلاب الأجانب أسهم في تدني فرص القبول بالتخصصات العلمية، فيما اشتراطات القبول أصبحت تخضع لعدد المتقدمين والأماكن الشاغرة ويجب أن يكون هناك نظام موحد بحيث يقلل عدد التنقلات للطلاب بين الجامعات ويخلق فرصا حقيقة للقبول، وأكدوا في حديثهم أنه لو أراد الطلاب الالتحاق بفروع الجامعة في المحافظات التي يسكنونها على سبيل المثال، لا يجدون التخصصات المطلوبة.

وكشفوا أن المزعج للطلاب والطالبات هو معدل النسب، إذ الكثير منهم يضطرون للدخول لأقسام لا يرغبونها أبدا وهذا يؤدي إلى عدم استمرار الكثير منهم وانسحابهم خلال أشهر قليلة جدا من الجامعة بوجه عام نتيجة عدم استقرارهم نفسيا في التخصصات التي أجبروا عليها، ومن ثم كرههم للدراسة والانخراط في عدة مجالات غير مرضية وليس لها في سوق العمل أي مجال وفقاً لصحيفة عكاظ.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)