عودة إلى المشاريع المتعثرة

عودة إلى المشاريع المتعثرة

 

عابد خزندار – الرياض

وكنت قد كتبت قبل عام عنها في صحيفة الرياض العدد رقم15589 الصادر في 25 ربيع الأول 1432الموافق 28 فبراير 2011 وقلت إن هيئة الرقابة والتحقيق رصدت خلال جولتها الرقابية والإدارية لمتابعة خطط التنمية على ست عشرة جهة حكومية وجود مشاريع تم توقيعها مع مقاولين ، وتم تسليم مواقعها لهم ، ولم يتم البدء في تنفيذها ،

وأشارت المصادر إلى أن نسبة التنفيذ صفر ، بينما المدة المنقضية من تاريخ الاستلام وصلت في بعضها إلى 100% ، إذ انتهت مدة المشروع ولم يبدأ المقاول في التنفيذ ، وبعد عام من هذا التاريخ كتبت صحيفة المدينة في العدد الصادر بتاريخ12/2/1433 مقالا جاء فيه ان الجهات المتعثرة هي وزارات الشئون البلدية والقروية والصحة والتربية والتعليم والنقل والتعليم العالي والشئون الإسلامية والعمل والاتصالات إضافة إلى هيئة تطوير الرياض والصرف في الأحساء وإضافة إلى المؤسسة العامة للمباني ، أي كل أجهزة الدولة تقريبا ، وأشارت إلى أن نسبة التنفيذ المسجلة خلال الجولات صفر ،

وفي نفس الوقت نفذت شركة أرامكو مشاريع للحكومة كجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية في وقت قياسي مع أنها استعانت بمقاولين محليين ، فما الفرق بينها وبين الحكومة ؟ الفرق يكمن في المتابعة والشفافية وغياب الروتين والبيروقراطية ، ولهذا كلف المقام السامي شركة أرامكو ببناء المدينة الرياضية في جدة ، وإذن فقد وضح الحل وهو تأليف شركة أو مؤسسة عليا لمتابعة المشاريع والإشراف عليها وتكون لها نفس سلطات أرامكو وصلاحياتها .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)