غياب “المدارس العالمية”.. يهدد جامعة ومستشفيات “الشمالية” مبني فرع جامعة الحدود الشمالية في رفحاء

غياب “المدارس العالمية”.. يهدد جامعة ومستشفيات “الشمالية” مبني فرع جامعة الحدود الشمالية في رفحاء

التعليم السعودي :تسبب عدم وجود مدارس عالمية في منطقة الحدود الشمالية، في عزوف عدد كبير من الكفاءات الأجنبية ـ غير المتحدثين باللغة العربية ـ من محاضرين وأساتذة وأطباء، عن العمل في فروع جامعة الحدود الشمالية ومستشفيات المنطقة، نظرا لعدم توفر مدارس عالمية لأبنائهم بالمنطقة، مشترطين وجود المدارس العالمية قبل البدء في عملية التفاوض على عروض التوظيف بالجامعة ومستشفيات المنطقة.وبحسب معلومات حصلت عليها “الوطن” من لجان التعاقد في جامعة الحدود الشمالية ومستشفيات المنطقة، فقد أصبحت المدارس العالمية الشرط الأول والأساس للأجانب للراغبين في العمل من أصحاب التخصصات النادرة في الجامعة بفروعها ومستشفيات المنطقة. وتواجه جامعة الشمالية ومستشفيات المنطقة أزمة كبيرة في توفير هذه الكوادر من أصحاب التخصصات العليا سواء أساتذة أو أطباء، لأن المدارس العالمية في المنطقة ليست متوافرة. وطالبت لجان التعاقد بجامعة الشمالية وصحة المنطقة المستثمرين بقطاع التعليم الخاص بافتتاح مدارس عالمية بالمنطقة، خاصة في مدينة عرعر ومحافظتي رفحاء وطريف، أو السماح لأصحاب المدارس الأهلية بافتتاح فصول دراسية عالمية لحين افتتاح مدارس عالمية، لا سيما وأن أعداد الطلاب والطالبات الأجانب مغرية استثماريا.في حين أكدت مصادر مطلعة لـ”الوطن” أن جامعة الشمالية ومستشفيات المنطقة مهددة خلال الأشهر الثلاثة القادمة بتسرب عدد من موظفيها الأجانب من أصحاب الشهادات العليا والتخصصات النادرة، لا سيما وأن فرص التوظيف مهيأة لهم في أي مدينة داخل المملكة أو خارجها وبنفس الرواتب، في مناطق تتوفر فيها مدارس عالمية لأبنائهم. من جهته، بين الناطق الإعلامي لصحة المنطقة فهد الشمري لـ”الوطن”، أن مدن المنطقة غير جاذبة لهذه الفئة، خاصة فيما يخص التعليم لأبنائهم ممن لا يتحدثون اللغة العربية، مضيفا أن الاستشاريين أعلى درجة في الكادر الطبي، وأن هذه الفئة ضئيلة على مستوى العالم ومطلوبة في القطاعين الخاص والعام، كما أن الاستشاري يستطيع الحصول على عمل في بلده بدخل مغر.من جانبه، أكد مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بجامعة الحدود الشمالية، الدكتور مفضي الشراري، أن المدارس العالمية ضرورة لبعض أعضاء هيئة التدريس، لقبول العروض الوظيفية المعلنة للتعاقد بفروع الجامعة، خاصة لغير متحدثي العربية، مشيرا إلي أن الجامعة لم تستطع التعاقد مع بعض الأساتذة والمحاضرين؛ بسبب عدم وجود مدارس عالمية لأبنائهم في المنطقة.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)