فسخ عقود مشغلي مقاصف في مدارس بالرياض

فسخ عقود مشغلي مقاصف في مدارس بالرياض

التعليم السعودي – متابعات : كشف المتحدث باسم إدارة تعليم الرياض، علي الغامدي، وجود لجنة مشكلة في كل مدرسة لمراقبة جودة الأغذية وأسعارها في المقاصف المدرسية، يرأسها قائد أو قائدة المدرسة، وبعضوية مسؤول خدمات الطلاب، والمرشد الطلابي، والمرشد الصحي، ومعلم العلوم، مشيرا إلى فسخ عقود مشغلي مقاصف في 5 مدارس بنين، بعد رصد عدد من المخالفات فيها.

تشكيل لجان المقصف

قال الغامدي لـ«الوطن»، إن «لجان المقصف والصندوق المدرسي يتم تشكيلها مع بداية كل عام، ضمن برنامج الاستعداد، وإن وجدت مخالفات يتم معالجتها من المتعهد في العقد الفردي فور إبلاغه، ويتم حسم غرامة المخالفة من مبلغ التأمين الموجود لدى المدرسة، وتوريده للصندوق المدرسي، وفي حال تكرار المخالفة بعد 3 إنذارات يفسخ العقد».
وأكد وجود عقود فسخت بالتراضي بين الطرفين، ففيما خلت مقاصف مدارس البنات من المخالفات، تم فسخ عقود مشغلي مقاصف في 5 مدارس بنين، بعد رصد عدد من المخالفات عليها، مشيرا إلى أن مخالفات المقاصف في الأهلية أكثر.

أسعار البيع

أوضح الغامدي، أن «أسعار البيع في المقاصف ليست مرتفعة، وتكون عادة بسعر السوق، وفقا للعقد المرسل صيغته إلى جميع المدارس الحكومية، وفي حال رصد مخالفة أسعار يُنذَر المتعهد، وتُتخذ ضده الإجراءات اللازمة، وبالنسبة للمدارس الأهلية، يتم الرفع إلى مكتب التعليم الأهلي لاتخاذ اللازم».

الاشتراطات الصحية

لفت الغامدي إلى وجود اتفاقية للاشتراطات الصحية بين وزارة التعليم ووزارة الصحة، إذ يتم متابعة تطبيقها من الجهتين، من مشرفي التغذية بإدارة خدمات الطلاب، ومشرفي الصحة المدرسية بإدارة التعليم، واللجان الإشرافية على المقاصف في المدارس والمراكز الصحية والشؤون الصحية بوزارة الصحة، إذ تتم معالجة المخالفات -إن وجدت- من إدارة التعليم.
وأضاف، أن «مركز خدمة العملاء بإدارة خدمات الطلاب يستقبل الملاحظات، كما تستقبل الإدارة الملاحظات المرصودة من وزارة الصحة، على الرقم 937 وتعالجها فورا».

شروط إلغاء العقد

أبان المتحدث باسم إدارة تعليم الرياض، أن «العقد لا يُلغى إلا بعد توفير البديل، وإذا أراد المتعهد الانسحاب عليه إبلاغ إدارة المدرسة بخطاب قبلها بشهر، وهذا الشرط موثق في العقود المبرمة بين الطرفين»، مشيرا إلى أن إدارة خدمات الطلاب زودت مكاتب التعليم ببدائل مناسبة للأغذية المقدمة في المقاصف، من الأسر المدربة أو معامل وطنية، تورّد الأغذية للمدارس.

توعية الأسر

قال وكيل وزارة التعليم للشؤون المدرسية الدكتور نامي الجهني لـ«الوطن»، إن «وزارة التعليم -مهما عملت من تجهيزات وراقبت ما تقدمه المقاصف من أغذية- لن تحقق أهدافها طالما أن توعية الأسر لأبنائها ضعيفة».
وأضاف، إن «الطالب تعوّد على الطعام غير الصحي خارج المدرسة، وبعض الأسر لا تضع ضوابط لأبنائها في الطعام، وتركيز الوكالة ينصبّ على تطوير خدمات المقاصف المدرسية، خلال التشديد على فرق الصحة المدرسية بمراقبة ومتابعة خدمات الأطعمة المقدمة فيها»، مؤكدا أهمية تضافر جهود التوعية من الأسر والمجتمع، للتركيز على الجوانب الصحية في التغذية.

تشغيل وطني

بيّن الغامدي، أن «إدارة تعليم الرياض لديها اتفاق مع عدد من الشباب السعودي، لديهم معامل خاصة لتشغيل مقاصف في مدارس البنين، وكذلك تم الاتفاق مع أسر سعودية منتجة، لديها معامل مجهزة وفق الاشتراطات الصحية المناسبة، لتموين المقاصف المدرسية وفقاً لصحيفة الوطن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>