“فوبيا الاختبارات” تجتاح البيوت.. والأسر تعلن حالة الاستنفار

“فوبيا الاختبارات” تجتاح البيوت.. والأسر تعلن حالة الاستنفار

التعليم السعودي : بدأ العد التنازلي.. واقتربت ساعة الصفر.. الاختبارات الدراسية على الأبواب، والعديد من الأسر تعلن حالة الاستنفار.. (المذاكرة.. المذاكرة.. المذاكرة..) كلمة ترددها أفواه الآباء دائمًا، وآذان الأبناء تنفر منها باستمرار. ترى ما هو شبح الاختبارات، ومن المسئول عنه؟.
فرغم ان كل الأنظمة التي تم تطويرها في حقل التربية والتعليم تسعى الى تقليص الإحساس بالخوف من الاختبارات والحد من رعبها.. إلا أن هذا الرعب لا زال موجودًا, رغم كل التجديدات التي تم إحداثها في لوائح الاختبارات، فما السبب الحقيقي وراء هذا الخوف؟.
هذا الرعب هو ما جعل لـ «الدروس الخصوصية» سوقًا سوداء يكتوي بنارها أصحاب الدخول المحدودة الذين لا يستطيعون مواجهة الأسعار المتصاعدة التي تصل إلى 200 ريال مقابل حصة واحدة لمدة 60 دقيقة.

واضافت صحيفة المدينة
يؤكد مجموعة من أولياء الأمور أن للمنزل دورا كبيرا في توفير الجو المناسب للأبناء ولا بد من تكاتف الجهود فكل حسب دوره؛ الأبناء الكبار يهتمون بمن يصغرهم سنا حتى لا يكون العبء ثقيلًا على فرد من أفراد الأسرة دون غيره.. وعلى المعلمين والمعلمات أثناء مراجعة الدروس آخر العام ألا يبثوا الرعب في نفس الطلبة، مما يزيد من توترهم في فترة أدائهم الامتحان.
ودعا هؤلاء إلى ضرورة إقامة ندوات او لقاءات من قبل إخصائيين نفسيين لإيصال معلومة مفادها بأن الامتحان ليس مرعبا ولا يحتاج كل هذا الخوف وإنما هو متابعة لقدراتهم وتحصيلهم العلمي طوال العام الدراسي ومدى استيعابهم للمعلومات ومعرفة الطالب الجاد والطالب اللعوب.

الدروس الخصوصية

وعن الدروس الخصوصية تقول مريم الزهراني عضو اللجنة الثقافية والدينية بجمعية أم القرى أن رسومها تتعالى ويتأجج لهيبها وتصل المساومة وكأنها سوق سوداء إلى آلاف الريالات في هذه الأوقات من السنة، كما تزيد من كاهل الوالدين والذين دخلهم محدود.
من جهته عبر عبدالله ولي أمر أحد الطلبة في إحدى مدارس مكة الخاصة عن انزعاجه جراء انتشار ظاهرة الدروس الخصوصية، وما يصاحبها من ارتفاع غير مبرر في أسعار الحصص، خصوصًا في هذا الوقت من العام الذي يشهد إجراء الامتحانات النهائية، مشيرًا إلى أن زيادة الإقبال على معلمي الدروس الخصوصية أسهم في رفع رسوم الحصة الواحدة التي لا تزيد مدتها على ساعة واحدة إلى أكثر من 200 ريال بدلًا من 100 خصوصًا للمواد العلمية مثل الكيمياء والفيزياء والرياضيات، ما يعني أن الزيادة 100٪ مطالبين بمحاسبة المدرسين الذين يقدمونها للطلاب.
فيما تقول الطالبة (امل. م) في المرحلة الثانوية إن أسعار الدروس الخصوصية مشتعلة وارتفعت بصورة مبالغ فيها، خصوصًا مع اقتراب موسم الامتحانات ونهاية العام الدراسي, مشيرة إلى أن ثمن الحصة الواحدة لمدة ساعتين فقط يتراوح بين 100 و200 ريال حسب نوعية المادة والمعلم، وبعض المعلمين يفضلون الحساب بنظام المادة كاملة للفصل الدراسي الواحد، إذ وصل سعر مادة الرياضيات على سبيل المثال 1000 ريال للفصل الواحد، واللغة العربية 1300 ريال واللغة الانجليزية 1500.

الرهبة صناعة مجتمعية

ويقول المستشار والمدرب مصلح بن محمد القرني: لا بد ان يكون هناك تفريق بين الاختبارات وغيرها من الأيام من حيث نقاط مهمة لأنها تؤثر نفسيًا على الطالب وعلى الأسرة وهي السبب في توليد هذه الرهبة. كما ينبغي على الأسرة ألا تستخدم أسلوب الحرمان من الأشياء التي تعز على الطالب كمبدأ من قبيل الاهتمام بمصلحته فحرمان الطالب من الأشياء التي كانت ملكه في غير الاختبارات مثل الجوال التلفزيون الانترنت واللعب وغيرها يولد ضغطًا عند الطالب، مما يجعله يشعر بالخوف من الاختبارات وان هناك أمرا صعبا مقدم عليه وهذا يجعل الطالب تحت ضغط عالٍ وعدم تركيز، مما يؤدي إلى انعكاس ذلك على نتيجة وصحة الطالب.
من جهته أكد (الدكتور علوي عطرجي) المستشار في البرمجة العصبية والمدرب في إطلاق القدرات الذهنية أن الطريقة التي يتناول بها المجتمع موضوع الاختبارات لها تأثير كبير على عقول ونفسيات الطلبة وبالتأكيد أن الدائرة الأقرب للطلبة لها التأثير الأعمق إذا أحسنت التعامل مع الوضع العام.
وأضاف أن الاسرة من مهامها الأساسية في هذه الأوقات مساعدة الطلبة من خلال الرسائل الإيجابية لهم بأهمية هذه المرحلة مع الاسترخاء الذهني في التعامل معها لأن الشد الذهني يأتي بآثار سلبية كبيرة على أدائهم وإن كانوا مذاكرين ومراجعي المادة بشكل ممتاز. كما ان وسائل الإعلام مسؤولة في الطرح بألا يكون طرحا توتريا بل بالعكس عليها أن تُظهر أن الأمر لا يعدو أن يكون مقياسا لمدى الاستيعاب.

وهم المخدرات

وتحدث الدكتور عبدالرزاق الحمد من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عن أبرز الدوافع التي يمكن من خلالها أن يلجأ الطلاب إلى استخدام المخدرات في أوقات الامتحانات دون النظر إلى خطورتها قائلا: تتركز أهم الدوافع لاستخدام حبوب «الكبتاجون» أو الامفيتامينات في ليالي الامتحانات وأيامها في الحاجة إلى الوقت، وبالتالي فإن هذه الحبوب تقلل النوم والحاجة إليه مما يوفر وقتا إضافيا يمكن الطالب من استثماره في الدراسة واستيعاب المناهج التي لم يتمكن الطالب إنهائها في الوقت المحدد.وأيضا الحاجة إلى التركيز وزيادة الفهم أثناء الدراسة والوهم القائم بأن هذه الحبوب تزيد القدرة على التركيز والتحصيل, وكذلك الحاجة إلى النشاط ودفع الشعور بالكسل الذي لا يساعد على التركيز ومواصلة الدراسة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)