في ثاني أيام مؤتمر التعاون الدولي في البحث والتطوير- البروفيسورة ” جاكيينغ ” تستعرض رحلتها من البحث العلمي إلى المنتجات ذات المردود الاقتصادي

في ثاني أيام مؤتمر التعاون الدولي في البحث والتطوير- البروفيسورة ” جاكيينغ ” تستعرض رحلتها من البحث العلمي إلى المنتجات ذات المردود الاقتصادي

التعليم السعودي – متابعات : في  ثاني أيام مؤتمر التعاون الدولي في البحث والتطوير استعرضت البروفيسورة ” جاكيينغ” من معهد الهندسة الحيوية وتقنية النانو بسنغافورة، والرئيس التنفيذي لمعهد التقنية الحيوية وتقنية النانو في سنغافورة، و عضو الأكاديمية الوطنية للمخترعين بالولايات المتحدة، رحلتها من البحث العلمي إلى المنتجات ذات المردود الاقتصادي، من خلال ورقة العمل التي قدمتها عن ” تقنية النانو  من البحث إلى التسويق” تناولت فيها :
–  خلق أسس جديدة ذات صلة بالمعرفة الصناعية  والتقنيات
– الاستفادة من تأثير المنصات الإلكترونية في تقوية التعاون الطبي والصناعي.
– المساهمة في الاقتصاد من خلال التسويق التكنولوجي للمنتجات مع الشركات المتعددة.
– محفزات أنظمة توصيل العقاقير الدوائية.
– استخدام تقنية PEG-EGCG نانو تكنولوجي لمواجهة الخلايا السرطانية وتقليل الأمراض المتعلقة بالدم  والذي يكلف 7 مليون دولار كل شهر .
– تطور مقاومة الأدوية باستخدام المضادات الحيوية التقليدية  إذ يعزى  أكثر من 90.000 حالة وفاة سنويا في الولايات المتحدة بسبب الإصابة بالالتهابات البكتيرية.
– توصيل الأنسولين بتقنية النانو عبر البوليمرات الحساسة للجلوكوز كحاملة للأنسولين .
– تطوير  وتحسين العلاجات الخاصة بمرض السرطان و الاعتماد على الشاي الاخضر في استخلاص مواد EGCG  معالجة للسرطان والأكسدة والتهابات الميكروبات.
– خطورة فيروس Zika أحادي الشريطة ، والذي ينتشر عن طريق البعوض ويسبب أمرض خطيرة متعلقة بالأعصاب  لوحظ في 48 بلد .
ووضحت يونغ أن المنتجات التجارية الطبية قد تشكل تهديدًا للأعضاء البشرية بسبب السمية وهو السبب الرئيسي في الفشل الكبدي الحاد الذي يتطلب زرع الأعضاء ويصاب حوالي 5 ٪ من جميع المرضى في المستشفيات والإصابة الكلى الحادة نتيجة تناول هذه المواد .
وختمت البرفسورة ” جاكيينغ”  ورقتها عن تطبيقات المواد النانوية، و النانو، مشيرة إلى وجود مراكز بحثية تعنى بالتطوير والبحث مثل برنامج أبحاث الشباب (YRP) والذي يضم  112.970 طالبًا ومعلماً من 290 مدرسة وجامعة محلية وخارجية، ويقوم بتدريب 2650شخص تدريباً بحثياً  بدوام كامل لمدة  شهر واحد .
وخلصت ورقة يونغ إلى العمل على البحث وتغذية الأفكار على المدى الطويل، إذ لابد أن نخلق ثقافة جديدة تجارية تعمل ضمن مناشط كبيرة وتضم عدة شركات، فهناك الكثير من الأفكار نعمل بها لتقديم الخدمات في ظل الدعم المقدم من عدة جهات حتى يتم التوصل إلى نتائج يتم تحويلها إلى قيمة اقتصادية، وحتى نستطيع تقديم حلول علينا أن نبحث ونتشارك في كافة التخصصات حتى يكون لدينا القدرة والنشاط في البحث والتطوير وفقاً لوزارة التعليم .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)