قصيدة وعي وإدراك للودعاني في انطلاقة الملتقى

قصيدة وعي وإدراك للودعاني في انطلاقة الملتقى

التعليم السعودي – متابعات : تجلى شاعر تعليم نجران المشرف التربوي نبهان الودعاني، بقصيدة وعي وإدراك التي قدمت أوبريتا وطنيا في حفل انطلاق مبادرة الوعي الفكري والانتماء الوطني، الذي رعاه أمير المنطقة، أمس، وقدمه نخبة من طلاب وطالبات التعليم وأخرجه المشرف التربوي صالح آل يعلا.. فيما يلي نصها:

حقٌ هواكَ ولن ينالُك نائلُ
والعشقُ يا وطني لغيرِك باطلُ

ولكَ الولاءُ شريعةً وعقيدةً
ومناسكاً ومشاعراً تتكاملُ

جُبِلَتْ على حبِ الفداءِ نفوسُنا
وعن الفضائلِ لا يحيدُ الفاضلُ

إنّا نصلّي والعُرى مضمومةً
وكذا نصلّي إذ يصلي السابلُ

وقلوبُنا اعتنقتْ وهامَ عناقُها
والمنجزاتُ بوعيِنا تتواصلُ

من كان يسعى أن يشقَ صفوفَنا
كمداً سيصلى نارَنا ويولولُ

حممٌ لأعداء البلاد وويلةٌ
وتراحمٌ منّا لنا وتكافلُ

فإذا شكا الأحساءُ نادتْ مكةٌ
وإذا دعا نجرانُ لبّتْ حائلُ

حكامُنا بين الأنامِ طلائعٌ
وكواكبٌ وضاءةٌ ومشاعلُ

العزُ همْ والمجدُ همْ والفخرُ همْ
ولهم على عرشِ البهاءِ منازلُ

إن حاولَ الحسادُ نفثَ سمومهم
بولائِنا نجتثُّهم إن حاولوا

ونردُ كيدَ الكائدينَ بنحرِهم
وندكّ صفاً بالحيادِ يخاتلُ

إنّا سعوديونَ نرتادُ العلا
في السلمِ سلمٌ في النزالِ نوازلُ

هل دولةٌ عظمى كمثل دويلةٍ؟
هل من يقودُ كتابعٍ يتخاذلُ؟

سلمانُ قائدُ أمةٍ لا ينحني
لا ينثني وهو الشجاعُ الباسلُ
نبعُ النقاءِ ورمزُ كلِ فضيلةٍ
الحازمُ الفذُ الحكيمُ العادلُ

ووليّه المقدامُ فجرُ طموحِنا
بمحمدٍ شمسُ الرؤى تتفاءلُ

اضربْ أبا سلمانْ فكرُك راعَهم
فتكالبوا واستنفروا وتطاولوا

لكنك الطودُ الشموخُ مهابةً
والطودُ ما هزّتْ قواه قلاقلُ

الشعبُ يمناك التي ما بارحتْ
كلا ولا يومَ الوغى تتمايلُ

واليومَ نرسمُ بالسلامِ ملامحاً
ورسالةً نسمو بها ونطاولُ

بقيادةِ المعطاءِ ينبلجُ السنا
وتحيطُنا أنّى يكونُ سنابلُ

هذا جلوي نبراسُنا وأميرُنا
المدركُ الشهمُ الكريمُ الصائلُ

وبعزّ نائبه تجلّى عزّنا
والنائبات بجودهِ تتضاءلُ

من ذا كتركي في العطايا إن همى؟
ابن الكرام السلسبيل الوابلُ

منك استقيتُ الفكرَ حتى صُغتهُ
يا سيدي فغدا أمامَك ماثلُ

للدين للوطنِ الأشمِ لقادتي
حرفي بساحاتِ النضالِ يناضلُ

يسّتلُ من أحلامِ شعري مرفأً
يدعو السميعَ بلهفةٍ ويعاجلُ

أن يحفظَ البلدَ الأمينَ وأهلَه
ما جادَ غيثٌ أو تضرّعَ سائلُ

وفقاً لصحيفة الوطن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>