“قياس”: نسعى لتحقيق سبعة أهداف استراتيجية للمركز

تم نشر المقالة يوم : الإثنين 25 رجب 1434هـ

15التعليم السعودي : أوضح مدير إدارة التخطيط والجودة في المركز الوطني للقياس والتقويم في التعليم العالي خالد المبارك أن مركز قياس حقق خلال السنوات العشر الماضية العديد من الإنجازات والنجاحات المتميزة التي أسهمت في زيادة الطلب والإقبال على منتجات وخدمات المركز.
وقال : استكمالاً لهذه المسيرة الحافلة بالنجاحات برزت الحاجة الماسة إلى تطوير خطة استراتيجية شاملة ومتكاملة للمركز تهدف إلى رسم مستقبله وتحديد توجهاته وأوليات أعماله في السنوات العشر القادمة، وتطوير الأعمال الإدارية والفنية ، وذلك من خلال إعداد رؤية ورسالة للمركز ترسم توجهاته المستقبلية وفق خطة تشغيلية مرحلية للسنوات الخمس الأولى.
وأضاف في تصريح له بمناسبة اعتماد الخطة الاستراتيجية للمركز للعشر سنوات القادمة أن الخطة الاستراتيجية تشتمل على مبادرات ومشاريع عملية منبثقة من التوجهات الاستراتيجية ووضع آليات تنفيذها وخطتها الزمنية ومؤشرات أدائها، وإجراء عمليات المراجعة والتطوير المستمر, وتضمن مشروع تطوير الاستراتيجية عدة مراحل، بدأت بمرحلة تحليل البيئة الداخلية، وتحليل البيئة الخارجية، ومن ثم مرحلة التحليل الاستراتيجي ، وصياغة الملامح الاستراتيجية، وانتهت بمرحلة إعداد الخطة التشغيلية والموازنة التقديرية لها.
وأشار إلى أن مراحل إعداد الخطة تخللتها عقد العديد من الفعاليات والاجتماعات بمشاركة ما يزيد على (2100) مشارك ومشاركة، شملت عينة من المستفيدين والمستفيدات من الطلاب وأولياء الأمور، وشرائح متعددة من المهنيين ضمن الدراسة الميدانية ، بالإضافة إلى مشاركة نوعية من الخبراء والمهنيين والمسؤولين في لقاءات مقنَّنة ، ومجموعات تركيز ضمت بعضاً من أعضاء مجلس إدارة المركز ومنسوبيه ، والمسؤولين في الجهات الحكومية والأهلية ذات العلاقة، وعدداً من الإعلاميين والمهنيين المهتمين بقضايا القياس على المستوى المحلي أو الدولي.

وأكد مدير إدارة التخطيط والجودة في المركز الوطني للقياس والتقويم في التعليم العالي أنه بتحليل وتقويم البيئة الداخلية للمركز من خلال تطبيق منهجية علمية مستمدة من أفضل الممارسات العالمية (نموذج التميز الأوروبي، شبكة ماكينزي، جائزة الملك عبد العزيز للجودة) الملائمة لطبيعة عمل المركز لرسم صورة الوضع الحالي في البنية المؤسسية وتحديد أبرز نقاط القوة والضعف فيه واقتراح عدد من المبادراتالتطويرية.
وقال المبارك : إن نتيجةً المعطيات التي برزت عند تحليل البيئة الداخلية والخارجية، وما رافقها من نتائج لتطبيق الأدوات الاستراتيجية، تم تحديد أبرز القضايا الاستراتيجية الرئيسة التي يجب أن تعنى بها التوجهات الاستراتيجية خلال السنوات القادمة ، وبغرض التأكد من شموليتها وتغطيتها لكافة المعطيات والنتائج، فقد تم مناقشتها في ورشتي عمل مستقلتين، من خلال العديد من المحاور لكلٍ منها مع اقتراح جملة من المبادرات التي تسهم في رفع كفاية التعامل مع تلك القضايا.
وأوضح أنه سعيًا لتحقيق رؤية المركز ورسالته فقد تم وضع سبعة أهداف استراتيجية مترابطة ومتكاملة تمثلت في مواكبة متطلبات أصحاب المصلحة والمستفيدين من المنتجات والخدمات، والتحول نحو الريادة العالمية، ودعم البحوث والدراسات، ورفع مستوى رضا المستفيدين وأصحاب المصلحة ، وتطوير القدرات المؤسسية، إضافة إلى تحقيق المسؤولية المجتمعية ، وتحقيق الاستدامة المالية.


شارك برأيك , أضف تعليقك على الخبر .

(مطلوب)