كلية التميز بالمدينة تعترف بفصل الطالبات بعد نفاد محاولات الدعم

كلية التميز بالمدينة تعترف بفصل الطالبات بعد نفاد محاولات الدعم

التعليم السعودي – متابعات : اعترفت كلية التميز «شراكة أكسفورد « بالمدينة المنورة، والتي تديرها إحدى الشركات المتعاقدة مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بالمدينة بفصل عدد من الطالبات، حيث أوضحت عبر موقعها بالتواصل الاجتماعي «تويتر» بالقول: «ندرك خيبة أمل وغضب طالباتنا نتيجة فصلهن.. وقالت إن جميع الطالبات على بيَّنة بالإجراءات المتبعة لإتمام دعمهن من حضور ونجاح. وأشارت إلى أنه تم الفصل فقط عند نفاد جميع المحاولات لدعم الطالبات.

وأضافت عبر بيانها أنها تقدر صعوبة ذلك ومدى خيبة آمال الجميع، وطالبت جميع الطالبات بالتصرف باحترام وبطريقة نظامية واتباع الإجراءات الموضحة في هذه الحالة، مشيرة إلى أنه في حال كان لديهن أي استفسارات فعليهن توجيهها إلى قسم شؤون الطالبات.

وكان عدد من الطالبات قد تضررن خلال الأيام الماضية من إجراء فصلهن من كلية «شراكة أكسفورد التابعة لمؤسسة التدريب المهني والتقني «الكليات التقنية العالمية» في إجراء وصفته المتضررات بـ «التعسفي».. لافتات إلى أنه تم من دون سابق إنذار. وأشرن إلى أن تلك الإجراءات أدت إلى استياء عدد كبير من الطالبات ووصلت إلى طردهن بعد عام كامل من الدراسة ودعت الطالبات إلى ضرورة تكوين لجنة مستقلة لكشف التعسف الإداري الحاصل، خصوصًا بعد عمليات الفصل والذي تسبب في ضياع العديد من طالبات الكلية التي تديرها إحدى الشركات المتعاقدة مع المؤسسة وذكرت الطالبات لـ «المدينة» أن الكلية قامت منذ الأحد الماضي بفصل عدد كبير من الطالبات لعدم تجاوزهن اختبار البت وعدم منحهن فرصة ثانيه لأداء الاختبار، وأوضحن أن الكلية أجبرتهن نهاية السنة على استلام ملفاتهن وطردهن –

حسب وصفهن، وطالبن في حديثهن لـ «المدينة» إدارة الكية بالعدول عن قرارها من أجل مصلحة الطالبات.

«المدينة» تواصلت مع عدد من طالبات الكلية في المدينة وذلك إثر هاشتاق تم تفعيله في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» حول قيام الكلية بفصلهن… وقالت الطالبة شوق الحويصي لقد تم طردنا بسبب عدم تجاوزنا اختبار البت بعد عام كامل من الدراسة دون منحنا فرصة أخرى للاختبار أسوة بزميلاتنا ممن سبقهن مقاعد الدراسة للأعوام السابقة. وقالت الحويصي إن الطالبات اللاتي التحقن في السنوات الماضية بعد أن أنهين السنة التحضيرية التي تعتمد على الإنجليزي ولم يتجاوزن الاختبار تم منحهن فرصة ثانية، أما دفعتنا الأخيرة فلم يتم منحنا فرصة ثانية لاختبار «البت» أسوة بهن، وأشارت إلى أن منسوبات الكلية أبلغوهن في بداية السنة أنه في حالة عدم تجاوزهن للاختبار في المرة الأولى يتم إعادة الاختبار مرة أخرى. من جانبها قالت الطالبة عبير الجهني: «عند بداية الدراسة كان هناك لقاء تعريفي حول الدراسة وقد أوضح لنا المسؤولون في الكلية أنه في حال عدم تجاوز اختبار البت لا يمكن فصل الطالبة.. وأشاروا لنا بأنه يتم الفصل في حالات معينة، منها كثرة الغياب وافتعال المشاكل داخل حرم الكلية، وهو ما أكده المسؤولون وبعد استكمالنا الدراسة لعام كامل والمواظبة على الدراسة وفي نهاية الترم الثاني أي قبل شهر من الآن أبلغتنا الإدارة بضرورة تأدية اختبار «البت» ومع بداية الدراسة لطالبات الأسبوع الماضي فوجئنا من إدارة الكلية توجهنا إلى مسرح الكلية و إعطائنا الملفات وأبلغونا بأننا مطرودين». وقالت الطالبة نوف الحربي: «لقد تضررت نفسيًا وماليًا بسبب قرار مفاجئ لنا وبدون سابق إنذار بعد عام كامل من الدراسة أجبرنا على اختبار «البت» ولم يتم إعدادنا وتدريبنا بشكل جيد لهذا الاختبار، بالإضافة إلى وعودهم لنا في اللقاء التعريفي بوجود فرصة لأداء الاختبار في حال عدم تجاوزه بالمرة الأولى». وأضافت: «إلا أن بعد فصلي أصبحت فرصتي للتقديم في الجامعات الأخرى الآن ضعيفة وضاع عام كامل ولم أتحصل على شهادة تثبت دراستي في الكلية».

أما الطالبة أماني الرشيدي، فقالت إنها عانت الكثير في التنقل ودفع مصاريف تزيد على 900 ريال ومصاريف المستلزمات المدرسية، ومع ذلك يتم فصلي من الدراسة بالرغم من أن درجتي تبقى عليها 12 درجة وأكمل النتيجة أليس من حقنا أن نُمنح فرصة ثانية في الاختبار، وأتمنى من إدارة الكلية أن تمنحنا فرصة من أجل إكمال دراستنا، فالكثير منا منح نفسه الوقت والمال والجهد وقطع مسافات طويلة من أجل دراسته.

قدم المستشار القانوني المحامي بشير البلوي مجموعة من الحلول السريعة لمعالجة وضع طالبات كلية «شراكة إكسفورد بالمدينة المنورة، المفصولات لعدم تجاوزهن اختبار «البت».

ووصف البلوي في حديثه لـ «المدينة» قرار فصلهن وعدم تمكينهن من مواصلة الدراسة بــ «القاسي».. خاصة أن الاستبعاد من الدراسة لم يكن سببه غياباً أو يندرج تحته مبرر واضح وإنما كان نتيجة تم اتخاذها بناء على نتائج الامتحانات.

ودعا البلوي إدارة الكلية إلى إعادة النظر في إجراء الامتحان مرة أخرى وتكثيف الإرشادات التوعوية كما تعمد إليه الجامعات والمعاهد، بالإضافة إلى إعادة النظر في قرار فصلهن.

ونوه البلوي إلى أنه يمكن لطالبات اللجوء إلى القضاء والطعن في قرار الفصل.

المحامي البلوي: يمكن للطالبات اللجوء للقضاء والطعن في قرار الفصل وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)