لتعليم توقع مذكرة تفاهم مع لتقديم الخدمات التعليمية للأطفال المصابين بالسرطان

لتعليم توقع مذكرة تفاهم مع  لتقديم الخدمات التعليمية للأطفال المصابين بالسرطان

التعليم السعودي – متابعات : وقع معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى, وصاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية سند الخيرية أول أمس ، مذكرة تفاهم مشتركة لتقديم الخدمات التعليمية للأطفال المقيمين بمراكز الأورام والمستشفيات ومن في حكمهم المصابين بالسرطان ضمن مبادرة تطوير التربية الخاصة  .
وتهدف هذه المذكرة إلى التعاون بين الطرفين في مجال خدمة الطلاب المقيمين في مراكز الأورام السرطانية من خلال تقديم الخدمات التعليمية والمساندة للطلاب والطالبات داخل مراكز الأورام ، وتوفير جميع متطلبات العملية التعليمية والتربوية في مقار فصول سند داخل مراكز الأورام بالمستشفيات ، وتجهيز مقار الفصول التعليمية داخل مراكز أورام الأطفال ، وإعداد المواد التدريبية لتدريب وتأهيل الكادر التربوي على التعامل مع الطلاب والطالبات المنومين في مراكز الأورام .
ويأتي توقيع مذكرة التفاهم  سعياً من وزارة التعليم إلى تطوير المنظومة التعليمية والتربوية بجميع مكوناتها ، وتنفيذ ما يخصها من البرامج والمبادرات المرتبطة بالرؤية الوطنية 2030م ، كما تسعى جاهدة إلى تهيئة البيئة التعليمية المناسبة لجميع شرائح المتعلمين وفقاً لاحتياجاتهم ، وإمكانية سرعة تعلمهم ، وهو ما يمكنهم من اكتساب الخبرات المعرفية والمهارية والقيمية المختلفة ، ويعزز اتجاهاتهم الإيجابية ، وإنتماءهم الوطني .
إلى ذلك قالت وكيل الوزارة للتعليم (بنات) الدكتورة هيا العواد : ”  بحمد الله تم توقيع اتفاقية تقديم الخدمات التعليمية في مراكز الأورام بين الوزارة وجمعية سند الخيرية ، وهذه الاتفاقية تتيح للوزارة التعاون مع الجمعية بشكل رسمي” .
وأضافت العواد : ” سيكون للمعلمين والمعلمات  دور كبير في دعم الأطفال مرضى السرطان الموجودين في المستشفيات، ونحن نتوقع من المعلمين والمعلمات الكثير لأن هذا العمل لا يعتبر رسمي أو عادي بل هو عمل إنساني قبل أن يكون عمل وزارة أو جمعية، ونتوقع من هذه الفصول أن تحقق الهدف المرجو منها ، بدعم من المعلمين وأسر الطلاب والمشرفين عليهم لتقديم الخدمات المطلوبة من تجهيزات ووسائل تعليمية ومعلمين مؤهلين ”  .
وأكدت العواد على توجيه معالي وزير التعليم بحسن اختيار المعلمين وتدريبهم وتطويرهم المهني للعمل في هذه المراكز، وتقديم أفضل الخدمات الممكنة لهذه الفئة من أبنائنا .
من جانبها قالت مدير عام جمعية سند الخيرية ريم الحجيلان ، نحن في جمعية سند الخيرية ندعم الأطفال المرضى بالسرطان ، وحريصين على أن يحصل الأطفال على التعليم بالشكل المناسب لهم  في وقت حصولهم على العلاج في المستشفيات ومراكز الأورام ، ولدينا 7 فصول دراسية في مراكز الأورام للأطفال في المملكة ، والهدف منها أن يستمر التعليم للأطفال خلال مرحلة العلاج ، بحيث لا يتأخروا عن أقرانهم من الأطفال الأصحاء .
وبينت أن البرنامج التعليمي يخضع للتقويم المستمر،  ونحن حريصون أن يكون لدينا معلمين متخصصين من وزارة التعليم كمنتدبين لدينا في الفصول للمساعدة في تدريس الأطفال في المواد التخصصية إلى عمر 16 سنة وفقاً لوزارة التعليم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)