مبتعثو أمريكا: زيارة ولي العهد تأكيد لاستمرارية العلاقة بين البلدين

مبتعثو أمريكا: زيارة ولي العهد تأكيد لاستمرارية العلاقة بين البلدين

التعليم السعودي – متابعات : أكد المبتعثون والمبتعثات في الولايات المتحدة الأمريكية، على أن زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع للولايات المتحدة الأمريكية، تأتي تتويجًا وتأكيدًا على متانة العلاقة الطويلة بين البلدين، مشيرين إلى أن جميع الملفات ستتم مناقشتها، ومن ضمنها أوضاع المبتعثين والمبتعثات، والتي ستكون من ضمن أولويات سموه لبحثها مع القيادات الأمريكية؛ بهدف التسهيل على المبتعثين في كافة الولايات الأمريكية.

وأوضحوا في حديثهم لـ «اليوم» أن الجميع، مواطنين ومبتعثين يترقبون نتائج الزيارة، والتي يتوقع أن تخرج بالكثير من الفوائد للوطن والمواطن من خلال الاتفاقيات والتعاقدات التي من شأنها رفعة الوطن ومواطنيه ونقل الصورة الصحيحة للمواطن السعودي إلى كافة دول العالم.

علاقة مع الأقوياء

وقال باحث الدكتوراة في جامعة هاورد بواشنطن يوسف الراجحي: «الزيارة تأتي ضمن الزيارات المستمرة، التي تسعى فيها بلادي الغالية لتطوير علاقتها بالبلدان القوية عالميًا، وبإذن الله سوف تصبح بلادي المملكة مستقبلا من أوائل الدول بالعلم والمعرفة والتكنولوجيا والصناعة وغيرها، وذلك بفضل الله، ثم بفضل الخدمات التي تقدمها حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – وولي عهده الأمين، ولا أنسى سعادة الملحق الثقافي الدكتور محمد العيسى، فهو يدعم المبتعثين للالتحاق بالجامعات المتميزة ونقل المعرفة إلى بلادنا الغالية، حفظ الله المملكة حكومة وشعبا».

من جهته، قال المبتعث والباحث في علم الفيروسات بجامعة هاورد واشنطن عوض بن عقيل العنزي: «أتقدم بالشكر لحكومة خادم الحرمين؛ لدعمهم الدائم للمبتعثين في بلاد الابتعاث، ونحن في نعمة عظيمة، لا يعلم بها إلا الله، فكلمة شكر لا تكفي لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده – حفظهم الله -، أدام الله السلام والأمن والنعمة على بلادنا الطاهرة، وحفظ الله حدودنا من كيد العابثين والحاقدين».

فوائد للوطن والمواطن

قال المبتعث لدراسة الهندسة الميكانيكية في جامعة الاباما، برمنجهام، تركي العمري: «يترقب الجميع مواطنين ومبتعثين نتائج زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، للولايات المتحدة الأمريكية، والتي يتوقع أن تخرج بالكثير من الفوائد للوطن والمواطن، إضافة إلى الاستفادة القصوى لكافة الشباب والشابات من هذه الفترة التي يتصدرها الأمير الشاب محمد بن سلمان الذي يمثل جميع الشباب في الوطن وتتجاوز نسبتهم أكثر من 60 بالمائة من خلال رؤية طموح وبرامج ثرية تنقل المملكة من مجتمع مستهلك إلى مجتمع منتج في كافة المجالات بطموح وسواعد أبناء الوطن».

وأضاف «العمري»: «زيارة سمو الأمير محمد بن سلمان تُعد رسالة لكافة المبتعثين والمبتعثات لتشجيعهم على الجد والاجتهاد والتحصيل العلمي لخدمة الوطن، والمساهمة لتحقيق رؤية الوطن، ونقله لمصاف الدول المتقدمة والحديثة التي تعنى بالتعليم والتقنية والابتكار وكل ما من شأنه رفعة الوطن».

تعزيز للعلاقات

وقالت المبتعثة مارية محمود والمتخصصة في تقنية ومعلومات حاسب في ميرلاند: «زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان سيكون لها أثر كبير في تحسين أوضاع المسلمين بشكل عام والمبتعثين السعوديين بشكل خاص، من خلال بحث العديد من الملفات بين البلدين.

وأوضحت المبتعثة لدراسة الأحياء، مسار طبي ورئيسة النادي السعودي في جامعة ماريما ونت، أمل الحربي، قائلة: «إن زيارة صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان آل سعود للولايات المتحدة الأمريكية لها دور مهم وقوي في تكوين رؤية 2030 وأيضا لتعزيز العلاقات الدولية لتبادل المصالح الاقتصادية والعلمية والسياسة، كطالبة سعودية في أمريكا واجهت اندهاش الكثير من المجتمع الأمريكي للتطور السريع المبهر للمملكة خصوصا دور المرأة السعودية ومشاركتها في هذه الرؤية، التي يترقبها الكل حول العالم، وبدورنا كمبتعثين نشكر صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان آل سعود سفير المملكة في أمريكا؛ كونه من الداعمين لطاقات الشباب والشابات السعوديين في أمريكا، وعاجزين عن التعبير عن مدى شكرنا وتقديرنا لجهود خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد في إثبات الهوية السعودية المثقفة الناجحة المتطورة والمحافظة على أصالتها».

ترحيب كبير

وقال المبتعث أحمد بن محمد كبرة من جامعة هاورد واشنطن: «نرحب بقدوم أمير الشباب سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد الأمين، وأسأل الله أن يحفظ سموه في حله وترحاله وأن يوفقه بما فيه خير للبلاد والعباد، ونؤكد أن الزيارة سيكون لها الأثر الكبير على الوطن والمواطن، من خلال ما سيتم توقيعه من اتفاقيات في شتى المجالات».

وأضاف طالب الدكتوراة في الاتصال التسويقي الدولي بجامعة دوكين، في بنسلفانيا نايف البرزان: «زيارة ولي العهد للولايات المتحدة الأمريكية هذه بالتحديد جعلت منا كمبتعثين هنا أكثر فخرا واعتزازا. كما أن هذه الزيارة جعلت من المجتمع الأمريكي يتحدث عن كل ما قدمه وسيقدمه من خلال رؤية المملكة ٢٠٣٠، وبالتأكيد إننا كأفراد سنعمل ليلا ونهارا مع قيادتنا لنحقق هذه الرؤية ونجعل المملكة العربية السعودية هي الرائدة والقائدة في شتى المجالات بإذن الله».

وقال المبتعث لدراسة الرعاية التنفسية ورئيس المنظمة السعودية الطلابية للرعاية التنفسية خالد ظاهر العنزي: «كطلبة مبتعثين لمسنا أهمية هذه الزيارة التاريخية لسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان من الجامعات والشارع الأمريكي وكلنا فخر بهذا الاهتمام. كما أننا متفائلون جدا بهذه الزيارة، وعلى يقين أنها ستحمل بطياتها فرصا وظيفية مستقبلية في المملكة وهذا يعزز طموحنا وحماسنا في طريقنا الأكاديمي».

وقال المبتعث لدراسة تخصص الهندسة الميكانيكية في جامعة الاباما في برمنجهام خالد دليم القحطاني: «سيكون للزيارة دور هام وحيوي في توطيد العلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية، ومن أهم الملفات بالنسبة لنا كطلاب وهي رؤية المملكة الطموح ٢٠٣٠ والتي ستفتح لنا كطلاب مبتعثين في المستقبل خيارات وظيفية أكثر».

تقدم وازدهار

وقال المبتعث لدراسة الدكتوراة في الاقتصاد بجامعة هورد في العاصمة واشنطن والمتدرب في البنك الدولي هشام محمد الحول: «تغمرني السعادة بمقدم سيدي صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – إلى الولايات المتحدة الأمريكية في زيارة، من أجل دعم تلك الرؤية الثاقبة والنهضة بمكانة المملكة العربية السعودية بين دول العالم، لا سيما بعد تطوير برامج رأس المال البشرية، التي هي نواة لكل نمو اقتصادي، وبرامج تطوير البنى التحتية والمدن الاقتصادية في المملكة وجعلها جاذبة لاستثمارات رأس المال الأجنبي، خاصة بعد ثبوت القوة العسكرية السعودية التي هي أساس بعد الله في الاستقرار الأمني، الذي هو عنصر مهم لجذب الاستثمارات وخلق الصناعات، أبلغ شكري لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظهم الله ورعاهم – لما يولونه من اهتمام لدعم التعليم والمبتعثين من خلال تمكينهم لنيل مختلف العلوم والخبرات لدعم رؤية المملكة 2030».

من جهته، قال المبتعث وسيم الزمزمي من جامعة كاثوليك في واشنطن: «نرحب بقدوم سيدي الأمير محمد بن سلمان آل سعود ولي العهد إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ونسأل الله له السداد والتوفيق من خلال جولته في أمريكا، والتي يتوقع أن تخرج بثمار وفوائد كبيرة لأبناء الوطن المبتعثين وللوطن بشكل عام، والزيارة تؤكد على عمق واستمرارية العلاقات السعودية الأمريكية في شتى المجالات» وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)