مجلس الوزراء يقر ترتيبات إقامة المدارس في الأحياء التي ليس فيها مرافق تعليمية ويوافق على تنظيم ملتقيات خريجي مؤسسات التعليم العالي غير السعوديين

مجلس الوزراء يقر ترتيبات إقامة المدارس في الأحياء التي ليس فيها مرافق تعليمية ويوافق على تنظيم ملتقيات خريجي مؤسسات التعليم العالي غير السعوديين

التعليم السعودي : وافق مجلس الوزراء في جلسته التي عقدت أمس (الاثنين) برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- على آليات تنظيم ملتقيات خريجي مؤسسات التعليم العالي غير السعوديين وسيتم في وقت لاحق إيضاح تفاصيل تلك الملتقيات.
وبحسب وكالة الأنباء السعودية فقد أطلع المجلس على المعاملة المرفوعة من وزارة التعليم بشأن السماح بإقامة المدارس في الأحياء التي ليس فيها مرافق تعليمية على الأراضي الخاصة التي تشترى دون أخذ موافقة المجاورين، وبعد الاطلاع على التوصية المعدة في مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رقم (14- 24/ 38 / د ) وتاريخ 1438/4/21هـ، أقر مجلس الوزراء قيام وزارة الشؤون البلدية والقروية – بعد التنسيق مع وزارة التعليم – بإعادة تنظيم الأراضي المخططة التي اعتمدتها جهة الاختصاص ولا تتوافر فيها مرافق تعليمية كافية، بحيث تدرج فيها الأراضي التي تشتريها وزارة التعليم لإقامة مرافق تعليمية عليها، وذلك وفقاً لعدد من الترتيبات منها:
1 – عند الرغبة في شراء أرض تقع في منطقة عشوائية يتم اختيار الأراضي من قبل لجنة شراء الأراضي دون أخذ موافقة المجاورين مع الأخذ بعين الاعتبار إعادة تخطيط هذه المنطقة وتأهيلها من قبل الجهة المختصة .
2 – عند الرغبة في شراء أرض تقع في مخطط معتمد تتخذ الإجراءات التالية:
– ينظر في الأراضي المخصصة مرافق تعليمية في المخططات المعتمدة التي لم يجر التصرف فيها وتشترى دون أخذ موافقة المجاورين .
– ينظر في الأراضي الواقعة على الشوارع التجارية في المخططات المعتمدة وتشترى دون أخذ موافقة المجاورين.
– أخذ موافقة وزارة الشؤون البلدية والقروية على الأراضي المطلوب شراؤها من أجل تحويلها إلى مرفق تعليمي.
من جهته رفع معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله على اهتمامهم ورعايتهم لقطاع التعليم، وتسخير. الجهود وتذليل الصعوبات من أجل تحقيق الاستثمار الأمثل في الانسان السعودي عبر الارتقاء بالتعليم والنهوض بالعملية التعليمية والتربوية في جميع المناطق والمحافظات.
وأكد معاليه أن شمول الأحياء التي ليس فيها مرافق تعليمية بالرعاية الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين يحقق القيمة المُضافة ويسهم في تنمية تلك الأحياء وتقديم الخدمة لقاطنيها من المواطنين والمقيمين وفقاً لوزارة التعليم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>