مدير جامعة الملك فيصل يدعو إلى تطوير أعضاء هيئة التدريس

مدير جامعة الملك فيصل يدعو إلى تطوير أعضاء هيئة التدريس

التعليم السعودي – متابعات : دعا مدير جامعة الملك فيصل د. محمد بن عبدالعزيز العوهلي، الى ضرورة التطوير المستمر لعضو هيئة التدريس من خلال تدريبه وتمكينه، لما لذلك من أثره الإيجابي في بناء الطالب، كما أكد أن جودة الإجراءات والممارسات تسهم في استمرارية جودة عطاء الجامعة والمحافظة عليه، وتعزيز دورها وتحسين قدرتها التنافسية على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.

جاء ذلك في كلمة مدير الجامعة خلال رعايته وتدشينه أعمال ملتقى التطوير والجودة الأول امس بقاعة القبة بتنظيم من عمادة التطوير وضمان الجودة، وبحضور وكلاء الجامعة وعدد من المتحدثين المشاركين بجلسات الملتقى، إضافة إلى عدد من عمداء الكليات والعمادات المساندة ومشرفي المراكز وأعضاء هيئة التدريس.

وأضاف مدير الجامعة: إن للتطوير والجودة أثرا في توسيع أفق العمل الأكاديمي، ووضع ملامحه الاستراتيجية، واتخاذ القرارات المناسبة من خلال الوقوف على الواقع التعليمي والبحثي وتقييمه وتوظيف ذلك في وضع السياسات والإجراءات التي تستجيب لذلك الواقع.

وأوضح مدير الجامعة أن الملتقى يأتي إيمانًا من جامعة الملك فيصل بأن التطوير والجودة ركنان أساسيان في بناء مؤسسات التعليم الكبرى والتي تجعل من الطالب هدفها الأول ومحور اهتمامها، فهو المنتج الأغلى والذي تسعى تلك المؤسسات إلى تأهيله كي ترفد سوق العمل بخريج قادر على المنافسة متسلح بالمعرفة والمهارة والخبرة المهنية، التي تلبي من خلال صناعته وتكوينه الحاجات المتغيرة والمتسارعة في مجالات التنمية المتعددة في إطار تطلعات حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين- حفظهما الله تعالى -، وفي ضوء رؤية الوطن المباركة 2030.

وعقدت ورشة عمل بعنوان (توظيف تقارير الجودة لتطوير البرامج الأكاديمية) في قاعة كلية طب الأسنان بالحرم الجامعي، بحضور ثلة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة من كلا الجنسين، قدمها د. حنان العليان المستشارة في الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي ود. أحمد عكاوي عبدالعزيز مستشار عمادة التطوير والجودة بجامعة الملك سعود.

من جانب آخر قدم الخبير المهندس أسامة حماد في مدرج عمادة السنة التحضيرية ورشة عمل بعنوان (توظيف الأيزو في القطاع الإداري بالجامعة)، بحضور عدد من رؤساء ومدراء الإدارات وموظفي الجامعة سلط فيها الضوء على مواصفات ومعايير الأيزو في الجانب الإداري للتعريف بأنظمة الأيزو ومكوناتها ومتطلباتها الأساسية وفوائد تطبيقها في الجامعة.

وقد استعرض أهم المواصفات والمعايير المتخذة في مجال الأيزو الإداري مثل الأيزو 9001 والأيزو 10001 والأيزو 10002 والأيزو 10015.

من جهته أكد وكيل الجامعة للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع د. عبدالرحمن العنقري أن التطوير والجودة أحد أهم ركائز العمل الأكاديمي ومقوماته، حيث يعد التطوير المستمر وتحسين جودة الأداء للوصول إلى مستوى التميز والقدرة والتنافسية العالية مما يصب في خدمة وتنمية المجتمع، واستجابة لذلك نظمت عمادة التطوير وضمان الجودة هذا الملتقى التطويري الأول والذي انطلق هذا العام ليتوالى كل عام نظرا لأهميته على المستويين الأكاديمي والإداري وفقاً لصحيفة اليوم.

2b69ee8cc4ece0d459c4ef02496901fc

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)