«منتدى التعليم الدولي»: مطالب بدرس «التوحد» ودعوات إلى مشروع «القراءة التشاركية»

«منتدى التعليم الدولي»: مطالب بدرس «التوحد» ودعوات إلى مشروع «القراءة التشاركية»

التعليم السعودي :​سجلت حلقات النقاش في ختام منتدى «التعليم4» لليوم الثالث (أمس)، الحديث عن اضطرابات التوحد والخدمات التربوية والتدريبية والتأهيلية المقدمة لهذه الفئة، إضافة إلى دعوة خبراء واختصاصيين إلى تطبيق مشروع «القراءة التشاركية» لذوي الإعاقة.
وأوضحت المحاضرة منى الحداد في ورقة العمل التي قدمتها خلال جلسات منتدى التعليم الدولي أمس، أنه لا بد من درس الحال لطالب التوحد والتعريف بحاله وخصائصه وأساليب علاجه، وتوضيح ذلك لأسرته ولمعلميه وزملائه، مشيرة إلى أن الأطفال التوحديين لديهم مشكلة في استقبال وتحليل المثيرات المختلفة، سواء كانت سمعية أم بصرية أم شمية وما إلى ذلك، وأحياناً تكون هذه المثيرات الحسية بحاجة إلى تنظيم وترتيب لكي يفهموها ويدركوها، وهناك ما يسمى بالبرامج القائمة على الدمج الحسي، ويتدخل فيها كثير من الاختصاصيين، كاختصاصي العلاج الوظيفي أو اختصاصي العلاج الطبيعي، لمحاولة الاستفادة من الحواس السليمة لديهم، ولكن من دون تدريب لا يستفيدون منها كثيراً.
ولفتت الحداد إلى أن التوحد درجات مختلفة، تراوح بين الخفيف والشديد، مقدمة بعض الطرق العلاجية لعلاج مسألة اضطراب التوحد من خلال استخدام المصطلحات التحفيزية، وأخذ رأيه واستخدام صور تعبيرية معززة مثل طريقة غسل اليدين، وتبصيرهم بطريقة التحليل الوظيفي للسلوك.بدوره، استعرض عضو مجلس الشورى الدكتور ناصر الموسى أبرز ملامح تجربة السعودية في مجال دمج التلاميذ ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة في مدارس التعليم العام، وألمح إلى الفرق بين الدمج التربوي الذي يستوجب وجود التربية الخاصة في مدارس التعليم العام مع توفير الخدمات المساندة لهم، والتعليم الشامل ومبادئه التعليمية ذات الفلسفة، التي تضم جميع الطلاب في مدارس التعليم العام بما فيها التربية الخاصة.وأشار الموسى إلى تطبيق أسلوب الدمج التربوي في مدارس التعليم العام، متطرقاً إلى بداية المحاولات والتجارب البسيطة والناجحة في الدمج التربوي والتوسع الكبير، بتفعيل هذا الدمج الذي من خلاله ستوثق هذه التجارب الناجحة عالمياً، وزاد أن عملية الدمج التربوي في التعليم العام لم تكن شعاراً، وإنما خيار استراتيجي أساسي يخدم كل تلاميذ التربية الخاصة، بناًء على ما أقره مجلس الشورى عام 1431هـ وتأكيد استمراريته.من جهته، قدم مسؤول البرامج الوطنية في جامعة جالوديت في الولايات المتحدة الأميركية شليبير دراسة نوعية في التعليم الخاص، تناولت مشروع القراءة التشاركية لتعليم الوالدين ومقدمي الرعاية، وكيفية القراءة للأطفال الصم، أو الأطفال الذين يعانون من صعوبات في السمع، من طريق استخدام لغة الإشارة الأميركية، واستخدام استراتيجيات تجعل من مشاركة الكتب أمراً فاعلاً، إذ يقوم المدربون الصم بزيارة منازل الوالدين ومقدمي الرعاية، لشرح طريقة استعمال لغة الإشارة لقراءة القصص، إضافة إلى تقديمهم التغذية الراجعة الفورية لأفراد العائلة، وبعد أن يذهب المدربون الخاصون تستخدم العائلات أقراصاً مدمجة لمتخصصين يقرأون القصص للأطفال الصم لتعزيز فهم لغة الإشارة.واستعرض شليبير عرضاً لكيفية تطبيق المشروع عملياً على أرض الواقع، ومناقشة بعض الأبحاث التي تناولت مشروع القراءة المشتركة في أميركا، وكان مارك كيرشر مدير برنامج معلمي القرن 21 في جامعة تامبر للعلوم، أكد أن نظام التعليم في فنلندا يعتبر الأعلى نسبة في المساواة، نظراً إلى عدم وجود مدارس خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة ولا كليات، وأن التعليم لديهم مجاني حتى مرحلة الدكتوراه.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)