نائب وزير التعليم يشكر خادم الحرمين الشريفين وولي عهده على دعمهما المتواصل للعملية التعليمية

نائب وزير التعليم يشكر خادم الحرمين الشريفين وولي عهده على دعمهما المتواصل للعملية التعليمية

التعليم السعودي – متابعات : رفع معالي نائب وزير التعليم د. عبد الرحمن بن محمد العاصمي أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السموّ الملكي الأمير محمد بن سلمان – أيّدهما الله-على ما يوليانه للتعليم في المملكة من اهتمام ورعاية كبيرين.
جاء ذلك إثرَ صدور الموافقة الكريمة على استثناء الجامعات من الأمر القاضي بأن يقتصر تطبيق برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي (وظيفتك وبعثتك) على الوظائف في غير القطاع العام، وأن يُسمح للجامعات بالاستفادة من البرنامج عن طريق ابتعاث الطلاب المميزين فيها ممن حصلوا على موافقات مسبقة من المجالس المختصة فيها على تعيينهم على وظائف أكاديمية، على أن يكون الابتعاث عند توافر وظيفة أستاذ مساعد للمبتعث يعيّن عليها بعد حصوله على الدرجة المطلوبة.
وقال نائب وزير التعليم أنّ هذه الموافقة الكريمة تُظهر حرص قيادتنا الرشيدة على دعم العملية التعليمية بمختلف محاورها وقطاعاتها، وتؤكّد اهتمامها بتوفير كافة المقوّمات الكفيلة بتهيئة الشباب السعودي وإعدادهم للمشاركة الفاعلة في مسيرة التنمية الوطنية وتحقيق رؤية المملكة 2030، لا سيّما وأنّ أعضاء هيئة التدريس في الجامعات السعودية هم ممّن يعوّل عليهم للمساهمة في تحقيق تطلعات المملكة المستقبلية، ودعم عجلة التعليم، وترسيخ أهمية العلم والمعرفة بوصفهما أهمّ أدوات التقدّم والازدهار.
وأشار معالي د. عبد الرحمن العاصمي في هذا السياق إلى أنّ التحوّل إلى مجتمع المعرفة، وتعزيز فرص المملكة في تحقيق رؤيتها، ومواكبة التطورات المتصاعدة عالميا في كل المجالات المعرفية تتطلّب أن تتحمّل مؤسسات التعليم العالي مسؤولياتها على أتمّ وجه، سواء فيما يتعلّق بدعم حركة البحث العلمي، أم في إعداد وتأهيل الموارد البشرية المؤهلة للمشاركة في المسيرة التنموية للملكة، وهذا الدور المحوري لا يمكن أن يتحقّق على النحو الأمثل ما لم يكن أعضاء هيئة التدريس مؤهلين للمساهمة في تخريج أجيال قادرة على مواكبة حالة التدفق المعرفي الاستثنائية التي يشهدها العالم.
وأكّد نائب وزير التعليم أن هذا القرار سيتيح المجال أمام الجامعات للاستفادة من برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي عن طريق ابتعاث طلابها المميزين لإتمام تعليمهم العالي في أفضل الجامعات العالمية، ليعودوا وقد اكتسبوا المعرفة التي تؤهلهم لممارسة دورهم الريادي كأعضاء هيئة تدريس يمتلكون الخبرة والكفاءة في التخصصات التي تحتاجها جامعاتهم، موضّحا أنّ الابتعاث في عهد حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله – شهد تطوّرا لافتا تمثّل بالتركيز على التخصصات النوعية التي تنسجم مع رؤية المملكة 2030 وتواكب أبرز التغيرات التي يشهدها العالم كالذكاء الصناعي، وشبكات الحاسب، والأمن السيبراني، والنقل الجوي وغيرها.
واختتم معالي د. عبد الرحمن العاصمي حديثه بشكر حكومة خادم الحرمين الشريفين على ما تبذله وما تقدّمه من دعم للتعليم في المملكة، سائلاً الله سبحانه وتعالى أن يديم نعمه على مملكتنا الحبيبة، وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين صاحب السموّ الملكي الأمير محمد بن سلمان ويديمها ذخرًا للوطن وفقاً لوزارة التعليم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>